الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

مواطنات رياضيات لـ الرؤية: نتمناها سنوية

طالبت الرياضيات الإماراتيات المشاركات في بطولة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات التي أقيمت فعالياتها في مركز دبي التجاري خلال الفترة من الـ 17- الـ 27 من ديسمبر الجاري بأن تكون سنوية، حيث شكلت منصة مثالية للتنافس بين السيدات على تباين أعمارهن، وملتقى اجتماعياً فريداً فتح نافذة حرة للحوار في الرياضية النسوية، ومناقشة تطلعات المرأة في هذا المجال. وقالت اللاعبة في بلدية دبي شفي عيوس الباقر لـ «الرؤية» إننا نتطلع لإعلان تنظيم الدورة سنوياً حتى يتسنى للاعبات تطوير مستوياتهن وبلوغ مرحلة الاحتراف، مشيرة إلى أن الدورة شهدت ولادة العديد من المواهب يمكن تطويرها عبر هذه المنافسات. وأضافت، استمتعنا كثيراً وفرحنا بهذه المناسبة، وكلنا حماس لمواصلة التدريب استعداداً للدخول في منافسات مقبلة. في حين أكدت اللاعبة نسرين - بلدية دبي أن البطولة تمثل انطلاقة حقيقية للنشاط الرياضي النسوي في الإمارات، لما توفره من فرص للتنافس والتحدي في الألعاب الرياضية كافة. ووصفت الدورة بالناجحة من حيث المشاركة والتنظيم والرعاية. وقالت لقد ولدت هذه الدورة بأسنانها، ولم تشهد أي تجاوزات أو أخطاء لافتة، وأضافت إننا نصبو لأن تغدو مناسبة سنوية نتنافس فيها ونكتشف عبرها مواهب تسهم في رفع اسم الإمارات دولياً في مجال الرياضة النسائية. وأشارت إلى تفوّق المرأة الإماراتية في مجالات العمل كافة. وعبّرت عن آمالها في أن تحقق الشيء ذاته في الرياضة. وقالت لقد آن الأوان لتثبت جدارتها في المجال الرياضي. وأكدت اللاعبة منى السهلاوي من هيئة الطرق والمواصلات أن التنافس كان حامياً على مستوى الفرق والأفراد، وعبّرت عن فرحتها لحصول لاعبات في هذه الدورة على عروض للتدريب واللعب في أندية عريقة بدبي بعد أن أثبتن جدارتهن خلال الدورة. وقالت ربما تكون تلك بداية الطريق للمشاركة في المنتخب في المستقبل وتمثيل الإمارات دولياً. وعن الآثار الإيجابية لهذه الدورة على الرياضة النسائية بالدولة، قالت إنها بداية قوية لصناعة الرياضة النسائية في الإمارات، وقد منحتنا الثقة في قدراتنا على التفوق رياضياً، كما أنها وفرت بيئة اجتماعية مميزة تعرفنا خلالها إلى أخريات يشاطرننا الاهتمام. نجاح فاق التوقعات أكد جمال السويسي رئيس اللجنة الفنية للبطولة أن البطولة ولدت ناضجة وفاقت ردود الفعل حولها كل التوقعات. وقال إن هذه الدورة كان من المفترض أن تنطلق العام الماضي، لكنها تأخرت للتبلور وتكتمل أركان نجاحها وتخرج بالشكل اللائق. يذكر أن الدورة التي تقام للمرة الأولى في دبي شملت ست ألعاب رياضية على مستوى فردي وفرق مثلت 13مؤسسة وهيئة حكومية في دبي، وبلغ مجموع جوائزها 350 ألف درهم. وتميزت الدورة التي تنظمها لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي بخلوها من الشكاوى على الرغم من أنها تنظم للمرة الأولى، كما تميزت بالأداء السلس والتنظيم الجيد حتى النهاية، وحازت تقدير متابعين ومهتمين بالرياضة كونها أتاحت فرصة لصاحبات الإعاقة للتباري وإثبات الجدارة وتكريمهن. وشهدت البطولة مشاركة واسعة من الجنس الناعم وصفها المنظمون بأنها فاقت التوقعات، كما شهدت حضوراً جماهيراً لافتاً من الفتيات والسيدات اللاتي حرصن على متابعة المنافسات في يومها الختامي ومشاهدة حفل التتويج وتوزيع الجوائز. وتوجت بلدية دبي كأفضل مؤسسة مشاركة في الدورة من حيث عدد اللاعبات (50 لاعبة)، وتنوع المشاركة التي شملت الألعاب الست بالبطولة، وجاء في مركز الوصيف فريق هيئة الطرق والمواصلات، فيما أحرز فريق النيابة العامة لقب الفريق المثالي، يليه فريق المجلس التنفيذي.
#بلا_حدود