الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

حمدان بن راشد: كرة القدم الإماراتية مريضة إدارياً وقانونياً

تناول سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الرياضة الإماراتية، ما لها وما عليها، كاشفاً عن العديد من الأفكار والحلول التي من شأنها تطوير الكرة الإماراتية للوصول إلى المنافسة العالمية بدءاً من اللعب نفسه واحترافه في الخارج وقوانين كرة القدم وإداراتها التي وصفها بـ «المريضة». وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم أمس الأول في لقائه السنوي مع الإعلاميين على مركب الفهيدي الشهير بـ «منبر الفهيدي» أهمية سباق القفال الرابع والعشرين للسفن الشراعية 60 قدماً الذي ينطلق اليوم بدعم ورعاية كريمة من سموه مشدداً على استمراريته نتيجة محبة وتمسك أهل الإمارات بتراثهم والإقبال الكبير الذي شهده منذ بداياته، واصفاً سموه الحدث بـ «السباق الذي لا ينسى». وينطلق صباح اليوم سباق القفال الذي ينظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية كمسك ختام لفعاليات الموسم الرياضي البحري 2012 ـ 2013. ورحب سموه بجميع المشاركات الأجنبية رافضاً اعتبار تواجدها تقليلاً من حظوظ المشارك الإماراتي مؤكداً أن أي مشاركة مرحب بها بشرط تطبيق الشروط والالتزام بنفس نوعيه القوارب، مضيفاً أن السباق يدعم الإماراتيين ولن يؤثر تواجد الأجانب على المواطنين. وحول الصعوبات أكد سموه أنه لا صعوبات تواجه الحدث إلا الرياح والتحكم بها في السباقات. أحقية احترافية أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم حق لاعبي الإمارات في الاحتراف في الخارج لخدمة الكرة الإماراتية معتبراً أن نادي النصر الذي يرأس سموه مجلس إدارته لن يقف أمام احتراف لاعب المنتخب ونادي النصر حبيب الفردان خارجياً، موضحاً أن المسؤولية تقع على اللاعب نفسه وبيده وحده مفاتيح احترافه، واحتراف حبيب الفردان في الخارج لخدمة النادي وكرة الإمارات وهو لاعب متميز وأثبت نفسه على أرض الملعب. ووصف اللاعبين الأجانب في الدولة بمنتهيي الصلاحية «لا يأتينا إلا منتهي الصلاحية وغير المفيد». جدارة وطنية أوضح سمو الشيخ حمدان بن راشد في رد سموه على صحيفة الرؤية عن أسباب عدم احتراف اللاعب الإماراتي خارجياً إن كانت فنية أم أن إدارة الأندية تحتكر اللاعب «اللاعب الإماراتي قادر على الاحتراف في الخارج ولا تنقصه القدرة الفنية والأندية ليست أنانية ولا تقف في طريق احترافه فهي المستفيدة في النهاية إلى جانب أن الفائدة الكبرى ستكون للكرة الإماراتية». وبارك سموه صعود نادي النصر في بطولة الأندية الخليجية، موضحاً أن النصر يحتاج لبطولة وما قدمه في بطولة الأندية الخليجة مشرف متمنياً له الفوز لأنه مر وقت طويل دون ألقاب، واعتبر سموه أن النادي لم يوفق باللاعب الأجنبي. ولفت سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم إلى أن نتائج الرياضات الأخرى لنادي لنصر كانت ممتازة وحقق إنجازات في الألعاب الأخرى على عكس كرة القدم، وأوضح سموه «الإمارات رفعت الأندية للاحتراف، لكن هذه الأندية في الحقيقة غير محترفة لأن الملاعب والأندية والميزانيات ممنوحة من الدولة وهذا ليس احترافاً لأن المحترف مستقل وأنا أجبرت النصر على استمرار جميع الألعاب لضم أكبر عدد من شبابنا لتحقق الكثير من الإنجازات وفعلاً حقق بطولات في هذه الألعاب المختلفة وأشكرهم كلاعبين وقائمين على إنجازاتهم». إنجاز مهم امتدح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم المستوى الذي قدمه أهلي دبي هذا الموسم وحصوله على ألقاب ثلاث بطولات حتى الآن معتبراً أن أندية دبي أسهمت في حصول الأهلي على الدوري الإماراتي عبر التنازل عن لاعبيها الممتازين للفرسان لتقويته نتيجة ضعفها وعدم قدرتها على التحسن. وقيم سموه كرة القدم في الإمارات «بصورة عامة من عادتي الحديث بوضوح حول كرة القدم في الإمارات من اتحاد وقوانين مريضة وتحتاج لعلاج إضافة إلى المشرفين على اتحاد الكرة يعرفون نوع العلاج بشكل جيد جداً». وبارك سموه تأهل منتخب الإمارات لكرة السلة بالكراسي المتحركة إلى كورينا، موضحاً أن هذه الفئة هي أول منتخب إماراتي حقق إنجازات وميداليات باسم الإمارات سابقاً وإلى اليوم معتبراً دعمهم واجباً وطنياً. تميز إعلامي تضع قناة دبي الرياضية المشاهد في الصورة برصد كل صغيرة وكبيرة من موقع الحدث وبعد الانطلاقة، وسترافق القناة جميع مراحل السباق الصعبة بتغطية مباشرة عبر كادرها الفني الذي يرافق قافلة النادي في جزيرة صير بونعير منذ يومين في الباخرة المخصصة لعربة النقل والمايكرويف الباخرة الشندغة التي تقل فريق العمل ومعلق السباق الزميل ثاني جمعة بالرقاد. وكشف المدير العام للقناة راشد أميري أن القناة ومن منطلق اهتمامها المتواصل بالشأن المحلي تبرز دائماً سباق القفال وأن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم انعكست بشكل إيجابي على الحدث وعلى دور القناة، وكان لها دور في ترقية أساليب النقل المباشر، حيث وصلت كوادر قناة المشاهير إلى درجة من الاحترافية والتميز. هدايا تذكارية تسلم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم هديتين من الفريقين الألماني والفرنسي اللذين يشاركان بصورة شرفية في السباق. وتسلم سموه الهديتين من أمير بافاريا لويبولد قائد الفريق الألماني والذي قدم شكره الجزيل لراعي الحدث على كرم الضيافة والموافقة على مشاركة الفريق للمرة الثانية في الحدث الكبير والذي يعكس إرث وثقافة أهل الإمارات وتاريخهم الطويل مع البحر. وقدم قائد الفريق الفرنسي بيير هدية مماثلة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم تقديراً لمباركته لفكرة مشاركة الفريق الفرنسي والذي لم يتردد لحظة في خوض التجربة والتعرف عن كثب إلى هذا الموروث. وجرى اللقاء على هامش مجلس الفهيدي أمس الأول بحضور الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم ورئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية نائب رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية سعيد حارب والمستشار في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث رئيس جمعية الإمارات للغوص فرج بن بطي المحيربي ونائب رئيس مجلس إدارة النادي علي ناصر بالحبالة وعضو مجلس الإدارة محمد سهيل بطي العيالي. ويمثل السباق الكبير مواصلة للرسالة العظيمة التي أرساها سمو راعي الحدث بتثبيت تنظيم السباق سنوياً كأحد الملاحم التراثية التي تعيد أبناء جيل اليوم إلى حياة الماضي إذ تذكرهم بتضحيات الآباء والأجداد في سعيهم إلى إيجاد لقمة العيش والبحث عن رزق البحر والذي شكل الملاذ الآمن لهم في الماضي. دعم كبير ويحرص سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم سنوياً على تقديم كامل الدعم والمساندة للحدث عبر مكارمه السخية التي تحفز جميع شرائح المجتمع على الإقدام والمشاركة وتعلم مهارات الإبحار في مختلف الظروف مجددين بذلك العهد كل عام بأنه مهما بلغنا من تقدم ورفعة فإن ذلك لن ينسينا الماضي وحياة الأجداد. ودشن سموه الحدث الكبير رسمياً عبر مجلسه العامر في اليخت الفهيدي والذي ظل ولا يزال منبراً للآراء السديدة التي يقدمها سموه حول شؤون الساحة الرياضية بمختلف مشاربها في الفروسية وكرة القدم والألعاب الرياضية ونادي النصر والسباقات البحرية التي أسهم بقوة في تطويرها منذ حدث سباق القفال العام 1991. شذرات تنسيق كبير حرصت اللجنة المنظمة لسباق القفال الرابع والعشرين على توجيه الشكر الجزيل إلى الهيئات والمؤسسات الوطنية التي عملت جنباً إلى جنب نادي دبي الدولي للرياضات البحرية لإنجاح الحدث وفي مقدمتها جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل «قيادة السرب الرابع - دبي» والقيادة العامة لشرطة دبي بمختلف إداراتها والقيادة العامة لشرطة الشارقة والإدارة العامة للدفاع المدني في دبي وبلدية دبي ومؤسسة دبي للإعلام وقناة دبي الرياضية وهيئة الطرق والموصلات في دبي «العمليات البحرية» وغيرها من الجهات. سيرة حافلة شهد سباق القفال منذ تأسيسه العام 1991 تتويج 16 بطلاً عبر مسيرته التي بدأت منذ العام نفسه واستمرت سنوياً برعاية واهتمام سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم وتوج المحملان الزير 16 وبراق 30 باللقب أربع مرات لكل محمل. ورفع المحمل غازي 103 حامل اللقب في النسخة الماضية عام 2013 رصيده في عدد مرات الفوز بالناموس إلى ثلاث مرات فيما نال المحمل سردال 83 على اللقب مرتين، بينما نال اللقب مرة واحدة كل من الساحل 31 وزلزال 25 والقفاي 4 وأطلس 12 والرائد 92 وداس 45 والجيون 17 ومنصور 36 والأزيب 22 وفارس 46 والعوير 47 صاحب أول لقب في النسخة الأولى العام 1991. جوائز قيمة يبلغ إجمالي مكرمة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية عشرة ملايين درهم توزع على المشاركين في سباق القفال الرابع والعشرين للسفن الشراعية 60 قدماً التي تجري على شواطئ دبي يحصل البطل منها على مبلغ نصف مليون درهم، إلى جانب الميداليات الذهبية ومجسم المحمل الشراعي.