السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

الإمارات: المستوطنات الإسرائيلية عقبة أساسية أمام السلام الدائم

عبرت دولة الإمارات العربية المتحدة عن قلقها الشديد إزاء استمرار إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال في مصادرة الأراضي الفلسطينية المحتلة وتشجيع الاستيطان غير القانوني بشكل منهجي ومتعمد ما يتسبب في تقويض وإجهاض أي مبادرة سلمية في المستقبل. وأوضح المندوب الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى في جنيف السفير عبيد سالم الزعابي، أمام الدورة الـ 33 لمجلس حقوق الإنسان، أن عمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ما زالت متواصلة، حيث يشير التقرير الأخير للجنة الرباعية إلى أنه في يونيو الماضي أعلنت السلطة القائمة بالاحتلال خططاً لبناء أكثر من 1000 وحدة سكنية في القدس الشرقية المحتلة و735 وحدة في الضفة الغربية المحتلة، كما طرحت القوة القائمة بالاحتلال مخططات عدة لبناء وتوسيع مستوطنات في القدس الشرقية على الرغم مما يمثله الاستيطان من جريمة حرب وفقاً للقانون الدولي. وحسب التقرير ما زالت جرافات الاحتلال تواصل عملياتها، حيث هدمت 79 منزلاً و22 منشأة في الضفة الغربية المحتلة في يونيو وأغسطس الماضيين ما يجعل من عام 2016 أكثر الأعوام هدماً لمنازل الفلسطينيين منذ 2006 بإجمالي 188 منزلاً. وشدد الزعابي على أن التقرير أغفل الإشارة إلى أن المنازل الفلسطينية التي هُدمت بُنيت على أنقاضها مستوطنات لفائدة عائلات تم جلبها من بلدان وقارات أخرى بهدف تعمير الأراضي المُغتصبة، مؤكداً أن كل بيت يُهدم وكل شبر من الأراضي الفلسطينية يُغتصب يعتبر جريمة إنسانية في حق الشعب الفلسطيني وانتهاكاً صارخاً للحظر المفروض على القوة المستعمرة وفقاً للقانون الدولي. وجدد موقف الإمارات الذي يعتبر المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي العربية المحتلة غير شرعية وتشكل عقبة أساسية في طريق تحقيق سلام دائم وشامل في المنطقة، داعياً الدول كافة إلى المطالبة بإنهاء سياسة الاستيطان الإسرائيلي وإدانة الأعمال الإرهابية التي تُنفّذ باستمرار ودون أي مساءلة من قِبل جماعات المستوطنين ضد الفلسطينيين مثل «برايس تاغ» و«هلتوب يوث».
#بلا_حدود