الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

طعن 8 أشخاص في مينيسوتا

أصيب 29 شخصاً في تفجير هز أحد الأحياء المكتظة في ولاية نيويورك الأمريكية البارحة الأولى، إلا أن السلطات أكدت على عدم وجود دليل على شبهة إرهاب في الوقت الجاري، بينما جُرح ثمانية آخرون في هجوم بالسكين على مركز للتسوق في ولاية مينيسوتا ومقتل المهاجم. ووقع التفجير بعد أسبوع تماماً على الذكرى الـ 15 لاعتداءات الـ 11 من سبتمبر 2001، وتزامن مع تفجير آخر في ولاية نيوجيرسي المجاورة. من جهته، أكد رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو البارحة الأولى «لا دليل في الوقت الجاري على صلة بفرضية الإرهاب»، مضيفاً أن «مدينة نيويورك ليست في هذه المرحلة هدفاً لأي تهديد جدي ومحدد من أي منظمة إرهابية»، وتابع «نعتقد أن ما حصل عمل متعمد، وما أن يصبح في إمكاننا إعطاء مزيد من التفاصيل فسنبلغكم بها، ويمكن أن يكشف التحقيق مزيداً من التشعبات». وتحدثت الشرطة عن عبوة ناسفة ثانية محتملة، عُثر عليها في شارع 27، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل، مشيرة إلى أن التحقيق لا يزال مستمراً. وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية وجود وعاء طبخ يعمل بالضغط، لكن من دون تأكيد رسمي. وأوضح قائد شرطة نيويورك جيمس أونيل أن «الشرطة سحبت العبوة من دون أي صعوبة لإجراء مزيد من التحاليل»، لافتاً إلى أن هذه المعلومات «لا تزال أولية»، وانه جرى استدعاء وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمكتب التحقيقات الفدرالي «إف بي آي». وأضاف أنه «بالاستناد إلى المعلومات المتوافرة في هذه المرحلة، لا يوجد رابط بالحادث في نيوجيرسي»، حيث انفجرت عبوة يدوية الصنع في وقت سابق من أمس الأول في حاوية نفايات في سيسايد بارك في ولاية نيوجيرسي المجاورة من دون أن توقِع جرحى بالقرب من مسار سباق نظمه جهاز مشاة البحرية الأمريكية (المارينز). وكانت العبوة معدة لتنفجر في الوقت الذي سيمر فيه مئات الأشخاص المشاركين في السباق بالقرب من الحاوية، إلا أن موعد الانطلاق تأخر، ولذا لم يوقع الانفجار أي جرحى، بحسب المتحدث باسم المدعي العام المحلي آل ديلا فيف. إلى ذلك، أقدم رجل على طعن ثمانية أشخاص وإصابتهم بجروح في مركز للتسوق في ولاية مينيسوتا الأمريكية البارحة الأولى، قبل أن تطلق عليه الشرطة النار وتقتله، وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم. وأوضح قائد شرطة مدينة سانت كلاود بلير أندرسون أن المسلح دخل إلى مركز كروس رودز سنتر للتسوق في سانت كلاود، وهاجم ثمانية أشخاص على الأقل، مشيراً إلى أنه كان يرتدي زي حارس أمن خاص وكان يحمل سكيناً واحداً على الأقل، وأضاف أن ضابط شرطة لم يكن مناوباً واجه المسلح وأطلق عليه النار وقتله. وأفاد أندرسون بأن المشتبه به له سجل في مخالفات مرورية صغيرة، مضيفاً أن الشرطة ليس لديها سبب يدفعها إلى الاعتقاد حالياً بأن الهجوم مرتبط بأي هجوم آخر.
#بلا_حدود