الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

سقوط قيادي حوثي

لقي قيادي انقلابي حتفه في محافظة البيضاء، في حين دمرت قوات التحالف العربي مواقع للمتمردين في صنعاء، تزامناً مع تقدم نوعي للمقاومة الشعبية غربي الجوف. وقتل القيادي في ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مديرية الصومعة التابعة لمحافظة البيضاء ويدعى أبو عمار مع اثنين من مرافقيه في انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات للحد من تقدم قوات الشرعية. وشنّت مقاتلات التحالف العربي ثماني غارات جوية على معسكر الجرافي شمال صنعاء، الذي تسيطر عليه ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح. وكانت مقاتلات التحالف شنت في وقت سابق أربع غارات جوية على قاعدة الديلمي الجوية في صنعاء. وسيطر الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية على مخزن للأسلحة تابع لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية في محافظة الجوف. وأوضح مصدر عسكري يمني أن أفراد الجيش والمقاومة نفذا هجوماً مباغتاً على الميليشيات في معسكر حام شمال مديرية المتون غربي محافظة الجوف، واستولوا على مخزن سلاح في تبة مجاورة للمعسكر الذي يعد أبرز معاقل الميليشيات في المحافظة. وأفاد بأن المخزن يحوي أسلحة رشاشة وقذائف «آر بي جي» وذخائر متنوعة، إضافة إلى سيارة رباعية الدفع، مؤكداً أن الجيش والمقاومة الشعبية بمساندة طيران التحالف العربي يواصلان تقدمهما وسط انهيار في صفوف الميليشيات. وحرر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية منطقة الشريجة جنوب تعز، عقب تحرير منطقة كرش كاملة. ودارت اشتباكات عنيفة مع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، كما جرى تبادل قصف مدفعي بين الطرفين. وتعتبر منطقة الشريجة البوابة الجنوبية لتعز والبوابة الشمالية لعدن ولحج، وتمكنت قوات الشرعية من السيطرة عليها كاملة، وفق مصادر عسكرية في الجيش الوطني. كذلك، تحدثت مصادر عسكرية في المنطقة عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الانقلابيين خلال العملية العسكرية في الشريجة وكرش، وغنم الجيش الوطني كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، إضافة إلى تدمير عدد من الآليات العسكرية للميليشيات. وكانت قوات الجيش والمقاومة في جبهات مديرية كرش أعلنت سيطرتها الكاملة على المنطقة بعد معارك عنيفة خاضتها مع المتمردين، الذين تكبدوا خسائر فادحة في العتاد والأرواح. وقتل عدد من عناصر الميليشيات وأصيب آخرون في مواجهات في منطقة الزنوج شمال مدينة تعز والضباب غربها، وصدّت قوات الشرعية هجوماً على مواقعها في محيط جبل هان والصياحي في الضباب. إلى ذلك، اتفق اليمن والصومال على تكليف خبراء من البلدين لصياغة اتفاق يقضي بعدم اعتراض الصومال على طلب اليمن تحديد جرفه القاري، أو احتكام البلدين إلى القانون الدولي عبر لجنة تحديد حدود الجرف القاري التابعة للأمم المتحدة. وجرى الاتفاق لدى لقاء نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي مع وزير الخارجية الصومالي عبدالسلام عمر على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الــ 71 المنعقدة في نيويورك.
#بلا_حدود