الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

مجلس التعاون: تجنب الحروب وبناء حصون السلام غايتنا

أكدت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمناسبة اليوم الدولي للسلام أن السلام هو المحرك الرئيس للحرية والتسامح، وأن هذه الرؤية هي منبع حقوق الإنسان التي تسعى دول المجلس إلى تعزيزها والدفع بها. وأشار الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية السفير حمد بن راشد المري أمس إلى أهمية اليوم الدولي للسلام الذي يحتفل به العالم في 21 سبتمبر من كل عام، لافتاً إلى أن رسالة مجلس التعاون تجسد إيمانها العميق وحرصها البالغ على تجنب الحروب ونبذ النزاعات والتعايش مع الشعوب الأخرى وبناء حصون السلام فهي الغاية التي تنشدها في مساعيها اليومية. وأوضح المري أن الاحتفال السنوي للسلام بمنزلة دعوة لوقف إطلاق النار والعنف في العالم وبناء مجتمعات أقوى وأفضل للجميع تتّسم بالشمولية والسلام. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة حددت اليوم الدولي للسلام في عام 1981 لتكريس وتعزيز المثل العليا للسلام داخل جميع الأمم والشعوب.
#بلا_حدود