الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

الرياض: السلام مستقبلنا .. الحروب والنزاعات ليست قدر العالم

جزمت المملكة العربية السعودية بأهمية نشر ثقافة السلام وترسيخ آليات الحوار بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة وحرصها على التباحث المستمر مع دول العالم لإيجاد حلول ناجعة ليعم السلام في كل دول العالم، جازمةً بأن «الحروب والنزاعات ليست قدرنا على هذا الكون، فمستقبلنا هو السلام». وأوضح نائب المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة سعد عبدالله السعد في كلمة المملكة أمام المنتدى رفيع المستوى بشأن «ثقافة السلام» البارحة الأولى، أن المنظمة الدولية تواجه تحديات حقيقية في نشر ثقافة السلام بين العالم، فصنع السلام يعني البحث الخلاق عن حلول واقعية وناجعة ومستمرة للصراعات والحروب والكوارث، «فالحروب والنزاعات ليست قدرنا على هذا الكون، فمستقبلنا هو السلام». وأضاف «من هذا المنطلق أودّ أن أسلط الضوء على جهود المملكة العربية السعودية الحثيثة في هذا المضمار فهي مدركة تماماً أهمية نشر ثقافة السلام محلياً ودولياً وأهمية ترسيخ آليات الحوار بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة حول العالم ومباحثاتها مستمرة مع مختلف بلدان العالم لإيجاد الحلول الناجعة ليعم السلام في كل دول العالم بشكل عام ومنطقة الشرق الأوسط تحديداً، وجعله واقعاً معيشاً في كل مكان». وأكد السعد أن للمملكة جهوداً حثيثة في مواجهة الفكر المتطرف على الصعيدين المحلي والدولي وإدانة الأعمال الإرهابية أينما وقعت، فهي لا ترى أي نوع من القبول لمثل تلك الحركات والتنظيمات في زعزعة استقرار أي دولة لأنها تستمد قيمها ومبادئها من تعاليم الإسلام السمحة الذي هو دين السلام والمحبة وتعمل على نشر ثقافة السلام بين فئات الشباب بشكل خاص من خلال برامج توعوية وطنية عامة لمكافحة التطرّف بدأتها في عام 2005 ولا تزال قائمة حتى الآن».
#بلا_حدود