الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022
الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022

لاميدو : تألق الحراس الشباب وأخفق أصحاب الخبرة

حارس المرمى مثل ربان السفينة، وعليه تقع مهمة توجيه خط الدفاع بالطريقة المثلى حتى لا تغرق السفينة، ويجب أن يكون مثل راقص الباليه خفيفاً رشيق الحركة، وينبغي أن تتوفر فيه صفات القوة والذكاء والسرعة والعين الثاقبة لأنه يراقب حركة 21 لاعباً داخل الملعب. وينصح مدرب حراس المرمى في نادي الشعب الكابتن عبدالرحمن لاميدو حراس المرمى دائماً بالاهتمام بالتدريبات، والمحافظة على اللياقة البدنية، والتغذية الجيدة، والنوم المبكر، والابتعاد عن السهر وكل ما يقلل من التركيز، وعدم الإكثار من التعامل مع الهواتف الذكية، والحرص على النوم وقتاً كافياً في الليل، لأن البعض يعتقد أن نوم النهار كاف لتعويض السهر في الليل، وهذا الاعتقاد خاطئ، فالنوم ساعة واحدة ليلاً يساوي ربما أكثر من أربع ساعات نوم في النهار. إليكم قراءة تحليلية للكابتن لاميدو لأداء حراس المرمى في الجولة السادسة من دوري الخليج العربي. ضغط متواصل وقلة تركيز استقبلت شباك حارس مرمى فريق الجزيرة علي خصيف هدفين سهلين من فريق دبي، لا جدال حول مستوى خصيف الفني وأنه حارس المنتخب الأول، ولكن يبدو أنه يتعرض لضغط شديد في مباريات المنتخب وفريقه، إذ وضحت قلة تركيزه لأنه لم يحسن التعامل مع كثير من الكرات، وظل معظم الأحيان داخل خط المرمى، وهو يتحمل مسؤولية الهدف الثاني لأنه من خارج خط الـ 18 ياردة. وكان أداء حارس مرمى فريق دبي جمال عبداللـه لا غبار عليه من حيث تحركاته بين الخشبات الثلاث والتعامل مع الكرات التي وصلته وصد أكثر من كرة خطيرة، ولكنه يتحمل مسؤولية الهدف الثاني الذي ولج مرماه لأنه لم يخرج من المرمى في توقيت سليم، إذ سقط أرضاً قبل أن يحدد اتجاه الكرة لحظة ركلها بقدم المهاجم، وسهل مهمة المهاجم بإيداع الكرة داخل الشباك. وأرى لو أن جمال خرج في توقيت سليم لأنقذ مرماه، وأعيب عليه عدم التواصل مع المدافعين كما ينبغي، وعليه الاستفادة من أخطائه فهو حارس صغير السن وسيكون له شأن في المستقبل. أخطاء دفاعية أرهقت الحراس مباراة بني ياس والأهلي شهدت الكثير من الأهداف، ولكن غالبيتها نتيجة أخطاء دفاعية. حارس بني ياس أحمد عبداللـه مازال بعيداً عن جو المباريات وعليه الاجتهاد أكثر لتطوير أدائه، فهو يتخذ قراره بعد وقت من الواقعة، وكل قفزاته تكون عقب مرور الكرة لضعف ردة فعله. وبالكثير من التدريب والمباريات يمكن أن يطور مستواه الفني. أتمنى له التوفيق في المباريات المقبلة. أما حارس الأهلي سيف يوسف فكان متابعاً جيداً داخل الملعب، ولكن غالبية الكرات يلعبها طويلة، وحارس المرمى يجب أن يقوم دائماً بمهمة المدافع الأخير، ببدء اللعب من الخلف لأن الإرسال الطويل حتماً سيعيد الكرة لصالح الخصم. وأرى أن الهدف الذي دخل مرماه كرة عكسية ضربت بالرأس وغيرت اتجاهها، ولم يستطع تحويل جسمه معها وكانت ردة فعله ضعيفة، أما مستواه فمتوسط في هذه المباراة. ثقة بالنفس وتوجيه سليم أظهر حارس مرمى فريق الشارقة محمد يوسف مستوى فنياً جيداً في مباراة فريقه أمام الوحدة، ساعده على ذلك ثقته بالنفس. واستطاع يوسف أن يوجه زملاءه المدافعين بالصورة المطلوبة، كما تعامل بطريقة سليمة مع كل الكرات التي هددت مرماه، واتخذ القرار السليم في كل الحالات، فقفزاته جاءت صحيحة وساعدته كثيراً في صد الكرات الخطرة. إنه يتطور من مباراة لأخرى، واستحق نجومية مباراة فريقه أمام الوحدة. أما حارس مرمى فريق الوحدة عادل الحوسني، فلا يسأل عن الهدفين اللذين ولجا شباكه من فريق الشارقة، فالهدف الأول جاء من كرة عكسية، ورغم أنها عبرت أمامه إلا أنه لا يُسأل عنها لوجود عدد كبير من اللاعبين أمامه وربما حجب عنه ذلك رؤية مسار الكرة، والهدف الثاني جاء من وضع انفراد. ردة فعل ضعيفة ردة فعل حارس الظفرة عبد اللـه سلطان في مباراة الوصل كانت ضعيفة، بالإضافة لأخطائه في التعامل مع كرتي الهدفين. ننصح سلطان بأن يتدرب على الكرات المباشرة الساقطة خلف المدافعين، والكرات العكسية داخل منطقة الجزاء. بالنسبة لحارس مرمى الوصل أحمد ديدا، فقد وصلته كرة واحدة دخلت شباكه، وكان بعيداً عن التركيز المطلوب. تألق في الصعب وإخفاق في السهل تألق حارس مرمى فريق عجمان علي مسماري في صد الكرات الصعبة وأخفق في رد الكرات السهلة نتيجة تقدير خاطئ. ويتمثل أحد أخطائه في أنه لم يخرج لتضييق الزاوية على مهاجم الشباب، واتخذ القرار الخاطئ في هذه الحالة بتراجعه للخلف مفسحاً المجال أمام المهاجم، وكان عليه أن يخرج لتضييق زاوية الرؤية وزاوية المرمى أمام مهاجم الشباب. أما حارس فريق الشباب حسن حمزة حارس فكان جيداً، واستطاع أن يفرض نفسه ويقود فريقه في أصعب اللحظات. وأعتقد أن الشباب كسب النقاط وحارس المرمى سيكون له مستقبل باهر مع الجوارح إذا ثابر على الأداء نفسه. وتعامل حمزة بشجاعة مع الهجمات التي نجح في إفسادها وحماية مرماه، وتميز حارس الشباب بتقديره الجيد في الخروج من مرماه لصد حالة انفراد تام، واستطاع أن ينقذ كرة بفدائية وشجاعة، وهذه من المزايا المطلوبة في حارس المرمى: الشجاعة وعدم التردد في اتخاذ القرار. نال حمزة نجومية المباراة وحافظ على مرماه، والهدف الذي دخل شباكه لا يسأل عنه. أخطاء في الزمن القاتل تميزت مباراة العين والنصر في ختام مباريات الجولة السادسة من دوري الخليج العربي بأنها أخذت طابع التحدي بين حارسي الفريقين في الذود عن مرماهما بكل فدائية. ورغم الخطأ الذي ارتكبه حارس النصر يوسف عبداللـه وجاء منه هدف العين في الزمن القاتل، إلا أنه قدم مردوداً فنياً متميزاً، ولكن الخطأ الذي يكلف الفريق نقاط المباراة لا يشفع له، وكما يقولون فالعبرة بالخواتيم. خطأ تقديري من حارس المرمى كلف النصر نقاط المباراة كاملة. أما حارس العين داؤود سليمان فغاب تركيزه وأخفق في الشوط الثاني، واستقبلت شباكه كرات سهلة نتيجة لعدم التمركز السليم. يحتاج داؤود تدريبات مكثفة لإجادة التمركز السليم بين الخشبات الثلاث، خصوصاً إذا علمنا أن العين يحارب على جبهات داخلية وخارجية، وخطأ واحد من الحارس قد يكلف فريقه كثيراً. تألق الحراس الشباب تميزت الجولة السادسة من دوري الخليج العربي بتألق الحراس الشباب الواعدين وإخفاق الحراس أصحاب الخبرة، وتقاسم نجومية الجولة ثلاثة حراس هم محمد يوسف (الشارقة) ويوسف عبداللـه (النصر) وحسن حمزه (الشباب).