الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

إنذار خاطئ باعتداء على كنيسة في باريس

أغلقت قوات الأمن الفرنسية أمس حياً في وسط باريس، بعد الإشارة إلى اعتداء على كنيسة واحتجاز رهائن، قبل أن تعلن أن الأمر كان مجرد «إنذار خاطئ» وأنه ليس هناك أي خطر يهدد السكان. وبعد أن أعلنت الشرطة تنفيذ عملية أمنية، وطالبت المواطنين بعدم الاقتراب من المنطقة، عادت وأوضحت في تغريدة «انتهاء تدخل قوات الأمن في الدائرة الأولى في باريس وليس هناك أي خطر»، وهو ما أكده وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أن الأمر عبارة عن «إنذار خاطئ». وكانت السلطات الفرنسية أفادت عبر تطبيق يستخدم على الهواتف الذكية يحمل اسم «نظام إنذار ومعلومات للسكان»، بأن هناك إنذاراً بوجود اعتداء في كنيسة تقع في حي «لي هال» في الدائرة الأولى لباريس. ولم تعرف ملابسات هذا الإنذار الخاطئ، كما لم تقدم السلطات بعد أي إيضاح بشأنه.
#بلا_حدود