السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

21 حالة غرق

يوظف خبراته الواسعة وتجاربه الثرية في تعزيز منظومة الأمن وتحسين الخدمات الشرطية وترسيخ مناخ الاستقرار في منطقة الاختصاص .. إنه مدير مركز الموانئ في شرطة دبي العقيد عبد الله راشد عبد الله. أوضح في حواره مع «الرؤية» أن المركز يستهدف استحداث نقطة أمنية في نخلة جميرا تتولى توفير جميع الخدمات الشرطية للمتعاملين، ومن المنتظر إنشاؤها العام المقبل بالتنسيق مع الجهات المعنية في مؤسسة «نخيل». وأفصح عن استلام مبنى مخفر الخور المصمم وفق أحدث المعايير والمواصفات حتى يؤدي مهماته الأمنية بدقة، مجدداً نسبة رضا المتعاملين المُحققة العام الماضي بـ 96.7 في المئة، وسجل نبض سعادة الموظفين معدل 100 في المئة. وتلقى المركز منذ مطلع العام الجاري حتى الآن 306 بلاغات جنائية مقابل 551 في 2014، تتنوع بين قضايا مخالفي قانون الإقامة في الدولة والشيكات وسرقات بسيطة تقع على الشواطئ بسبب ترك مرتاديها أغراضهم من دون انتباه ومراقبة. وحصر العقيد عبدالله أكثر الجنسيات تعرضاً لحوادث الغرق بالآسيويين ممن يريدون التدرب على السباحة في الأماكن غير المخصصة للغرض، وبعد غروب الشمس حين تخلو الشواطئ المفتوحة من المنقذين، ذاكراً أن عدد وفيات الغرق في 2015 بلغ 21 حالة، مقارنة بــ19 وفاة السنة المنصرمة في دبي. وأكد أن المركز يتولى إيقاف الأشخاص المشتبه بهم، بُغية التثبت من شرعية إقاماتهم، فضلاً عن ضبط مرتكبي الممارسات المشبوهة التي تزعج مرتادي الشواطئ، مثل التصوير أو اصطحاب الحيوانات الأليفة، والتخييم والمبيت والشواء. وتالياً نص الحوار: * ما أهم خطط مركز الموانئ المستقبلية؟ -يسعى المركز إلى استحداث نقطة أمنية في نخلة جميرا تتولى توفير جميع الخدمات الشرطية للمتعاملين، ومن المنتظر إنشاؤها العام المقبل بالتنسيق مع الجهات المعنية في مؤسسة «نخيل». واستلم المركز مبنى مخفر الخور المصمم وفق أحدث المعايير والمواصفات حتى يؤدي مهماته الأمنية بدقة. * أي بلاغات يتلقاها المركز في منطقة الاختصاص؟ -تلقى المركز منذ مطلع العام الجاري حتى الآن 306 بلاغات جنائية مقابل 551 في 2014، تتنوع بين قضايا مخالفي قانون الإقامة في الدولة والشيكات وسرقات بسيطة تقع في الشواطئ بسبب ترك مرتاديها أغراضهم من دون انتباه ومراقبة. * كم عدد وفيات الغرق في منطقة الاختصاص؟ -بلغ عدد وفيات الغرق في العام الجاري 21 حالة مقارنة بــ19 وفاة السنة المنصرمة، في سواحل دبي. * فيمّ يكمن سبب زيادة حالات الغرق؟ -يعود العامل الرئيس إلى عدم التزام أشخاص كثيرين بإجراءات الأمن والسلامة واشتراطات الوقاية، فضلاً عن إهمالهم إرشادات الجهات المعنية، وجرأتهم على السباحة أثناء التقلبات الجوية، وفي أماكن التيارات البحرية. * ما أكثر الجنسيات تعرضاً للغرق؟ -الجنسيات الآسيوية للذين يريدون التدرب على السباحة في الأماكن غير المخصصة للغرض، وبعد غروب الشمس حين تخلو الشواطئ المفتوحة من المنقذين. * ماذا عن الإجراءات المتبعة لضبط أمن الشواطئ؟ -يتولى المركز إيقاف الأشخاص المشتبه بهم، بُغية التثبت من شرعية إقاماتهم، فضلاً عن ضبط مرتكبي الممارسات المشبوهة التي تزعج مرتادي الشواطئ، مثل التصوير أو اصطحاب الحيوانات الأليفة، والتخييم والمبيت والشواء. وضبطنا أشخاصاً مزعجين يقترفون تجاوزات وتصرفات غير أخلاقية تضر بالآداب العامة، إضافة إلى القبض على لصوص واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم. وتحرص دوريات المركز بالتوازي على توعية أفراد الجمهور وتعريف مرتادي الشواطئ بخطر إهمال الممتلكات وترك الأغراض من دون مراقبة أو حراسة، ما يستقطب ضعاف النفوس ويدفعهم إلى استسهال السرقة. * هل تتابعون الألعاب المائية ومدى تقيدها بتدابير السلامة؟ -نتابع جميع الألعاب المائية والرياضات البحرية، ونرصد تقيد ممارسيها بإجراءات الأمن والتدابير الوقائية، سواء الأشخاص أو النوادي. ونؤكد دوماً أن ارتداء سترة النجاة ضروري وحتمي، إذ يُحرر منتسبو المركز مخالفات في هذا الصدد لمستخدمي الدراجات المائية. * فيمَ تكمن أسباب حرائق المراكب؟ -تتمثل الأسباب أساساً في الحمولات الزائدة، وسوء تخزين البضائع، واستخدام طاقم المركب مواد قابلة للاشتعال عند الطبخ وتحضير وجبات الطعام. * كيف تضمون رضا المتعاملين عن خدماتكم؟ -يُعد مركز الموانئ من المراكز المتميزة في تقديم الخدمات الأمنية، إذ وصلت نسبة رضا المتعاملين إلى 96.7 في المئة العام الماضي، وحققنا معدل 100 في المئة لنبض سعادة الموظفين. ونبذل قصارى جهدنا لتقييم رضا المراجعين والمتعاملين لمستوى أدائنا وخدماتنا، وفق معايير دقيقة ومقاييس مضبوطة. * كم عدد الخدمات المقدمة لأفراد الجمهور؟ -بلغ عدد الخدمات المقدمة في قسم الاستقبال العام الماضي 26909 خدمات، مقابل 13874 خدمة في النصف الأول من 2015، تصدرها بحث الحالة الجنائية. * ما أبرز الحملات التي ينظمها مركز الموانئ؟ -يعمل القسم البحري على تسيير دوريات بحرية تُرسل تقاريرها إلى النيابة العامة، إلى جانب إطلاق حملات توعوية وتثقيفية تُعرف الجمهور بإجراءات السلامة. ويتولى القسم أيضاً تأمين البطولات الرياضية والسباقات، معتمداً في أداء مهماته وتنفيذ برامجه على الزوارق البحرية والدراجات المائية والبرمائية. * فيمَ يتمثل دوركم المروري؟ -يسعى مركز شرطة الموانئ إلى تحقيق أهداف القيادة العامة لشرطة دبي وتجسيد خططها المرتبطة بضبط أمن الطرق، والحد من حوادث السير وخسائرها البشرية والمادية. ونكثف دورياتنا الأمنية في مناطق الاختصاص بانتظام وفق برنامج عمل مُحكم. * أين تبدأ وتنتهي حدود منطقة الاختصاص؟ -تمتد منطقة اختصاص مركز شرطة الموانئ من شاطئ الممزر حتى شواطئ جبل علي المجاورة لأبوظبي، فضلاً عن الجزر الصناعية مثل جزيرة نخلة جميرا وجبل علي وجزر العالم وغيرها. ويوفر المركز خدمات الأمن البحري في حدود المياه الإقليمية ـ 12 ميلاً ـ إلى جانب وجود الدوريات في الخيران والقنوات المائية، كي تُؤمّن السلامة البحرية. * كم عدد المخافر في المنطقة؟ -هناك مخافر في الحمرية، خور دبي، نخلة جميرا، وميناء جبل، علاوة على الدوريات البرية والبحرية التي تدعم دور المخافر أمنياً في حماية المناشط والمسابقات، وإجراء عمليات الإنقاذ والتدخل السريع. ويتولى قسم الأمن البحري التعامل مع الحوادث البحرية بمختلف أنواعها والتخفيف منها وإعداد الملفات للنيابة العامة. * هل تقتصر دوريات الشرطة على «العسكرية» فحسب؟ -يعتمد مركز الموانئ دوريات الشرطة بالزي المدني أيضاً، بُغية التعامل مع احتياجات الجمهور ومعالجة الشكاوى وتلبية نداءات الاستغاثة بشكل فوري وفاعل، عبر قسم مختص بأمن الشواطئ. وأتاحت لنا «المدونة الدولية للسلامة البحرية» الحضور في مخافر ميناء راشد، الحمرية، وخور دبي، كنقاط خارجية تقدم الخدمات الأمنية. * فيمَ تكمن أهم المخالفات المرصودة؟ -نُسجل المخالفات البحرية لغير الملتزمين بالقوانين وإجراءات السلامة، مثل عدم ارتداء سترة النجاة أو عدم ترخيص الدراجة، ودخول الأماكن المحظورة والمواقع ذات الأعمال الإنشائية البحرية. وتتمثل بقية المخالفات في تجاوز السرعة المقررة للرادار البحري، وإحداث الفوضى باستخدام الدراجات البحرية، إلى جانب إصدار الصوت العالي والضجيج، وإهمال توفير سترات نجاة كافية، وافتقاد التراخيص القانونية المطلوبة لطاقم السفينة. ونُدقق كذلك في الحوادث البحرية والبرية، والمطاعم العائمة في خور دبي. * ما أبرز الجهات التي تنسقون معها؟ -ننسق باستمرار مع حرس السواحل، ونتعاون دوماً مع الشركاء الاستراتيجيين من مقدمي الخدمات الأمنية مثل الجمارك، شركة نخيل، سلطة مدينة دبي الملاحية، وبلدية دبي، إضافة إلى هيئة الطرق والمواصلات والنيابة العامة. ويعمل المركز عبر قسم أمن الشواطئ على منع الجريمة والممارسات المشبوهة، والتعامل مع الشكاوى الواردة، وترسيخ الاستقرار والسلامة في شواطئ الإمارة، إذ نتواصل مع أفراد الجمهور بانتظام ونؤدي واجباتنا بدقة متناهية.
#بلا_حدود