الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

خيبة أممية لتعثر المساعدات

أعربت روسيا عن «شعور إيجابي أكثر منه سلبي» بشأن فرص تطبيق اتفاق الهدنة في سوريا، فيما حذرت المعارضة السورية من أن وقف إطلاق النار في سوريا «لن يصمد» مع استمرار الضربات الجوية وعدم وفاء النظام بوعود توصيل المساعدات، وهو الأمر الذي دعا الأمم المتحدة للتعبير عن إحباطها لعدم القدرة على إيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب. وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس أن موسكو تحترم التزاماتها بموجب الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا لكنه دعا واشنطن إلى مزيد من الشفافية واتهم فصائل المعارضة السورية باستغلال الهدنة «لإعادة تجميع» صفوفها. وأوضح «نشهد محاولات بين هؤلاء الإرهابيين لتبديل تسمية بأخرى، واسم بآخر والحفاظ على قدرتهم العسكرية»، مضيفاً «هذا ما نراه وهذا محزن». واعتبر بوتين أن واشنطن تواجه «مشكلة صعبة في التمييز بين المعارضين والإرهابيين»، مشيراً إلى أن واشنطن لديها على ما يبدو «رغبة في الحفاظ على قدرات عسكرية لمحاربة نظام الأسد» في ما أسماه «مسار شديد الخطورة». وأضاف «أنا لا أفهم حقاً لماذا علينا أن نخفي أي اتفاقات، ولكننا سنحجم بالطبع عن الكشف عن أي تفاصيل إلى أن يوافق شركاؤنا الأمريكيون على ذلك». وكانت روسيا اتهمت الولايات المتحدة برفض الكشف عن تفاصيل الاتفاق حول سوريا، أمس الأول، لأعضاء مجلس الأمن الدولي. وتابع بوتين «لا يريدون نشره لأن الأسرة الدولية ستفهم من لا يلتزم حقاً بماذا»، لافتاً إلى أن لديه «شعوراً إيجابياً أكثر منه سلبياً» بشأن فرص تطبيق اتفاق الهدنة في سوريا، وأصر بوتين على أن بلاده ملتزمة بالاتفاق. بدوره، حذر مسؤول في المعارضة السورية المسلحة في حلب من أن وقف إطلاق النار في سوريا «لن يصمد» مع استمرار الضربات الجوية والقصف في بعض المناطق وعدم الوفاء بوعود توصيل المساعدات. وأوضح «الهدنة كما حذرنا وتكلمنا مع الخارجية الأمريكية لن تصمد» مشيراً إلى أنه «لا يمكن لمن يشن حرباً على شعب أن يسعى لتحقيق هدنة كما أنه لا يمكن أن يكون طرفاً راعياً لهذا الاتفاق وهو يقصف ليل نهار وفي المقابل الطرف الآخر أي أمريكا دورها متفرج». إلى ذلك، أعرب المسؤول في مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية من أجل سوريا ديفيد سوانسون أمس عن شعوره بالإحباط إزاء عدم القدرة على إيصال المساعدات المطلوبة بشدة لمدينة حلب السورية المقسمة، بعد أيام من سريان الهدنة. وبيّن سوانسون أن «الأمم المتحدة مستعدة لإرسال 20 شاحنة من المساعدات الإنسانية فور تلقي إشارة البدء وتليها 20 شاحنة أخرى في اليوم التالي».
#بلا_حدود