الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

دك المتمردين في صعدة

أكدت المملكة العربية السعودية أن إيران لا تحترم القوانين الدولية بدعمها ميليشيات الحوثي في اليمن وحزب الله الإرهابي اللبناني والأسد في سوريا، داعية طهران إلى تغيير سياستها حتى يُمكن التعاطي معها، فيما قصفت مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تجمعات المتمردين الحوثيين وقوات المخلوع صالح في صعدة وعمران. وأوضح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير «نرى أن إيران تتدخل في سوريا وتدعم حزب الله والحوثيين. إنها وراء بعض العمليات التي تهدد أمن المنطقة، لا نرى تغييراً في سياسة إيران. إننا نرى أنها تحاول إدخال الأسلحة إلى البحرين والكويت والسعودية. على إيران أن تقرر هل هي في حرب أو عكس ذلك؟ إذا كانت في حرب ولا تحترم القوانين الدولية وتمضي في مخططاتها فلا يمكن التعاطي معها». وطالب وزير الخارجية السعودي إيران بالعودة إلى أسرة المجتمع ونسج علاقات جديدة مع دول المنطقة «نتمنى من إيران تلك الأمة العظيمة والتاريخ العظيم والشعب العظيم أن تكون قادرة على تغيير سياستها تلك التي تبنتها عام 1979 كي تصبح عضواً جيداً في المجتمع الدولي وبالتالي يمكن نسج علاقات جيدة معها». ميدانياً، جرت مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني اليمني وميليشيات الانقلابيين على جبهات عدة، أبرزها جبهة نهم شمال العاصمة صنعاء، حيث هاجمت قوات الشرعية مواقع الميليشيات في بلدة المدفون وأوقعت بهم خسائر مادية وبشرية. كما تصدى حرس الحدود السعودي للانتهاكات المتكررة لميليشيات الانقلابيين على امتداد الحدود مع المملكة، حيث جرى تبادل قصف صاروخي ومدفعي بين الطرفين على امتداد محافظة صعدة اليمنية قبالة محافظتي عسير ونجران السعوديتين. وتركزت المواجهات بشكل عنيف على امتداد المناطق الحدودية في منطقة حرض قبالة محافظة الطوال السعودية. إلى ذلك، شنت طائرات التحالف العربي غارات استهدفت مواقع الميليشيات في منطقتي آل الصيفي وقِحزة في محافظة صعدة اليمنية معقل المتمردين الحوثيين قبالة منطقة الخوبة السعودية. وقصفت مقاتلات التحالف مواقع أخرى للميليشيات في منطقة بيت مران في مديرية أرحب شمال شرقي صنعاء، إلى جانب مواقع تابعة لمعسكر العمالقة شمال محافظة عمران بين صعدة وصنعاء. وفي محافظة الحديدة، قصفت طائرات التحالف ثكنات الميليشيات في مدينة باجل وبالقرب من ميناء الصليف شمال مدينة الحديدة. وعلى جبهة تعز، التي تعد مسرحاً واسعاً للمواجهات، تواصلت الاشتباكات في محيط المدينة وفي المناطق الريفية الممتدة جنوباً نحو تخوم محافظة لحج. وشهدت مديرية المضاربة معارك عنيفة في محيط جبل كهبوب شرق منطقة باب المندب، دمّر خلالها الجيش الوطني عدداً من الآليات العسكرية للميليشيات بدعم من طائرات التحالف العربي.
#بلا_حدود