الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

فارس الغربية يستضيف الرفاع البحريني المنتشي مساء اليوم

يستقبل الظفرة في السابعة والنصف من مساء اليوم على ملعب استاد حمدان بن زايد في المنطقة الغربية ضيفه فريق الرفاع البحريني، وذلك ضمن فعاليات بطولة نادي الظفرة الدولية الثالثة، والتي انطلقت أمس الأول. وافتتحت البطولة بلقاء فريقي الرفاع البحريني والوحدات الأردني، وانتهى اللقاء بفوز الرفاع على الوحدات الأردني (3ـ4) بالركلات الترجيحية، بعد أن انتهى الزمن الرسمي بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهما. ويستهل فرسان الغربية حملة الدفاع عن اللقب الذي حققه في الموسم الماضي على حساب المريخ السوداني، وعاد فريق الظفرة من معسكره الخارجي في هولندا، الذي استمر لمدة ثلاثة أسابيع، خاض خلالها ست تجارب. وأمس الأول تم افتتاح البطولة بآيات من الذكر الحكيم ثم السلام الوطني الإماراتي، وبعده ألقى مدير البطولة حسن التميمي كلمة الافتتاح التي توجه فيها بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية، على دعمه اللامحدود لنادي الظفرة مما أسهم كثيراً في نجاح البطولة واستمراريتها، وكذلك تقدم مدير البطولة إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي على دعمه الكبير لأندية أبوظبي، الذي ساعد على تطوير قطاع الشباب والرياضة، وتقدم التميمي بالشكر إلى الأندية الشقيقه المشاركة والجمهور الكريم والإعلام على مساهمته الكبيرة في إنجاح البطولة، وخص بالشكر قناة أبوظبي الرياضية وقناتي دبي والشارقة الرياضيتين. بعد كلمة الافتتاح أعلن التميمي انطلاق البطولة التي بدأت بلقاء فريقي الرفاع البحريني والوحدات الأردني الذي جاء مثيراً، حيث انتهى الزمن الرسمي للمباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق ليحتكم الفريقان لضربات الجزاء الترجيحية، التي ابتسمت لصالح الرفاع البحريني بنتيجة 4ـ3، وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى من الفريقين، مع ارتفاع تدريجي في الأداء، وسط تشجيع كبير من أبناء الجاليه الأردنية لفريق الوحدات ليفاجئ الفريق البحريني جمهور الوحدات بهدف في الزمن بدل الضائع من الشوط الأول، سجله المحترف الأردني في فريق الرفاع عبدالله ذيب الذي انتهى عليه الشوط الأول. الشوط الثاني اكتسب نوعاً من الإثارة التي تخللتها بعض الألعاب العنيفة من الجانبين، خاصة بعد إدراك الوحدات للتعادل في الدقيقه 55 عن طريق مهاجمه بهاء فيصل، الذي أحرز هدفاً رائعاً من الكرة المرتدة من الحائط البشري للرفاع، ليلعبها مباشرة خلف حائط السد وحارس المرمى معلناً التعادل للفريق الأردني. بعد التعادل نشط الفريقان في الجانب الهجومي، حيث حاول كل فريق مفأجأة الآخر حتى تمكن لاعب الرفاع البديل عبدالله شلال من إحراز الهدف الثاني للرفاع، والذي كادت تنتهي عليه المباراة لولا الخطأ المشترك بين محترف الرفاع البرازيلي أوزيا وحارس مرماه، الذي استغله مهاجم الوحدات البديل أحمد هشام محرزاً منه هدفاً مثيراً في الدقيقه 93، الذي أعلن بعده حكم المباراة علي حسن كريم نهايتها بالتعادل بهدفين لكل فريق، ليحتكم الفريقان لركلات الجزاء الترجيحية ليفوز بها الرفاع بأربعة أهداف مقابل ثلاثة للوحدات.