الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

دكّ المتمردين في تعز

جددت الحكومة اليمنية الشرعية تمسكها بمرجعية القرار الأممي 2216، في حين مُني الانقلابيون بهزائم عدة على جبهات القتال أمس وتحديداً في تعز عشية انطلاق مشاورات «جنيف 2» برعاية الأمم المتحدة. وأكد نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمنية رئيس الفريق الاستشاري الدكتور عبدالله العليمي أنه سيتم التعاطي مع المشاورات مع الميليشيا الانقلابية في «جنيف 2» بكل مسؤولية وجدية، وستكون تضحيات الأهالي في كل مكان ماثلة أمامهم «الحكومة اليمنية ذاهبة للمشاورات وتحمل معها أحلام الشعب التائق للسلام والوئام». ولفت العليمي إلى أن أمام وفد الحكومة التشاوري في هذه المشاورات هدف واحد هو تنفيذ استحقاقات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، وإنجاز هذا الأمر بكل وضوح حتى يغادر الشعب اليمني هذا الوضع المزري الذي خلفته الميليشيا الانقلابية عبر حربها الهمجية والعابثة بحق الوطن والمواطن. ميدانياً، ذكرت مصادر في المقاومة الشعبية أمس أن 11 مسلحاً من الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للمخلوع علي صالح قتلوا وجرح 16 آخرين في قصف شنه طيران التحالف العربي في محافظة تعز. وبيّنت المصادر أن طيران التحالف قصف مواقع تمركز الميليشيا في جبل الوعش شمال المدينة، ومنطقة حواص في مديرية مقبنة وفي تبة الخوعة في منطقة حبيل سلمان غرب المدينة. وأفادت المصادر بأن مواجهات مسلحة اندلعت في الوقت ذاته بين الحوثيين وقوات صالح من جهة، ومقاتلي الجيش والمقاومة من جهة أخرى في الجبهة الغربية للمدينة. وأشارت مصادر طبية يمنية إلى مقتل مدني وجرح 17 آخرين جراء القصف العشوائي الذي شنه الحوثيون وقوات صالح على الأحياء السكنية. في السياق ذاته، قصف طيران التحالف العربي مواقع وتعزيزات للحوثيين وقوات صالح في محافظتي مأرب وشبوة. واستهدف القصف تعزيزات مسلحة للحوثيين وقوات صالح في وادي المشجع شرق مديرية صرواح في مأرب. وأدى القصف إلى إحراق عربة وسيارتي دورية للحوثيين، إلى جانب آليات مسلحة لهم. في محافظة شبوة، قصف الطيران منطقة النقوب في مديرية عسيلان، ومواقع للحوثيين وقوات صالح في مديرية بيحان. إلى ذلك، استفاد أكثر من 180 ألف شخص من اليمنيين في 12 مديرية في حضرموت من المساعدات الغذائية التي قدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عبر هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية. واشتملت المساعدات على سلال غذائية متنوعة استفادت منها الأسر الفقيرة والأرامل والمعوقين والمطلقات والمسنين، حسب الحاجة في المحافظة. وتأتي هذه المساعدات ضمن البرامج الغذائية والإيوائية التي خصصها المركز للإغاثة في اليمن بالتعاون مع عدد من الجهات. في سياق ذي صلة، أعلنت المفوضية الأوروبية في بروكسل أمس تقديم دعم إضافي عاجل بقيمة 15 مليون يورو بهدف دعم الوضع الإنساني في اليمن. وشدد مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستايليانيدس على أن الأوضاع الإنسانية التي يشهدها اليمن تظل في مقدمة الأولويات. كما أكد أن الاتحاد الأوروبي يسعى إلى معالجة الوضع الإنساني والمساعدة في إعادة بناء البنية التحتية والمرافق الطبية. وتطرق إلى دور الاتحاد في دعم الوكالات الإنسانية في اليمن من أجل توفير سبل الحياة مثل الرعاية الصحية وتزويد وتوفير المياه والصرف الصحي والتغذية والأمن الغذائي. ونوه المسؤول الأوروبي بارتفاع إجمالي المساعدة الإنسانية التي قدمتها المفوضية إلى اليمن إلى 52 مليون يورو منذ مطلع العام الجاري.
#بلا_حدود