الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

في المرمى

الاستثمار في مونديال الناشئين توج المنتخب النيجيري ببطولة 2013 للناشئين في أبوظبي، بعد تغلبه على منتخب المكسيك في النهائي، في مشهد أفرح غالبية من تابع المباراة.. نجوم النسور الخضر لفتوا انتباه كشافي وسماسرة الكرة في العالم أجمع، ومن الممكن أن نتابعهم يوماً في أحد الدوريات الكبيرة..إذاً مونديال الإمارات كان فرصة لجميع أندية الدولة للوقوف على مستوى اللاعبين الناشئين الذين يمكن أن يكونوا نجوماً في المستقبل. فهل وضعت أنديتنا خطة للاستثمار طويل الأمد باستقطاب لاعبي المستقبل بعائد مادي لا يرهق كاهلها؟ مجرد سؤال تساقط مدربو أندية دوري الخليج العربي بعد مضي ست جولات من عمر دوري الخليج العربي الذي توقع له الجميع منافسة ساخنة على مستوى مراكز الصدارة، إلا أننا فوجئنا بمنافسة في إقالات المدربين الذين تم التعاقد معهم قبل بداية الموسم، وكالوا لهم المديح.. نتساءل : ما الذي تغير الآن حتى نرى في كل جولة مدرباً يغادر دكة الاحتياط إلى مدرجات الجمهور؟ هل من الممكن أن نرى بعض المدربين «المفنشين» يتبادلون الأدوار في قيادة الفرق، خصوصاً إذا تحججنا بمعرفتهم وخبرتهم السابقة بدوري الخليج العربي؟