الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

تطهير مواقع في المسراخ

شنت مقاتلات التحالف العربي أمس، غارات جوية مستهدفة أوكار الانقلابيين في محافظة تعز، في ظل تقدم نوعي للمقاومة في المسراخ بعد تطهيرها من المتمردين، بينما اعترض الدفاع الجوي السعودي صاروخاً أطلقه الحوثيون من الأراضي اليمنية أمس، باتجاه منطقة عسير جنوب غربي المملكة. وأكدت مصادر محلية أن مقاتلات التحالف العربي قصفت أمس مواقع للمتمردين الحوثيين وقوات المخلوع صالح في مديرية المسراخ، ومواقع أخرى في منطقة الغفيرة بمديرية المعافر في محافظة تعز. واندلعت مواجهات عنيفة بين المتمردين الحوثيين وأعوان المخلوع صالح من جهة، وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة أخرى، في مديرية المسراخ وسط تقدم نوعي للمقاومة على مواقع كانت في قبضة الانقلابيين. وبحسب ائتلاف الإغاثة الإنسانية في محافظة تعز، فقد ارتكبت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح الشهر الماضي، جرائم خلّفت 101 قتيل من المدنيين، و1617 جريحاً توزعت بين عمليات قنص وقصف. كما أعلنت منظمة أطباء بلا حدود الدولية، أن مليشيا الحوثيين تمنعها من إيصال الإمدادات الطبية إلى المناطق التي تحاصرها في مدينة تعز. ‎وأفادت منسقة الطوارئ في أطباء بلا حدود في شهادة لها نشرها الموقع الإلكتروني للمنظمة الدولية، أن مليشيا الحوثي أوقفت شاحنات المنظمة التي تحمل إمدادات طبية، عند عدة نقاط تفتيش قبل أن تمنعها من الوصول إلى المنطقة المحاصرة في مدينة تعز. وذكرت المسؤولة الدولية أن المستشفيات الواقعة في المنطقة المحاصرة من قبل مليشيا الحوثي، تستقبل أعداداً كبيرة من جرحى الحرب. وبينت مصادر في المقاومة الشعبية اليمنية أمس، أن تسعة مسلحين من المتمردين الحوثيين وقوات صالح قتلوا في مواجهات في مدينة رداع جنوب غرب صنعاء. ودارت مواجهات عنيفة بين الطرفين في موقعي الشازبي ودنبوس في مديرية ذي ناعم، تمكن رجال المقاومة خلالها من السيطرة على الموقعين، إلى جانب موقع غليس أحد مواقع تمركز الحوثيين. وأكدت المصادر أن مقاتلي المقاومة غنموا عدداً من الأسلحة التي كانت بحوزة الحوثيين، عقب انسحابهم من تلك المواقع. ولفتت المصادر إلى أن رجال المقاومة توجهوا نحو موقع جهيد في مديرية ذي ناعم، لتحريره هو الآخر من قبضة الحوثيين وقوات صالح. وتواصل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في اليمن تقدمها في مدينة حرض الحدودية، لتحرير مدينتي حجة والحديدة من المليشيات الحوثية، وتتقدم من جهة الجوف إلى منفذ البقع لتضييق الخناق على صعدة. إلى ذلك، اعترض الدفاع الجوي السعودي صاروخاً أطلقه الحوثيون من الأراضي اليمنية أمس، باتجاه منطقة عسير جنوب غربي المملكة السعودية. وأشارت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن في بيان لها، إلى أن المضادات الأرضية تمكنت من تدمير الصاروخ بالقرب من مركز تندحة التابع لمحافظة خميس مشيط في منطقة عسير في الأراضي السعودية، دون أن يسفر ذلك عن وقوع أية إصابات بشرية أو مادية. من جهته، أكد مدير شرطة جازان، اللواء ناصر الدويسي أن منصات باتريوت التابعة للدفاع الجوي السعودي تمكنت من اعتراض وتدمير جميع الصواريخ التي أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة، قبل أن تصل إلى أي هدف. وحذرت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس الأول المليشيات الحوثية بأنها ستتخذ إجراءات «قاسية لردع الأعمال العبثية» إذا استمرت في إطلاق الصواريخ البالستية على أراضي المملكة على الحدود مع اليمن. واعتبر المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن هجمات المتمردين الحوثيين على الحدود الشمالية قرب الحدود السعودية، تحمل تأثيراً خطيراً على الاستقرار في المنطقة الحدودية. على صعيد ذي صلة، استشهد البارحة الأولى ضابط في الجيش اليمني برتبة عقيد، وهو أيضاً قيادي في المقاومة الشعبية، برصاص مسلحين مجهولين. وذكر مسؤول محلي أن المسلحين فتحوا النار على سيارة يستقلها العقيد القيادي جلال العوبلي، في حي دار سعد في شمالي عدن، ما أدى إلى مقتله على الفور.
#بلا_حدود