الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

الجولة الثانية من دوري الخليج العربي.. الشباب والأهلي في الصدارة وعجمان والشعب من دون رصيد

تواصلت الإثارة والمتعة والندية في مسابقة دوري الخليج العربي نسخة (2013 – 2014)، إذ حفلت مباريات الجولة الثانية التي استمرت على مدى يومين (الجمعة والسبت) الماضيين بالعديد من الأرقام، أبرزها انخفاض معدل الأهداف المسجلة بواقع ثلاثة أهداف. وتخطى فريق الشباب سطوة الأخطاء التحكيمية ووصل إلى بر الأمان دون أن يتعرض لتأثيراتها المباشرة، وعاد من الشارقة بفوز ثمين، أسهم بمخالفة كل التوقعات التي أشارت إلى أن الجوارح سيظهر بمستوى متواضع في الأداء والنتائج، مع انتقال محترف الفريق وهدافه البرازيلي سياو، ونجم دفاع المنتخب الوطني وليد عباس إلى قلعة فرسان النادي. لينجح الجوارح في إنهاء الأسبوع الثاني من دوري الخليج العربي متصدراً ترتيب فرق البطولة من انتصارين وبفارق الأهداف الثلاثة عن جاره الأهلي من انتصارين أيضاً، ولكن بفارق هدفين فقط. ولم يقتصر تصدر الشباب بالنتيجة بل برفعة الأداء الذي قدمه لاعبوه في المباراتين اللتين فاز بهما على العين (3-1) والشارقة (2-1)، كما وتربع محترفه البرازيلي أديلسون ترتيب هدافي البطولة برصيد (3 أهداف). في المقابل واصل فريق الأهلي هوايته الشاقة بحبس أنفاس محبيه ومشجعيه حتى الوقت بدل الضائع للمباراة، قبل أن يريح أعصابهم بتسجيل هدف الفوز، وذلك عندما سجل محترفه البرازيلي غرافيتي هدف فوز الفرسان على الوحدة (2-1) في آخر اللحظات، وسبقها بهدف الفوز على دبي بوقت مماثل. ولم يفلح أي ناد آخر مشاركة الجارين الجوارح والفرسان على القمة، في الوقت ذاته انفرد بني ياس بالمركز الثالث بنقاطه الأربع دون مزاحمة أي فريق. جولة تحكيمية لا يختلف اثنان أن الأخطاء التحكيمية التقديرية التي وقع بها قضاة الملاعب كانت مؤثرة بشكل كبير، وخصوصاً فيما يتعلق بمباراة الإمارات ودبي (3-2) والتي تضرر بها الصقور بهدف هز شباكهم من ركلة جزاء غير صحيحة وآخر من حالة تسلل واضحة جداً. وظهر الخطأ التحكيمي الثاني في لقاء بني ياس مع الظفرة والذي انتهت نتيجته إلى التعادل السلبي دون أهداف، وعلى الرغم من أن شباك منافسه الظفرة اهتزت بهدف، إلا أنه لم يحتسب، وأكدت صحته الاستوديوهات التحكيمية والمراقبين الرياضيين بعد انتهاء المواجهة، وأكدوا مراراً من أن السماوي لكون الهدف الذي ألغاه الحكم عبدالله العاجل كان هدفاً صحيحاً بعد إشارة من مساعده حكم الراية خميس الشامسي، ولولا ذلك لكان بني ياس مشاركاً أساسياً في التمتع بحقوق المركز الأول وأقلها سعادة جمهوره. عودة الزعيم زعيماً أضفت عودة الزعيم العيناوي لساحة الانتصارات والأداء الإيجابي على منافسات دوري الخليج العربي أو أي مسابقة أخرى الكثير من البريق والتميز الفني والندية، لما يتمتع به نادي العين من إمكانات فنية وتنظيمية معروفة. أعاد فوز العين الباهر على عجمان الكثير من الملامح الجميلة التي يتميز بها دورينا، فضلاً عن الأداء الممتع الذي أظهره اللاعبون، ومنها الوقفة المثالية والرائعة لجمهور الزعيم بأن الفريق العيناوي لم يحقق سوى فوز واحد في الموسم الحالي، وأنه جاء في بطولة كأس المحترفين. وذلك عندما زحف جمهوره خلفه ولم يتوقف لحظة دون مساندته وتشجيعه. الهداف ووصيفه يسجلان الحضور من جهة ثانية عاود هداف دوري العام الماضي ونادي العين الغاني أسامواه جيان لممارسة هوايته تسجيل الأهداف، ومثله فعل وصيف الهدافين محترف الأهلي البرازيلي غرافيتي، بعد أن سجل كل منهما هدفي فوز فريقهما، وهو ما يرسل برسالة تحذير لبقية اللاعبين، وخصوصاً الهدافين منهم بأن المنافسة على لقب هداف النسخة الأولى لدوري الخليج العربي قد بدأت مبكراً وأن من يرغب الظفر باللقب عليه عمل الكثير. الجزيرة يتألق بالـ 9 أفرزت المباراة التي فاز بها الوصل على الجزيرة (3-2) التصاعد بالذهنية والتكتيك لدى لاعبي الجزيرة، خصوصاً أن فورمولا العاصمة أظهر ندية للأمبراطور وأكمل المباراة بتسعة لاعبين بعد تعرض اثنين من لاعبيه للطرد قبل ساعة كاملة من انتهاء المباراة. ونجح صاحب الأرض والجمهور في تحقيق التعادل بهدفين لكل منهما بعد أن تأخر بهما أثناء المباراة، ونجح في الصمود طويلاً قبل أن يخسر النتيجة لعدم تكافؤ الإمكانات داخل المستطيل الأخضر. الشعب وعجمان يفتقدان الفوز من جهة ثالثة أنهى ناديا الشعب وعجمان الجولة الثانية من منافسات دوري الخليج العربي دون أن ينجحا بحصد أي نقطة في رصيدهما الخالي من النقاط حتى الآن، على الرغم من الجهود التي بذلها الجهاز الفني في كل فريق لتحقيق النتيجة الإيجابية حتى لو كانت عبر التعادل السلبي. ولم يستثمر مهاجم الكوماندوز الفرنسي ميشيل لارانت والبرتقالي بوريس كابي الفرص السهلة التي أتيحت لهما أمام المرمى، وبما كان كافياً لتسجيل هدف واحد أو أكثر كان سيكون له الأثر الأكبر. وفي سياق متصل نجح فريق الظفرة من وضع أول نقطة في رصيده بعد التعادل مع بني ياس، والعمل على الحصول عليها حتى لو كان السبيل إلى ذلك اللعب بشكل دفاعي كبير. تشكيلة الأسبوع إسماعيل ربيع (الشباب) لحراسة المرمى بشير سعيد (الأهلي) إسماعيل أحمد (العين) حمدان الكمالي (الوحدة) سالم مسعود (الجزيرة) لخط الوسط عبدالله فرج (الشباب) فيليبي جابريل (الشارقة) سنجاهور (الوصل) حبيب الفردان (النصر) لخط الهجوم جيان (العين) غرافيتي (الأهلي) دوري الخليج العربي ... محطات ومواقف بالأرقام شهدت الجولة الماضية هبوطاً في نسبة الأهداف المسجلة قياساً بالجولة الماضية، وبلغت (22هدفاً) أي بثلاثة أهداف أقل من الجولة السابقة والتي بلغت (25هدفاً)، وهو الأمر الذي ينقص نسبة الأهداف في كل مباراة إلى (3,14) ، بعد أن كانت (3,4) في الجولة الماضية. وسجلت الجولة الثانية من دوري الخليج العربي أسرع هدف في البطولة، وكان من نصيب لاعب الوصل غانم أحمد الذي لم ينتظر مرور أكثر من 57 ثانية من الدقيقة الأولى، وأرسل الكرة في شباك علي خصيف. وشهدت الجولة أيضاً أول تعادل في الدوري، إذ انتهت مباراة بني ياس وضيفه الظفرة بالتعادل دون أهداف. ظهرت البطاقة الحمراء مرتين لفريق واحد في مباراة واحدة لأول مرة، وكانتا من نصيب الجزيرة في مواجهته للوصل نالهما الكوري الجنوبي هيونغ مين في الدقيقة التاسعة وعبدالله موسى في الدقيقة 30. وشهدت الجولة أيضاً تعرض أربعة فرق للخسارة بعد أن كانت حققت الفوز في الجولة الأولى وهي الوحدة، الشارقة، الجزيرة، الإمارات، بينما نجحت أربعة فرق أخرى (الوصل، العين، النصر، دبي) في تحقيق الفوز في الجولة الثانية بعد أن تجرعت الخسارة في الجولة الأولى. ترتيب الفرق 1) الشباب 2) الأهلي 3) بني ياس 4) الإمارات 5) الجزيرة 6) النصر 7) الوحدة 8) دبي 9) الوصل 10) الشارقة 11) العين 12) الظفرة 13) عجمان 14) الشعب
#بلا_حدود