الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

استشراف المستقبل

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ضرورة العمل على آليات وأدوات معرفية مبنية على أسس علمية لاستشراف المستقبل وبناء عالم عربي أفضل. ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتحويل المنتدى الاستراتيجي العربي، إحدى مبادرات محمد بن راشد العالمية، إلى منصة فكرية وبحثية عالمية تهدف إلى استشراف المستقبل وحالة العالم سياسياً واقتصادياً، بهدف بناء نموذج علمي لتحليل كافة البيانات الجيوسياسية والاقتصادية. وحضر سموه في دبي، أمس، جانباً من فعاليات المنتدى الاستراتيجي العربي، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي. وأوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «كشفت الأحداث الأخيرة التي شهدها العالم العربي حجم الفراغ ما بين الحكومات العربية وشعوبها، ما أتاح المجال للفوضى والظواهر السلبية كي تتشكل وتتكاثر وتفجر الأزمات والصراعات .. لو امتلكت تلك الحكومات آليات الرصد المبكر لهذه الظواهر لتمكنت من رسم مستقبل أفضل للعالم العربي». وأشار سموه إلى أن «ما جرى كان درساً قاسياً بالمعايير كافة، لكنه ملئ بالنتائج والعبر، فهذا الفراغ لا تملؤه غير المعرفة والمتابعة الحثيثة للعوامل التي تتفاعل في المجتمعات العربية، من أجل اتخاذ القرارات وانتهاج السياسات المسؤولة الكفيلة بتدارك الأمور، للحفاظ على الانسجام داخل النسيج الاجتماعي والتناغم بين الحكومات وشعوبها». وتابع صاحب السمو «أصبح من الضروري أن نعمل على آليات وأدوات معرفية مبنية على أسس علمية لاستشراف المستقبل وبناء عالم عربي أفضل .. وهذا لن يحدث إلا بقراءات أكثر دقة لحالة العالم العربي والعالم .. ومن خلال رصد ودراسة وتحليل كافة العوامل والتوجهات التي تتقاطع وتتشابك على الساحات كافة، ما يسهم في تعزيز سبل مواجهة التحديات واستغلال الفرص من أجل مستقبل أفضل للشعوب العربية». وختم صاحب السمو «يجب أن نعمل على بناء نموذج متقدم لتوظيف المعارف والعلوم، من أجل فهم تطلعات الشعوب وتوحيد طاقاتها وتوجيهها نحو المسار الصحيح لتحقيق التنمية وضمان استدامتها كي لا تبقى رهينة للتفكك والصراعات الثانوية .. نحن على قناعة تامة بأن المعرفة كأساس للتنمية وسلاح لها هي ما يميزنا عن خصوم الإنسانية». وحضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جلستين ضمن فعاليات المنتدى الأولى بعنوان «حالة العالم العربي سياسياً في 2016» قدمها الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، والدكتور غسان سلامة وزير الثقافة اللبناني الأسبق، والثانية حول تقرير حالة العالم «سياسياً واقتصادياً» في 2016 للدكتور جيدون روز. وسيعمل المنتدى الاستراتيجي العربي، الذي حضره محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس المنتدى الاستراتيجي العربي، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين والخبراء من جميع أنحاء العالم، على بناء مؤشرات وبحوث خاصة تعنى بالشؤون السياسية والاقتصادية للمنطقة وتشمل مؤشر «الرأي العربي» الذي سيركز على قياس الانطباع العربي حول القضايا الرئيسة والمؤثرة. ويعتمد المؤشر على جمع بيانات باستخدام أحدث التقنيات العلمية مثل «البيانات الكبيرة» لتحديد الانطباعات حول عدد من القضايا السياسية والاقتصادية، وسيسمح المؤشر بفهم انطباعات الشارع العربي عن قضايا معينة، مما يتيح لصانعي السياسات والقرار تطوير خطط تنموية بشكل علمي، أما المؤشر الثاني فيركز على المخاطر في العالم العربي، وسيعمد المؤشر على رصد تأثير هذه المخاطر ودراسة احتمالات حدوثها، إضافة إلى أفضل الممارسات التي يمكن تطبيقها في الوطن العربي. وفي مجال البحوث سيعمد مركز المنتدى الاستراتيجي العربي، إلى تطوير محتوى عربي غني بالبحوث السياسية والاقتصادية مثل تكلفة الربيع العربي، كما ستركز البحوث على جيوسياسية العالم العربي، وعلم الاستشراف السياسي والاقتصادي، إضافة إلى محتوى حصري حول الخارطة الزمنية للنزاعات في العالم وتحليل تأثيرها. وسيعمل المنتدى على إعداد مجموعة من التقارير العلمية، التي تركز على حالة العالم السياسية والاقتصادية، وستكون هذه السلسلة عبارة عن إصدار دوري تتم فيه تغطية الأحداث الاقتصادية والسياسية في العالم العربي والعالم وتحليل تأثيرها على المنطقة. كما سينظم المنتدى سلسلة من النقاشات الاستراتيجية العربية التي تستضيف نخبة من المفكرين والمسؤولين من القطاعين العام والخاص، وتتناول أبرز القضايا الحيوية المؤثرة في العالم مثل الفرص والتحديات التي تواجه العالم العربي على الصعيدين الاقتصادي والسياسي، إضافة إلى تحليل الأحداث الراهنة وتأثيرها على المنطقة. وانطلاقاً من سعيه إلى تعزيز المعرفة، سيتيح المنتدى الفرصة لبناء القدرات المعرفية عبر تنظيم دورات تدريبية متخصصة لتوسيع المعارف وصقل المهارات، حول آليات ومنهجيات الاستشراف السياسي والاقتصادي من خلال الشراكات مع المراكز البحثية والجامعات العالمية. «الربيع العربي» يخلف 1.34 مليون قتيل وجريح وثق تقرير «تكلفة الربيع العربي» الذي أصدره المنتدى الاستراتيجي العربي نتائج هذه التداعيات وانعكاساتها السلبية على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة. وأشار وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس المنتدى الاستراتيجي العربي محمد عبدالله القرقاوي إلى أن هذا التقرير يلخص التكاليف المباشرة للفوضى التي أعقبت الربيع العربي ولا يقيس حجم الفرص التنموية أو الاقتصادية الضائعة. وكشف التقرير أن التكلفة التي تكبدها العالم العربي بفعل الربيع العربي بين عام 2010 و2014 وصلت إلى نحو 833.7 مليار دولار إضافة إلى 1.34 مليون قتيل وجريح بسبب الحروب والعمليات الإرهابية. تركي الفيصل: التحالف الإسلامي حلم تحقق تطرق الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية إلى تكوين تحالف إسلامي معلقاً «أحمد الله أنني عشت لأرى هذا اليوم الذي سيكون فيه مستقبل شبابنا وبناتنا محمياً في الدول الإسلامية وفي صدرها الأمة العربية وفي قلبها دول مجلس التعاون». وتوقع الفيصل استمرار التدخل الروسي في سوريا للعام المقبل، مؤكداً أن هذا التدخل يعقد الأزمة. غسان سلامة: تسويات محتملة رفض وزير الثقافة اللبناني الأسبق الدكتور غسان سلامة الاستسلام للتشاؤم، مشيراً إلى احتمالات تسويات في سوريا واليمن وليبيا، منوهاً بتكوين تحالف إسلامي لمكافحة الإرهاب. ورأى أن 2016 سيكون عام الانتصارات الممنوعة، والنزاعات المجمدة، والتسويات المزعجة، والنزاعات المستجدة. كما توقع أن يسجل العام المقبل عجزاً متزايداً للمنظمات الإقليمية مثل جامعة الدول العربية أو الاتحاد الأوروبي. سلام فياض: استثمار في إعادة الإعمار اعتبر رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني السابق الدكتور سلام فياض الاستثمار في 2016 لإعادة الإعمار مسألة حيوية في دول تشهد صراعات. ودعا إلى التركيز على المشاريع الصغيرة ذات النتائج السريعة لتعزيز الثقة بالحكومات. ورأى أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قادرة على تنويع قاعدتها الإنتاجية وتنويع مصادر الدخل على الرغم من تراجع أسعار النفط. كما دعا الدول العربية إلى تبني سياسات أكثر مرونة تجاه سعر صرف عملاتها. محمود محيي الدين: ضرورة إقرار الضرائب شدد الأمين العام للبنك الدولي محمود محيي الدين على ضرورة إقرار الضرائب لتعزيز القدرة على رفع مستوى الاستثمارات. وأكد أن هذه الإجراءات يجب أن تترافق بإصلاحات في هيكلية الاقتصاد، واستغلال الفرص التي تتيحها السيولة من الضرائب في مشروعات البنية الأساسية، واغتنام فرصة تأمين السلع للتسليم المؤجل. وأشار إلى أن العالم العربي إقليم غير مندمج اقتصادياً، وهناك تباين اقتصادي كبير بين الدول العربية، وتجلى هذا التباين في اختلاف نسب تأثير انخفاض أسعار النفط. لورانس سامرز: الإمارات منارة أمل جزم وزير الخزانة الأمريكي السابق الدكتور لورانس سامرز بأن ما تحقق في الإمارات يظهر كمثال إيجابي ومنارة أمل في هذا الوقت الذي تتعرض فيه دول الشرق الأوسط لأزمات حادة. وأشار إلى أن هناك توجهاً عالمياً يتمثل في الميل إلى الادخار أكثر من الاستثمار. وشدد على أهمية إيجاد حالة من التمويل المبتكر والشراكات بين القطاع العام والخاص وخفض المصاريف والتكاليف الحكومية فضلاً عن تحديد الأولويات وعدم تأجيل المشاريع الكبرى بحجة الدين. جيدون روز: انتصار التحالف العربي ركز مدير تحرير «فورين أفيرز» جيدون روز في توقعاته للعام المقبل على نجاح التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية في تحقيق أهدافه. وتوقع استمرار وجود تنظيم داعش الإرهابي كقوة على الأرض ولكن مع تراجع نفوذه. وأشار إلى أن التنظيم الإرهابي سوف يجتذب المزيد من الأعداء من مختلف دول العالم. ويليام هيغ: سقوط دونالد ترامب استبعد وزير الخارجية البريطاني السابق ويليام هيغ فوزَ دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية. ورأى أن فوز هيلاري كلينتون أو أي مرشح جمهوري قوي يمنح الإدارة الجديدة سلطة وقدرة أكبر على التأثير خارج حدود الولايات المتحدة. وأشار هيغ إلى أن تفاوت الحالة الاقتصادية في دول اليورو سيعجل بانسحاب العديد من الدول من الوحدة النقدية، متوقعاً عدم استمرار اليورو عملة في إيطاليا لأنها في حالة ركود وأنها قد تواجه خيار الانسحاب إذا ما استمرت أوضاعها الاقتصادية على المنوال نفسه. نورييل روبيني: انخفاض أسعار الفائدة توقع بروفيسور الاقتصاد في جامعة نيويورك نورييل روبيني أن تكون هناك مشاكل في التعامل مع التضخم وانخفاض أسعار النفط، وكذلك انخفاض أسعار الفائدة. وأشار إلى أن هناك تراجعاً حاداً في النمو في الأسواق الناشئة بسبب قلة الابتكار وأسباب أخرى، ورأى أن التعافي في الاقتصادات المتقدمة بدأت بوادره في الولايات المتحدة وانتقل إلى أوروبا وكذلك في الأسواق الناشئة.
#بلا_حدود