الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

تمسكُُ بالمرجعيات الدولية

أكد اليمن عزمه تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي موثقة بالأدلة على أستمرار إيران في تهريب السلاح إلى الانقلابيين في اليمن، فيما اعتبرت الجامعة العربية أن المرجعيات الدولية شرط لأي تسوية سياسية في اليمن. وأوضح وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي أمس أن «هناك أسلحة جديدة من إيران مؤكداً. لا يمكن إخفاء أن هناك تهريباً للسلاح لا يزال قائماً من إيران، بعض هذه الأسلحة وجدت على الحدود اليمنية السعودية، وهي أسلحة إيرانية معروفة في العادة». وأردف «نحن باتجاه تقديم شكوى مصحوبة بالأدلة إلى مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة. هذا الأمر يخالف القرار الأممي 2216، الذي يحظر على الدول ليس فقط تزويد الانقلابين بالسلاح ولكن يلزم هذه الدول بألا ينقل أحد من رعاياها أو على أرضها السلاح للانقلابيين». وأشار المخلافي إلى أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التقى مع مسؤولين من الولايات المتحدة والأمم المتحدة الأسبوع الماضي، ووافق من حيث المبدأ على وقف لإطلاق النار لمدة 72 ساعة «طلب الرئيس أن تكون هناك استفادة من وقف إطلاق النار من أجل فك الحصار الظالم على تعز وإدخال المواد الغذائية في وقت متزامن»، لافتاً إلى أن الحكومة تنتظر أن يتحدث مبعوث الأمم المتحدة مع الحوثيين لتأمين هذه الضمانات. ووصف المخلافي خطوة الرئيس اليمني بتعيين محافظ جديد للبنك المركزي ونقل مقر البنك إلى عدن بأنها كانت ضرورية «حتى حلفائنا والجهات الدولية وصلوا إلى قناعة بأنها كانت الخطوة الأخيرة اللازمة لإنقاذ الاقتصاد اليمني». وبيّن المخلافي أن الحكومة أوضحت لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ولمسؤولين أمريكيين وبريطانيين أن البنك المركزي الجديد سيدفع مرتبات جميع موظفي القطاع العام بما في ذلك الموجودين في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون «سيجري خلال الفترة المقبلة طبع عملة جديدة باتفاق مع شركة روسية هي التي كانت تطبع العملة لليمن من قبل». إلى ذلك، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط موقف الجامعة العربية الثابت تجاه أي تسوية سياسية في اليمن تستند إلى المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة. وأشار أبو الغيط خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى أن ذلك جرى تأكيده أخيراً في القرارات الصادرة عن القمة العربية في نواكشوط واجتماع المجلس الوزاري العربي في الثامن من سبتمبر الجاري.
#بلا_حدود