الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

بدعم محمد بن زايد .. سلطان بن خليفة يوجه بتصنيع زورقين للفئة الأولى

بدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وجه سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، في اتفاقية ترويجية ورياضية ضخمة، بتصنيع زورقين للفئة الأولى، وذلك أثناء زيارة سموه إلى مدينة سانت لويس في الولايات المتحدة وتحديداً إلى مصنع «إم تي إي». وجاءت هذه الصفقة تاكيداً لحرص سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان على دعم النادي وفرقه الرياضية ليكون لأبوظبي استمرارية الحضور والمنافسة في بطولة العالم لزوارق الفئة الأولى في الموسم المقبل، ولاسيما أن وجود زوارق جديدة يعني أن تكون للفريق فرصة أكبر ومنافسة عبر هذه البطولة. أولوية ترويجية وأكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان أن الأولوية دائماً للترويج لإمارة أبوظبي والإمارات عبر جميع البطولات والأنشطة التي ينظمها النادي ويشارك من خلالها، ودعم الفريق بزوارق جديدة سيساهم في تحقيق نتائج متقدمة كي يواصل احتلال المراكز الأولى عبر مشاركاته الدولية والإقليمية والمحلية، وبالتالي تحقيق الترويج الأمثل والمنشود للعاصمة بوجود اسم أبوظبي في المقدمة دوماً. وأضاف سموه «تتنوع الخطط الترويجية لتشمل العديد من المجالات،حيث إن الرياضة هي الوسيلة الأمثل لتحقيق الترويج السياحي المطلوب. ومن خلال مشاركة فرق أبوظبي المختلفة للزوارق في جميع البطولات، فإننا ننشد التفوق والتميز دائماً، وفي الوقت ذاته يحقق لنا هذا التفوق أحد الأهداف الأساسية وهو نشر اسم العاصمة وبروزه دوماً مع وصول الفريق لمراكز متقدمة». دور مهم وشدد سموه على أهمية الدور الكبير الذي تقوم به الرياضة البحرية حالياً والعائد اللامحدود الذي يعود بالفوائد الإيجابية على الدولة «أصبح للرياضات البحرية حالياً شهرة كبيرة وانتشار أكبر، خصوصاً مع السمعة المتنامية لبطولتي العالم لزوارق الفورمولا1 والفئة الأولى والدراجات المائية والتي تكتسب أراضي جديدة كل موسم، ويتابعها الملايين من مختلف أنحاء العالم». ونوه سموه بأن أبطال الإمارات المشاركين حالياً هم النخبة التي تستطيع تحقيق نتائج متقدمة دوماً «نحن على قناعة بأن المجموعة الحالية تمتلك كل المقومات وننظر دائماً لبروز وظهور مواهب أخرى في المستقبل، وتم اختيارهم مسبقاً انطلاقاً من نتائجهم المميزة وتفوقهم الملموس، واجتهادهم الدائم والحرص على البقاء دوماً في المقدمة». وتعرض سموه للحافز الكبير الذي ستقدمه الزوارق الجديدة للمتسابقين، والدفعة المعنوية الكبيرة التي سيحصلون عليها بوجود زوارق جديدة للمنافسة تلبي طموحهم في السعي لتحقيق الأفضل والمنافسة الجادة. ومن المنتظر أن يتم الانتهاء من صناعة الزوارق في وقت لاحق من العام الحالي، على أن تكون جاهزة كي يشارك من خلالها فريق أبوظبي الموسم المقبل. جولة اطلاعية واطلع سموه أثناء جولة في جوانب المصنع على مرافقه كافة، كما استمع لتقرير مفصل من مالك المصنع ومديره راندي سيزم، حيث كشف سموه عن وجود خطط طموحة في المستقبل كي تنتقل هذه الصناعة إلى أبوظبي في المستقبل «لدينا العديد من الخطط الطموحة لتصبح إمارة أبوظبي عاصمة مهمة للرياضة البحرية على المستوى الدولي، والاطلاع على هذه التجربة سيقدم لنا فائدة كبيرة في المستقبل في مشوار الخطط الطموحة التي نتطلع لتحقيقها على المدى البعيد». وناقش سموه الخطط التطويرية ليتم تبادل التعاون الفني ما بين مصنع إم تي إي والمصنع الخاص الذي يمتلكه نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية لتصنيع الزوارق، إضافة إلى تنفيذ قوارب بمواصفات عالمية وذلك للمنافسة الدولية وسيتم تجربتها في أمريكا وأوروبا لتكون تجربة فريدة من نوعها.
#بلا_حدود