الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

الأردن يحبط مخططاً داعشياً .. مصر: وحدة سوريا خط أحمر

أحبطت الأردن مخططاً إرهابياً مرتبطاً بتنظيم داعش ضد مواقع عسكرية ومدنية في المملكة، فيما أكدت مصر أن الحفاظ على كيان الدولة السورية خط أحمر. وأعلنت دائرة المخابرات الأردنية أمس إحباط «مخطط إجرامي وتخريبي مرتبط بعصابة داعش الإرهابية يهدف إلى الاعتداء على أهداف مدنية وعسكرية داخل المملكة وزعزعة الأمن الوطني». ويأتي هذا الإعلان بعد مواجهات وقعت أمس الأول إثر عمليات دهم نفذتها قوات الأمن في إربد بحثاً عن مسلحين مرتبطين بتنظيم داعش، وانتهت باعتقالات ومقتل سبعة مسلحين ورجل آمن. وتحدث رئيس وزراء الأردن عبدالله النسور أمام مجلس النواب عن «عملية أمنية نوعية انتهت فجر أمس، ونفذتها قوة خاصة من عدد من مرتبات الأجهزة الأمنية والعسكرية». وبحسب بيان المخابرات «قتل سبعة عناصر إرهابية كانوا يرتدون أحزمة ناسفة، ويطلقون النار على قوات الأمن، وضُبطت كميات من الأسلحة الرشاشة والذخيرة والمتفجرات والصواعق التي كانت بحوزة عناصر المجموعة الإرهابية». على صعيد متصل، نفى المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد أن مصر تركت ملف سوريا في يد أمريكا وروسيا فقط، مشيراً إلى أن مصر عضو فاعل ورئيس في مجموعة الدعم الدولية. وأوضح أبو زيد «لا شك أن هناك تحديات، ولكن التحدي الرئيس كان مسألة وقف إطلاق النار، وتوفير الحماية ولو كانت لفترة محدودة للشعب السوري الذي يُقتل على مدار الساعة، ولذلك كان هناك تركيز على أهمية وقف إطلاق النار وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية باعتبارها أولوية وتهيئة المناخ للمحادثات السياسية، وسيجري تركيز الجهد الآن على كيفية بدء المحادثات». وحول الطرح الروسي المتعلق بإنشاء فيدرالية في سوريا أكد المتحدث الرسمي «لقد اطلعنا على تلك التصريحات، وفي النهاية فإن القرار يرجع إلى الشعب السوري واختياراته، وما سيجري التوافق عليه في المحادثات السورية السورية». وبالنسبة لوجود خطوط حمراء تتعلق بمستقبل سوريا ترى مصر أنها ستشكل ضرراً مباشراً، أشار أبو زيد إلى أن «الحفاظ على كيان الدولة السورية هو الخط الأحمر، وكل شيء آخر يرتضيه الشعب السوري ويتوافق عليه فهو شأن داخلي، ولكن ما يهمنا هو ألا تواجه الدولة السورية بمقوماتها الراسخة أي تهديد». إلى ذلك، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس مقتل 4408 أشخاص، بينهم 1733 مدنياً، جراء الغارات الروسية منذ بدئها في سوريا قبل خمسة أشهر.
#بلا_حدود