الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

للمتضررين من بدل السكن .. راجعوا مكتبي فوراً

قبل تكليفه بحقيبة التربية والتعليم في الرابع من يوليو 2014، أسندت إلى حسين الحمادي، على مدار سنوات، مهام عدة أنجزها كما يجب، ما أهله لتولي المنصب الوزاري، في وقت الحديث عن الحكومة الذكية، ومبادرات الإبداع والابتكار. ولم يكن غريباً أن يكون تطوير مناهج التعليم الملف الأول على مكتب الوزير الحمادي، لمواكبة المبادرات الحكومية التي تخاطب المستقبل، وتليه ملفات أخرى أبرزها، البنية التحتية للمدارس، نظام الامتحانات، أوضاع المعلمين والكوار القيادية في الوزارة. وفي وقت قصير تمكن الحمادي من اكتشاف مكامن القوة والضعف في وزارته ليمضي قدماً نحو عمليات التطوير المطلوبة. وانطلق وزير التربية والتعليم ليشارك في رحلة التطوير والتغيير التي تنتهجها الحكومة، وسط قلق وترقب من جانب العاملين في الوزارة، وهو ما دعا العديد منهم لإطلاق تكهنات سرعان ما تبددت بعد إماطة اللثام عن خطط التطوير والتحديث، التي تبعتها قرارات منظمة لآلية العمل في الوزارة. ولم تمض سوى شهور قليلة على تولي الحمادي مهام عمله، ليجد نفسه في مواجهة ملفات تربوية تتطلب مزيداً من التطوير لمواكبة أعمال الحكومة الذكية. وفي رده على أسئلة قراء «الرؤية» عبر باب «اسأل مسؤولاً»، أكد الحمادي أن هناك الكثير من التحديات التي تواجه خطة تطوير التعليم، كالتحديات الكامنة في القوى البشرية التي تحتاج إلى صقل خبراتها، إضافة إلى تمكينها من أدوات الممارسات التربوية والإدارة التعليمية المتطورة. ودعا الوزير الموظفين المتضررين من إلغاء بدل السكن إلى مراجعة مكتبه فوراً، لحل مشكلتهم. وأشار إلى أن الوزارة تعكف حالياً على إعداد قاعدة بيانات موسعة لمختلف الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، التي تهتم بتدريب الطلبة في فترة الإجازات الدراسية. وبخصوص ما تردد حول توجه الوزارة نحو تغيير بعض قياداتها العليا والمتوسطة اعتماداً على نتائج تقييمات العاملين، أكد الحمادي أن الوزارة حريصة على استقرار جميع العاملين بها حتى أصغر مسؤول، وتعمل على وضع كل خبرة في مكانها المناسب. وأفاد وزير التربية والتعليم بأن الوزارة تتجه نحو استحداث منظومة متطورة للامتحانات والتقويم، مشيراً إلى أن دمج امتحانات الفصلين الثاني والثالث، مكن الوزارة من استثمار أيام التمدرس لمصلحة الطالب، وتفادي الأيام المهدرة في امتحانات الفصل الدراسي الثاني. وذكر أن الوزارة أجرت وللمرة الأولى تقييماً شاملاً لـ 2500 قيادة تنفيذية واشرافية من المنتسبين إليها، مؤكداً أن عملية التقييم نفسها واحدة من المنهجيات الحديثة التي تتبعها الجهات المتطلعة لتحسين أداء موظفيها. وأردف أنه لأول مرة ستكون هناك معايير موحدة لتقييم المدارس على مستوى الدولة، إذ ستراعي تلك المعايير موجهات القمة الحكومية والأجندة الوطنية وخطة تطوير التعليم (2015ـ2021). ويعكف حالياً خبراء من الوزارة ومن مجلس أبوظبي للتعليم ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب، وهيئة المعرفة في دبي لصياغة تلك المعايير التي سيعلن عنها قريباً. وتالياً إجابات الوزير عن أسئلة القراء: ÷ ما أهم التحديات والعقبات التي تواجهكم عند تطبيق خطة تطوير التعليم التي أطلقت مؤخراً؟ (نورة بن بيات). ـــ هناك الكثير من التحديات تواجه خطة تطوير التعليم، أهمها تطلعات دولتنا التي تتصاعد يوماً بعد الآخر، والتي ليس لها سقف، وهو ما يضعنا أمام مسؤولياتنا وواجباتنا، ويحفزنا لبذل المزيد من الجهد والتعب، حتى يكون النظام التعليمي ومخرجاته قادراً على مواكبة التطور المذهل الذي تشهده الإمارات على الصعد كافة. وهناك تحديات كامنة في القوى البشرية التي تحتاج إلى صقل خبراتها، وإلى عناصر أكثر تميزاً لقيادة العمل وفق ما هو مأمول، إلى جانب دعم وتعزيز الكفاءات التي يزخر بها الميدان التربوي، وتمكينها من أدوات وأساليب الممارسات التربوية والإدارة التعليمية المتطورة . ورغم تلك التحديات، إلا أن ما نلمسه من روح العمل الجماعي التي باتت تميز العاملين في قطاع التعليم، يجعلنا نتجاوز ما يواجهنا من تحديات. ÷ هل يمكن أن يطلعنا وزير التربية والتعليم على النتائج المبدئية لمبادرة تقييم موظفي الوزارة في مختلف التخصصات؟ (فهد بن عيدان). ـــ تمكنت وزارة التربية والتعليم ولأول مرة من تقييم شامل لنحو 2500 من المنتسبين إليها، وهم يمثلون جميع القيادات التنفيذية والإشرافية، ومديري المدارس ومساعديهم، والموجهين ورؤساء الأقسام. وتعد عملية التقييم واحدة من المنهجيات الحديثة التي تتبعها أي جهة حكومية تتطلع إلى لتحسين أداء موظفيها وتطوير أدائهم. ÷ تردد أخيراً في الميدان التربوي أنباء تفيد بتغيير بعض القيادات العليا والمتوسطة، اعتماداً على نتائج تقييمات العاملين ما حقيقة ذلك؟ ( قصي بن حارب). ــ الوزارة حريصة على استقرار جميع موظفيها، سواء قيادات عليا أو أصغر مسؤول بها، وحريصة أيضاً على الاستفادة من الخبرات التي يزخر بها جميع الموظفين، وتسعى بخطى حثيثة لاستقطاب المزيد من الكفاءات المواطنة المميزة. وفي الوقت نفسه تعمل الوزارة على تحقيق الاستثمار الأفضل لمواردها البشرية، ووضع كل خبرة في مكانها المناسب، تحقيقاً للمصلحة العامة. ÷ ما أهم المعايير التي ستستند إليها الوزارة في استغنائها عن أي قيادة على أي مستوى في الوزارة؟ (فاطمة محمد). ــ تستند الوزارة في عمليات التقييم، إلى ما أقرته نظم الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، لا سيما نظام تقييم الأداء، الذي يشمل جميع موظفي المؤسسات الاتحادية وليس وزارة التربية فقط. ومن عمليات التقييم التي أجرتها الوزارة وبرامج التدريب والتنمية المهنية، علينا أن نستدل على ما أكدته سابقاً، وهو حرص الوزارة على استقرارها واستثمار خبراتها على الوجه الأمثل وفي المكان المناسب. ÷ من وجهة نظرك هل تجربة مدير النطاق التي تعتزم الوزارة تطبيقها في المناطق التعليمية ستؤتي ثمارها كما يجب؟ (موزة علي). ـــ نظام مدير النطاق Cluster manager، من نظم التعليم المتقدمة عالمياً وهو نظام ناجح، وتستهدف الوزارة منه إشراف الخبرات التربوية المميزة على المدارس، بحيث يشرف كل تربوي ممن سيتم اختيارهم على مجموعة من المدارس وفق الطاقة الاستيعابية للطلبة. والهدف هنا هو منح التربويين ومن سيديرون المدارس الصلاحيات المناسبة وتمكينهم من أداء دفة التطوير بمسؤولية، وفي الوقت نفسه التخفيف من أعباء مدير المنطقة التعليمية، وفتح المجال أمامه للمشاركة في المهام الاستراتيجية. ÷ ما أهم الأسباب التي دعتكم لاتخاذ قرار إلغاء امتحانات الفصل الدراسي الثاني؟ (محمد عبدالله). ـــ تتجه الوزارة لاستحداث منظومة متطورة للامتحانات والتقويم، تتناسب وتوجهاتها المستقبلية، وكان من بين ذلك دمج امتحانات الفصلين، الذي تمكنت الوزارة من خلاله من استثمار أيام التمدرس لصالح الطالب. وتفادت الوزارة بذلك الدمج الأيام المهدرة في امتحان الفصل الدراسي الثاني، الذي استعاضت عنه بالامتحانين القصيرين، وهما يكفيان لقياس مستوى الطلبة. ÷ هل أعدت الوزارة استراتيجية واضحة للقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية؟ (أيوب بوعبدالله). ــ نسعى لمحاربة تلك الظاهرة بمختلف الأشكال الممكنة، خصوصاً أن ظاهرة الدروس الخصوصية، من التحديات التي تواجه نظم التعليم المتقدمة في مختلف دول العالم. وتمثل تلك الظاهرة ضرراً بالغاً على الطلبة، خصوصاً إذا جاءت كبديل للتعليم النظامي المعتمد، فضلاً عن آثارها السلبية الكبيرة التي تشكل في أساسها تحديات أمام صناع القرار التربوي والمخططين والمنفذين لأعمال التطوير. ÷ ما أهم ملامح المعايير الرقابية الجديدة على المدارس المقرر تطبيقها العام الدراسي المقبل؟ (إبراهيم المنصوري). ــ تتجه وزارة التربية والتعليم نحو وضع منهجية علمية مبتكرة لتقييم المدارس، ولأول مرة ستكون المعايير الرقابية على المدارس موحدة على مستوى الدولة ومن المقرر أن يعلن عنها قريباً. ويعكف حالياً خبراء من الوزارة ومن مجلس أبوظبي للتعليم ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وهيئة المعرفة وتنمية الموارد البشرية في دبي، لصياغة تلك المعايير التي ستراعي موجهات القمة الحكومية والأجندة الوطنية وخطة تطوير التعليم (2015ـ2021). ÷ بعد صدور قانون الخدمة الوطنية لماذا لا تدشن وزارة التربية والتعليم مدارس عسكرية أسوة بدول عربية أخرى لتكون نواه لتدريب الطلبة على الحياة العسكرية؟ (على النورياني). ــ لأن لدى قواتنا المسلحة أفضل مدارس عسكرية، وهي مفتوحة لأبناء الإمارات الراغبين في الالتحاق بها، والاستفادة من إمكانياتها المتطورة، إلى جانب ذلك فإن قانون الخدمة الوطنية، فتح المجال لإعداد أبناء الدولة للمستقبل وفق أحدث النظم المعمول بها عالمياً في هذا المجال. ÷ إلى أي مرحلة وصل موضوع بدل السكن لموظفي الوزارة الذي أوقف في يونيو 2012. (محمد العبيدلي). ــ الوزارة حريصة على تحقيق أعلى درجات الاستقرار الأسري والاجتماعي بشكل عام لجميع العاملين في الوزارة، وفيما يخص بدل السكن على وجه التحديد، فهو يحصل عليه المستحق وفقاً لقانون الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية. وإن كان هناك مستحق لم يحصل على بدل السكن، وتنطبق عليه الشروط الواردة في القانون، فندعوه لمراجعة الوزارة فوراً، وبابي مفتوح في أي وقت أمام الجميع. ÷ كم مدرسة تعتزم وزارة التربية إحلالها في دبي والمناطق الشمالية على مدار الأعوام المقبلة؟ ــ تعتزم وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة، إحلال 116 مدرسة حكومية في دبي والإمارات الشمالية، في إطار برنامج الإحلال الممتد تنفيذه حتى عام 2030. والوزارة بصدد إجراء تحسين شامل ومتكامل للبنية التحتية للمدارس، لتكون مدارسنا عصرية، وحاضنة للإبداع والمبدعين والموهوبين من أبناء الدولة، بمرافقها التربوية والتعليمية والخدمية وتقنياتها وتجهيزاتها ووسائلها التعليمية الذكية، وطرائق التدريس المتطورة. ÷ هل تعتزم وزارة التربية اعتماد هياكل تنظيمية للمدارس على غرار مدارس مجلس أبوظبي للتعليم؟ (حسن سالم). ــ نعمل حالياً على التغيير الشامل للمجتمع المدرسي، بما فيه الهيكلية التنظيمية للمدرسة نفسها، وذلك في ضوء حرصنا على الارتقاء بمستوى المدارس وجعلها بيئة حاضنة للإبداع والابتكار. وستعتمد تلك الهياكل الجديدة على المعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال، إذ يتوقف الهيكل المدرسي على عدد الطلبة في كل مدرسة. وحرصت الوزارة على تخصيص العدد المناسب من الموارد البشرية المتمثل في الهيئة الإدارية والتعليمية لكل هيكل في ضوء أعداد الطلبة، حتى يتم تسيير العملية التعليمية وأعمال التطوير في المدارس وفق ما هو مخطط لها. ÷ أعلنتم سابقاً أن إجازة الفصل الدراسي الأول للعام المقبل ستكون ثلاثة أسابيع، ألا ترون أن ذلك سيقلص أيام التمدرس على مدار العام الدراسي؟ (خديجة المهوي). ــ في الحقيقة كل ما يتعلق بأمور التقويم الدراسي، وما يتضمنه من مواعيد الدوام والإجازات، هو محل اهتمام دائم لدى الوزارة وجميع الأطراف المعنية، لا سيما مؤسسات التعليم العالي. وتحرص الوزارة في إقرار أي تقويم على تحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي للطلبة وأولياء الأمور والمعلمين، وهي تقدم المصلحة العامة ومصلحة الطالب على أية أمور أخرى ، لا سيما ما يتعلق بموضوع الإجازات، الذي أصبح واضحاً الآن بعد إقرار التقويم الدراسي للسنوات الثلاثة المقبلة. ÷ لماذا لا تفكر الوزارة في إعادة إحياء مبادرة تشغيل الطلبة في الإجازة الصيفية لتأهيلهم لسوق العمل فور التخرج؟ ــ نعمل في ذلك الإطار بمنهجية جديدة تركز على تدريب الطلبة وتنمية مهاراتهم الحياتية، وإكسابهم مهارات جديدة في مختلف المجالات، وذلك ضمن مسارات تأهيل أبناء الدولة للحياة والمستقبل، وضمن خطة تطوير التعليم ( 2015ـ2021). وتعكف حالياً الوزارة على إعداد قاعدة بيانات حول الجهات والمؤسسات التي تهتم بتدريب الطلبة، حتى يكون لمثل هذه المبادرات والبرامج الأثر الإيجابي، ويعود النفع على الطالب، ويحقق أهداف هذا التوجه. ويمثل موضوع استثمار أوقات فراغ الطلبة وتوجيه طاقاتهم إلى ما ينفعهم، أولوية لدى الوزارة، وشهد العام الجاري مشاركة واسعة من طلبة المدارس في العديد من المباردرات التي تصب في صقل شخصيتهم. ومن بين المبادرات التي شاركت بها الوزارة مبادرة «نعم للعمل» التي تعد من المبادرات الاستثنائية، التي أطلقها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهي مبادرة وطنية تحظى برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. ÷ لماذا لا تُطوّر المناهج بما يتوافق مع مرحلة التطور التي تشهدها الإمارات، خصوصاً أن بعضها أصبح لا يواكب تلك المرحلة؟ (محمد المطر). ـــ المناهج الدراسية في طور حراكٍ تطويري بدأت ببناء الإطار المرجعي الموحد لمعايير التعلم الوطنية، ولجميع المناهج الدراسية ومن المقرر ترجمته إلى مناهج مطورة بدءاً من العام الجاري 2015. والمستهدف في مستهل هذا التحديث أربعة صفوف هي (الأول والرابع والسابع والعاشر)، إضافة إلى (الصف الحادي عشر)، كمرحلة تمهيدية لإلغاء التشعيب وتطوير مساري التعليم الثانوي إلى مسار عام ومتقدم. ومن المقرر أن تستمر عملية التطوير حتى يتم إنجاز جميع الصفوف الدراسية بموادها المختلفة في عام 2018، هذا بالنسبة للتعليم العام، والأمر نفسه ينطبق على مناهج التعليم الخاص وتعليم الكبار ورياض الأطفال. ÷ ما زال الطلبة يدرسون معادلات في الرياضيات لا يعلم المعلم ما فائدتها وكذلك في الكيمياء والأحياء، فمتى ستستبدل تلك المعادلات بأخرى حديثة؟ ( محمد المطر). ــ تتجه وزارة التربية والتعليم بداية من العام المقبل نحو توظيف سلسلة مناهج عالمية جديدة من حيث محتواها وجودتها وحداثتها، في المراحل التعليمية المختلفة. وسيصاحب ذلك تنفيذ حزمة من البرامج التدريبية الموجهة للمعلمين لمساعدتهم في تحقيق أهداف المناهج المطورة، والوصول لنواتج التعلم المطلوبة، وفق أفضل مستويات التفاعل الصفي. ومن المقرر أن يكون الطالب مشاركاً ومبدعاً في تلك البرامج، ومن ثم تستطيع الوزارة زيادة كفاءة النظام التعليمي، ومنها إلى رفع مستوى مخرجات المرحلة الثانوية على وجه التحديد. وبموجب عمليات التطوير الشامل التي سيشهدها النظام التعليمي، والتي سيلغى بمقتضاها التشعيب (العلمي والأدبي)، تأتي المناهج والمقررات الدراسية ضمن مقدمة الأولويات، لأهميتها في إعداد طالب العصر وتسليحه بالعلوم الحديثة والمعارف. ÷ يطالب الطلبة بمناهج جديدة تصحح المسار وتقلل نسبة الرسوب، حتى لا يكون هناك داعٍ لتدخل المدرسة في اللحظات الأخيرة وإنقاذ الطالب بخمس درجات لتمكينه من النجاح؟ (محمد المطر). ــ الخطة الدراسية الجديدة سيتواكب فيها تطوير معايير المناهج مع معايير التقويم، وتستند الوزارة هنا إلى الامتحانات القصيرة وامتحانات نهاية الفصلين، إلى جانب الاختبارات الوطنية. وسيكون المستوى العلمي والتحصيلي لكل طالب واضحاً، وعبر ذلك سيتم توجيه حصص دراسية علاجية أو إثرائية لرفع المستوى التحصيلي للطلبة ممن هم في حاجة لذلك. ÷ متى سيتم الانتهاء من ترقية كافة المعلمين، إذ ترقى البعض والبعض الآخر لم يترق حتى الآن لماذا؟ (محمد علي). ـ تسعى الوزارة في استمرارية عملية الترقيات لجميع العاملين بالكادر التعليمي وفقاً للضوابط المعمول بها، وهي تتم تباعاً ووفق الإجراءات المحددة والمطبقة في المؤسسات الاتحادية. ردود خاصة وجه وزير التربية والتعليم حسين الحمادي عدداً من الاستفسارات الخاصة، التي تشغل أذهان مرسليها، إلى إدارة الموارد البشرية، وتابع بنفسه تسجيل الإفادات المناسبة، للرد على أصحاب الاستفسارات. وفي هذا السياق، أكد أن بابه وأبواب جميع المسؤولين مفتوحة لمن لا يجد من المتعاملين مع الوزارة أية ردود من الإدارات المختصة، وجاءت إفادات إدارة الموارد البشرية على تساؤلات القراء، كالتالي: ÷ أنا حاصلة على دبلوم تأهيل تربوي وحصلت على بكالوريوس الأدب في العلاقات العامة بدرجة امتياز، وأعمل بالوزارة منذ 24 عاماً وما زلت على الدرجة الخامسة حتى تاريخه، فما سبب وجودي على تلك الدرجة حتى الآن؟ وهل نكافأ على اجتهادنا بالثبات؟ (ناهد اليحيائي ـ الرقم المالي 23212). ــ نحيطكم علماً بأن المذكورة أعلاه تم ترقيتها إلى الدرجة الرابعة ضمن مكرمة رئيس الدولة في 01/06/2012م بعد حصولها على المؤهل الجامعي، إذ كانت على مؤهل دبلوم تأهيل بالدرجة الخامسة. ÷ لماذا لا تحل مشكلة نقص المعلمين في بعض المواد مثل الجيولوجيا وغيرها وذلك في المناطق النائية برأس الخيمة؟ وسبق أن عرضت مشكلة زوجتي التي تتمثل في بُعد مدرستها عن المنزل لكونها في منطقه نائية بعيدة تكثر الشاحنات فيها. بالفعل وصلنا قرار النقل لمدرسة قريبة منذ عدة شهور، ولكن لم ينفذ بسبب رفض المعلمة البديلة تكليفها بتدريس مادتي العلوم والجيولوجيا. وهل يعقل أن أحصل على قرار منذ عدة شهور وحتى الآن لم ينفذ ذلك القرار؟ والسؤال الذي يفرض نفسه هل يعقل أن يرسل كتاب النقل بدون توفير البديل من الاحتياطي، علماً بأن المدرسة المقرر نقل زوجتى إليها حالياً بدون معلمة؟ (البيانات المطلوبة في منطقة رأس الخيمة التعليمية). ـــ بناء للمتابعات في حصر الاحتياجات للعام الدراسي الحالي استناداً بالتواصل مع جهة المتابعة بمنطقة رأس الخيمة التعليمية (قسم الخدمات المساندة)، اتضح عدم وجود شاغر أساسي لمادة الجيولوجيا يتطلب التعيين. واتضح أيضاً من مضمون الاستفسار أعلاه أن الحالة تابعة لمنطقة رأس الخيمة التعليمية، وبالتواصل مع رئيس قسم الخدمات المساندة بالمنطقة التعليمية أفاد بتحويل الموضوع إلى إدارة الشؤون القانونية. ÷ وفي استفسار آخر يقول: متى سيتم القضاء على مشكلة استثناء قبول الطلبة في المناطق التعليمية دون محاسبة، والدليل استثناء ما يزيد على 90 طالباً وطالبة في منطقة أم القيوين التعليمية؟ ـــ أفادت إدارة المدارس التخصصية بأن هذه المشكلة عولجت في حينها، بمقتضى النظم واللوائح المعتمدة، والتي لا تسمح بتكرارها، مع الحرص على تحقيق مصلحة الطلبة دائماً. سيرة ومسار تولى حسين بن إبراهيم الحمادي، منصب وزير التربية والتعليم في الرابع من يوليو 2014. والحمادي من مواليد العام 1966، وهو خريج هندسة الطيران بجامعة إمبري ريدل Embry-Riddle الولايات المتحدة الأمريكية. شغل العديد من المواقع القيادية في المجال التعليمي رئيساً لمجلس أمناء معهد التكنولوجيا التطبيقية وعضو مجلس إدارة جامعة خليفة، إضافة إلى عضويته في مجلس أبوظبي للتوطين. ترأس مجلس إدارة معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني ADVETI وشغل عضوية مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمؤهلات، إلى جانب توليه منصب مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني ACTVET . اكتسب الحمادي طوال مسيرته العملية خبرات عدة متخصصة، مكنته من إدارة مسؤولياته المتنوعة على النحو الأمثل، إذ كان لمبادراته الأثر البالغ في تحقيق إنجازات مهمة ومميزة على صعيد تعزيز مكانة التعليم والتدريب التقني والمهني. والحمادي متزوج، وله خمسة من الأبناء والبنات. نبذة تعمل وزارة التربية والتعليم على تعزيز جهودها في العمل للارتقاء بمستوى الأداء التربوي والتعليمي المتميز، الذي يستهدف جميع الطلبة في مرحلة ما قبل التعليم الجامعي، إضافة إلى استثمار الطاقات البشرية لبناء مجتمع المعرفة وتعميق قيم المواطنة. وتحرص على تعميق روح الهوية الوطنية والمسؤولية الاجتماعية لدى جميع طلبة المدارس، إضافة إلى تأكيد القيم الإنسانية في التحاور والتسامح والاعتدال. وتلتزم الوزارة بالمهنية والشفافية في الأداء والشراكة المجتمعية في العملية التربوية، مؤمنة بأن حق التعليم يتمثل في المساواة وتكافؤ الفرص لجميع أفراد المجتمع.
#بلا_حدود