الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

استحداث مبنى بمرافق متطورة و2492 مسـلماً جديداً في دبي

تسعى إلى نشر قيم الدين الحنيف وزيادة عدد معتنقيه، مستعينة بقدراتها العالية في البرمجة والتخطيط والمتابعة.. إنها رئيسة قسم «المسلمون الجدد» في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي هدى الكعبي. أفصحت في حوارها مع «الرؤية» عن انتقال قسم «المسلمون الجدد» إلى مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية في الثالث من الشهر الجاري، محددة موقع المبنى في الشارع الرئيس لمنطقة البرشاء 3. وأبانت أن المبنى الجديد يتسم بمزايا عدة أبرزها رفده بفصول مخصصة للمسلمين الجدد، ومرافق لتعليمهم أركان الوضوء وأداء الصلاة، مضيفة أنه يتضمن مكتبة تقدم إصدارات ومراجع قيّمة بلغات مختلفة كالعربية والإنجليزية والفلبينية والروسية والأوردو، مؤكدة استحداث قاعة مسرح تتسع لـ 250 شخصاً، وتتيح تنظيم العديد من المناشط والمحاضرات. ويعتزم المركز تنفيذ خطط مستقبلية، تُيسر للمسلمين الجدد أمورهم وتُسهل معاملاتهم وتُمكنهم من تسطير حياتهم بكفاءة ودقة متناهية، وفق ما أكدته الكعبي. واستعرضت جهود القسم في العناية بهذه الفئة وتخليصها من السلوكيات والممارسات والعادات الثقافية المرتبطة ببيئاتها القديمة، حاصرة عدد الأفراد الذين دخلوا الإسلام في دبي منذ بداية العام الجاري إلى الآن بـ2492 شخصاً. وتختلف نوعية الرعاية المقدمة للمسلم الجديد بعد اعتناقه الدين الإسلامي، إذ تتنوع بين رعاية صحية ومالية، فضلاً عن توفير فرص لتوظيفه في المؤسسات والشركات، بحسب ما أوضحته الكعبي. وذكرت أن عدد الكتب والمراجع الصادرة والمطبوعة يقدر بـ15000 نسخة سنوياً، لافتة إلى أنها تتوافر باللغات الإنجليزية والتجالوج الفلبينية والهندية والروسية، علاوة على الصينية والإثيوبية. وتالياً نص الحوار: ÷ أين وصل موضوع الانتقال إلى المبنى الجديد؟ - انتقل قسم «المسلمون الجدد» إلى مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية في الثالث من الشهر الجاري، ويقع المبنى تحديداً على الشارع الرئيس في منطقة البرشاء، ما يُسهل وصول الجميع إليه. ÷ فيم تتمثل مزايا وخصائص المبنى؟ - تتوفر في المبنى الجديد مزايا عدة أبرزها رفده ودعمه بفصول مُخصصة للمسلمين الجدد، ومرافق لتعليمهم أركان الوضوء وأداء الصلاة. ويتضمن المبنى مكتبة تقدم إصدارات ومراجع قيّمة بلغات مختلفة كالعربية والإنجليزية والفلبينية والروسية والأوردو، فضلاً عن استحداث قاعة مسرح تتسع لـ 250 شخصاً، وتُتيح للمركز تنظيم مناشط دورية ومتنوعة ومحاضرات دينية لفئة المسلمين الجدد. ÷ ما أبرز الخطط المستقبلية المزمع تنفيذها من قبل المركز؟ - يعتزم المركز تنفيذ خطط جديدة، تجسيداً لرؤيته وضماناً لفوائد كثيرة ينتفع بها المسلمون الجدد، إذ تُيسر أمورهم وتُسهل معاملاتهم وتُمكنهم من تسطير حياتهم المستقبلية بكفاءة ودقة متناهية. ونستهدف عبر برامجنا تأهيل الفئة المذكورة وإعدادها من ناحية السلوك والممارسات والقيم، فاعتناق الدين الحنيف يقتضي ترك العديد من التقاليد والعادات الخاطئة وتغيير الثقافة المرتبطة ببيئة الفرد السابقة. ونسعى جاهدين إلى توفير العناية اللازمة والضرورية حتى يثبت المسلمون الجدد ويدعوا بدورهم إلى دخول الإسلام. ÷ كم بلغ عدد المسلمين الجدد في العام الجاري مقارنة بالأعوام الثلاثة الماضية؟ - بلغ عدد الأفراد الذين دخلوا الإسلام في دبي منذ بداية العام الجاري إلى الآن 2492 شخصاً. ووصل إجمالي المسلمين الجدد العام الماضي إلى 2269 فرداً، أما في 2012 فقُدر العدد بـ 2330 شخصاً مقابل 2109 عام 2011. ومن هذا المنطلق نلاحظ زيادة ملموسة وملحوظة في معتنقي الدين الحنيف الجدد. ÷ ما أغلب الجنسيات إقبالاً على الإسلام؟ وهل توجد إحصاءات معتمدة على هذا الصعيد؟ - تتنوع جنسيات من يشهرون إسلامهم، فقد بلغ عدد الجنسيات في الثلاثة أعوام الأخيرة 100 جنسية أهمها الفلبينية، الهندية، الروسية، الصينية، والإثيوبية، فضلاً عن الأمريكية والفرنسية وغيرها الكثير من الجنسيات. ÷ ما أكثر الأعمار دخولاً للإسلام؟ - أكثر الأعمار إقبالاً على الإسلام ودخولاً فيه تتراوح بين 25 و35 عاماً، أي الفئة الشابة، ما يعد بشارة خير، فهؤلاء الشباب فقهوا مدى صحة ديننا ويسره، ونأمل أن يزيد اعتناق الدين الحنيف من قبل الشباب باعتبارهم عماد المستقبل. ÷ ما العوامل التي تدفع غير المسلمين لاعتناق الإسلام؟ - من أبرز الأسباب التي تسهم في اعتناق الإسلام المعاملة الحسنة من قبل المسلمين، والمُستخلصة من التعامل المباشر وغير المباشر مع أصحاب العمل والموظفين والأصدقاء، فضلاً عن حصول هذه الفئة على حقوقها كاملة، وشعورها بالأمن والأمان والاستقرار في دولة مسلمة. وتتمثل باقي العوامل وسائرها في الإصدارات، والمواقع الإلكترونية، والعلاقات الاجتماعية والبرامج والأنشطة المفعلة من قبلنا للجاليات الأجنبية في المناسبات الدينية والعالمية. ÷ هل هناك خطوات متبعة من قبل المسلم الجديد لدخول الدين الحنيف؟ - يجب عليه أولاً الحضور إلى قسم «المسلمون الجدد» في المقر المستحدث في مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية في البرشاء 3، ثم إجراء مقابلة مع أحد المرشدين حسب اللغة التي يجيدها. ويستفسره المرشد عن سبب رغبته في اعتناق الإسلام، ثم يُقدم له شرحاً وافياً عن الدين الحنيف وما يتضمنه من أركان وعبادات وقيم ومقاصد. ويتولى المسلم الجديد لاحقاً تعبئة استمارة طلب اعتناق الإسلام، وإرفاق الأوراق الثبوتية مع الاستمارة (نسخة من جواز السفر والإقامة، وصورة شخصية بالحجاب بالنسبة إلى النساء). وتصدر إثر ذلك شهادة اعتناق الإسلام، يعقبها تزويد المعني بإصدارات ومراجع مع دعوته للمشاركة في المحاضرات والدورات والمناشط التي ننظمها. ÷ هل تقدمون لهذه الفئة بعض التسهيلات والامتيازات؟ - تختلف نوعية الرعاية المقدمة للمسلم الجديد بعد اعتناقه الدين الإسلامي، إذ تتنوع بين رعاية أمنية وصحية ومالية، فضلاً عن توفير فرص لتوظيفه في المؤسسات والشركات. وتحرص الإدارة أيضاً على تقديم خدمة دورة ما قبل الزواج للراغبين فيها بهدف توجيههم وإسداء نصائح ثمينة لهم، إلى جانب تخصيص وسائل نقل لحضور المحاضرات والبرامج والمبادرات المطْلقة من «الشؤون الإسلامية». ÷ كيف تُسهمون في توظيف المسلمين الجدد؟ - نُفذت مجموعة من الخطط سابقاً، ارتبطت بمراسلة عدد من الجهات الخارجية لتوفير فرص عمل للمسلمين الجدد. وشاركنا أيضاً في معرض الوظائف الذي نظمته القنصلية الفلبينية، ما ساعد في قبول الكثير من المسلمين الجدد ضمن الشركات والمؤسسات. ÷ هل توفرون لهم وسائل حماية في حالات معينة؟ - يحول الراغبون في الاستفادة بخدمة الرعاية الأمنية إلى الجهات المختصة في الإمارة، إذ تلعب دوراً فعالاً في المجال، وقد واجهتنا قضايا تعرض لها المسلمون الجدد لاعتناقهم الدين الحنيف، ووفرنا لهم الحماية اللازمة. ونتوقع مواجهة مثل هذه الحالات والمواقف لحساسية وخصوصية كل دين وطبيعة معتنقيه ودرجات تعصبهم، وتتدخل العادات والتقاليد والمعتقدات كثيراً في رسم ملامح تفكير الفرد. ÷ ما أبرز العقبات والصعوبات المعيقة لمن يعتنق الإسلام؟ - تختلف العقبات التي يواجهها المسلم الجديد باختلاف علاقته بأسرته والوظيفة التي يشغلها، ففي بعض الأحيان يصعب عليه التواصل مع عائلته وأقربائه لرفضهم إسلامه، ويعاني فترات أخرى من مضايقات في مكان عمله جراء ردات فعل زملائه من غير المسلمين. ÷ هل هناك خطط أو دورات تدريبية تنظم للإحاطة بهذه الشريحة؟ - أجل ينظم مرشدو القسم محاضرات ودورات تدريبية وتأهيلية متخصصة بصفة سنوية في مؤسسات وجهات عدة منها المراكز الإسلامية والمساجد وغيرها. ÷ هل من مشاريع لتعليم المسلمين الجدد اللغة العربية ومضامين الإسلام؟ - نعم، هناك مشاريع خاصة بتعليم اللغة العربية لبعض الجاليات وتعتبر مدخلاً لمعرفة الدين الإسلامي، للمنتسبين إلى هذا النوع من المشاريع. ÷ كم مركزاً إسلامياً تابعاً للقسم؟ وما مستوى التعاون بينها؟ - جميع المراكز الإسلامية في دبي مرخصة من قبل دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، وهناك تعاون وتنسيق وثيق مع معظم المراكز، تحقيقاً للأهداف المشتركة. ÷ هناك تعاون مع هيئة الصحة في دبي لإجراء عمليات الختان، فما هي الميزانية المخصصة لذلك سنوياً؟ - أريد التنويه أولاً بأن هذه العملية غير إجبارية للمسلم الجديد وإنما تعد اختيارية، ونتعاون في السياق ذاته مع مستشفى البراحة ومستشفى راشد في دبي، إذ تقدم الخدمة للمسلم الجديد مجاناً، ويخصص ما يقارب 300 ألف درهم لإجراء عمليات الختان. ÷ كم عدد الكتب الخاصة بالمسلمين الجدد، والصادرة العام الجاري؟ - يتجاوز عدد الكتب والمراجع الصادرة والمطبوعة ١٥ ألف نسخة سنوياً، وتتوافر باللغات الإنجليزية والتجالوج الفلبينية والهندية والروسية، علاوة على الصينية والإثيوبية. ÷ هل تعتزمون ترجمة تلك المراجع أو إصدار بعضها بلغات جديدة؟ - تعتبر اللغات المذكورة الأكثر طلباً من قبل المسلمين الجدد، وتوجد إصدارات بلغات أخرى يمكنهم شراؤها من المكتبات، أو الحصول عليها بالتنسيق مع بعض جهات الاختصاص في الدولة، إذا اقتضت الحاجة والضرورة ذلك. ÷ كم يبلغ عدد المرشدين في القسم؟ وما جنسياتهم؟ - ينتسب إلى قسم «المسلمون الجدد» خمسة مرشدين ينتمون إلى الجنسيات الهندية، الصينية، الإثيوبية، الفلبينية، والروسية. ويتولى القسم سنوياً تجديد البرامج والأنشطة والحملات، مع العمل على إضافة مبادرات أخرى حسب احتياجات المسلم الجديد، وتماشياً مع مختلف المناسبات الدينية. سيرة ومسار بذلت هدى خلفان الكعبي منذ بداية تعيينها في دائرة الشؤون الإسلامية عام 2003 جهوداً مهنية حثيثة، وتميزت ببصمتها في تحقيق الأهداف المرسومة. عملت في البداية إدارية ضمن قسم «المسلمون الجدد» مدة عامين، وأضحت رئيسته لاحقاً، فتولت تحفيز فريق العمل ودعم مبادراته الإبداعية. أسهمت الكعبي بفاعلية في التخطيط لمشروع «معكم دائماً» وفق التحليل البيئي، وتوزيع الأدوار والمسؤوليات بحنكة، مع تدريب الموظفين على إعداد خطط الأداء وتدقيقها ومتابعة تنفيذها. نبذة أسست دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي عام 1969 بتوجيهات من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراه. وتسعى الدائرة لتكون الأولى من ناحية تقديم الإرشاد الديني والخيري، وترسيخ القيم المتمثلة في الأمانة والتفاني والشفافية والإبداع. يتجلى الدور الرئيس لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في نشر الثقافة الإسلامية وتطوير الوعي الديني في المنطقة باتجاه رسالة إسلامية وسطية ومعتدلة. وتتولى أيضاً الإشراف على طباعة القرآن الكريم والكتب والمراجع الدينية، إضافة إلى تقديم الفتاوى وتنظيم رحلات الحج والعمرة.
#بلا_حدود