الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

الزعيم .. عين على الآسيوية والأخرى للثلاثية المحلية

تترقب جماهير نادي العين انطلاقة دوري الخليج العربي في موسمه الجديد 2014 ـ2015، الاثنين والثلاثاء 15 و16 المقبلين. وأبرم العين العديد من الصفقات المميزة خلال الفترة السابقة من سوق الانتقالات الصيفية، سواء من ناحية اللاعبين المحليين أو الأجانب، والتي من المنتظر أن تعيد لقب الدوري إلى خزائنه. سيكون فريق العين بطل الكأس من الأندية المنتظرة خلال الموسم المقبل، وبخاصة مع تألق «الزعيم» خلال الفترة السابقة ووصوله إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا، وتعاقده مع بعض اللاعبين المحليين أمثال راشد عيسى من الوصل ومحمد فوزي من بني ياس والمحترفين أمثال السلوفاكي ميروسلاف ستوتش وعودة الفرنسي كيمبو إيكوكو. في لفتة بارعة تحسب لإدارة نادي العين صححت أوضاع لاعبيها المنضمين حديثاً من أكاديمية العين لكرة القدم ومددت عقودهم إلى إلى أمد بعيد وهم الثلاثي حارس المرمي محمد سعيد بوسندة والمهاجم خالد خلفان والمدافع سعيد المنهالي، إلى جانب لاعب المحور أحمد برمان. وتحسب هذه اللفتة البارعة من الإدارة أيضاً لمدرب الفريق الكرواتي زلاتكو الذي سعي بكلياته من أجل توفير أجواء الاستقرار للاعبين، ويعتبر التجديد مع الثنائي خالد ومحمد عبدالرحمن من الخطوات الموفقة، إلا أن تمديد عقد مهاجم الفريق الغاني أسامواه جيان حتى عام 2018 لفت أنظار العالم كانت الأكثر وقعاً على الصحافة العالمية. صفقات تدعيم الصفوف أبرمت شركة العين تعاقدات مهمة مع لاعبين محليين وأجانب على مستوى عال لإعادة لقب الدوري الذي غاب عن خزائن النادي الموسم الماضي. وتم التعاقد مع اللاعب الكوري لي ميونغ ليحل مكان الروماني رادوي قادماً من صفوف بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي، والسلوفاكي ميروسلاف ستوتش ليحل مكان البرازيلي ميشيل باستوس في الجانب الأيسر، ثم جاء دعم خط المقدمة بعد ذهاب الأسترالي بروسكي بإعادة لاعب العين المعار لفريق الجيش القطري الفرنسي كيمبو جيريس. أما على مستوى الانتقالات الصيفية للاعبين المحليين، فقد ضم العين لاعب الوصل الدولي راشد عيسى ومدافع بني ياس الدولي محمد فوزي، وأعاد مهاجمه حمد راقع من نادي الظفرة. ولاقى قرار عدم التجديد للروماني رادوي والأسترالي أليكس بروسكي والبلجيكي ياسين الغناسي الترحيب من الجماهير العيناوية مع تدني مردودهم الفني. لاعبو العين يبصمون في أندية أخرى أعار نادي العين فريق الوصل خمسة من لاعبيه رداً على تسهيله التعاقد مع لاعبه راشد عيسى، واللاعبون المعارون هم: أحمد الشامسي، محمد سالم الظاهري، هزاع سالم، سالم عبدالله، عبدالعزيز فايز. وغادر العين المدافع محمد علي عايض إلى نادي الشباب، والمهاجم فرج جمعة إلى الشعب وفهد جمعة إلى الذيد وسلطان ناصر الشامسي إلى اتحاد كلباء، أما المهاجم بندر الأحبابي والمدافع عبدالسلام محمد فتوجها إلى نادي بني ياس. وانضم حارس المرمى عبدالله سلطان إلى الظفرة، كما غادر بعض اللاعبين الشباب إلى أندية أخرى في خطوة تهدف إلى منح اللاعبين فرصة المشاركة في المباريات. لاعبو الزعيم في المنتخبات الوطنية استدعى مدرب المنتخب الوطني الأولمبي علي إبراهيم لاعبي فريق الكرة الأول في نادي العين، ريان يسلم وسعيد مصبح المنهالي، للانضمام إلى معسكر كوريا الجنوبية. وانضم خماسي الفريق الأول في نادي العين خالد عيسى، إسماعيل أحمد، مهند العنزي، محمد أحمد وعمر عبدالرحمن إلى صفوف منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في معسكره في النمسا. ويشارك الغاني أسامواه جيان هداف البطولة الآسيوية حتى الدور نصف النهائي برصيد 12 هدفاً مع منتخب بلاده أمام أوغندا وتوغو، أما اللاعب الكوري الجنوبي لي ميونغ جوو فقد استدعاه مدرب المنتخب الكوري للمشاركة مع المنتخب في وديتي فنزويلا وأوروغواي. وانضم اللاعب السلوفاكي ميروسلاف ستوتش إلى منتخب بلاده للمشاركة في مباراة رسمية أمام أوكرانيا في التصفيات الأوروبية. وانضم حارس العين محمد سعيد بوسندة إلى قائمة المنتخب الوطني الأولمبي، أما خالد خلفان فالتحق بصفوف المنتخب الوطني للشباب. البطولة الآسيوية لعل الجماهير العيناوية في حالة نشوة كبرى للإنجازات التي يحققها فريقها على المستوى الآسيوي، رغم مرارة ضياع لقب الدوري من حامل لقب نسختيه الأخيرتين، إلا أن الإنجاز الآسيوي مسح جراح الماضي، وأنعش الآمال بإعادة سيناريو 2003. وتعتبر النتائج الباهرة الذي حققها الزعيم على حساب العميد السعودي ذهاباً وإياباً لأول مرة خير دليل وبرهان. معالجة الإصابات خلد الجميع إلى الراحة بعد إسدال الستار على مباراة كأس رئيس الدولة ختام الموسم الماضي، ماعدا خماسي فريق الكرة الأول في نادي العين، محمد فايز وخالد عبدالرحمن وراشد عيسى ويوسف أحمد وحارس المرمى محمود الماس، الذين خضعوا لبرامج تدريبية خاصة تحت إشراف اختصاصي العلاج البولندي فيجيك على فترتين صباحية ومسائية سعياً لبلوغ درجة الجاهزية المطلوبة مع انطلاقة مرحلة الإعداد الخارجي. وقد وضح الفائدة التي جناها اللاعب محمد فايز الظهير الأيسر لفريق العين، الذي كان في السابق لا يقوى على إكمال مباراة كاملة لمعاناته من إصابة سابقة في الرباط الصليبي استدعت التدخل الجراحي، وقد لعب مباراتي الاتحاد السعودي بقوة وإجادة. وعبر خالد عبدالرحمن عن رضاه من مردود الجرعات البدنية التي خاضها خلال الفترة الماضية، وكذلك الوافد الجديد راشد عيسى، وها هو ذا المهاجم يوسف يشارك بقوة في وديات العين بغية بلوغ الجاهزية الكاملة، ويعود محمود الماس للفريق ليكمل الصفوف ويشكل الإضافة المرجوة لحراسة عرين الزعيم. ابن بدوة: زلاتكو وضع يده على الجرح وصف عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم محمد بن بدوة استقدامات العين هذا الموسم بالناجحة. وأوضح لـ«الرؤية» أن العين أيد الإدارة العليا للنادي بعدد من الاستقدامات المهمة لدعم صفوف الفريق، فأتينا بلاعب بقامة محمد فوزي وهو لاعب دولي يلعب للمنتخب، وأعدنا الفرنسي كيمبو وهو لاعب غني عن التعريف، واستقدمنا السلوفاكي ستوتش وهو لاعب محترف والكوري الجنوبي لي ميونج. وأثنى عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم على مدرب الفريق الكرواتي زلاتكو، مبيناً أنه كسب محبة وتقدير الجميع من إدارة ولاعبين وجماهير من خلال تعامله الراقي والمحترم مع الجميع. ووضع زلاتكو، حسب ابن بدوة، يده على الجراح، واستطاع بالحنكة وصدق النية عمل الكثير خلال فترة زمنية وجيزة، ووجد لدى اللاعبين أذناً صاغية، ما مكنه من إرساء فكره التدريبي بهدوء وإجادة تامين. وأضاف عملنا مع المدرب بروح الفريق الواحد من أجل أن تكون الاختيارات وفقاً لرؤية فنية بالتشاور مع المدرب زلاتكو. وأشاد بن بدوة بالمعسكرات الإعدادية للفريق التي خاضها الفريق لفترة طويلة وصلت إلى 40 يوماً في كل من تركيا وإيطاليا والنمسا. وأردف: عادت المعسكرات التحضيرية بفائدة كبيرة على الفريق، وسيجني العين ثمار هذا الإعداد الجيد الذي جرى في أجواء اجتماعية وعائلية بين الجميع خلال معسكرات التحضير للموسم الجديد ودوري الأبطال الآسيوي، ولن نرضى بغير تحقيق الإنجاز الآسيوي للعين ولدولة الإمارات. زلاتكو: نعمل بجد لمواصلة النتائج الإيجابية شدد المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم في نادي العين عبر «الرؤية» على ضرورة مواصلة العمل بذات النسق لضمان تحقيق النتائج الإيجابية المرجوة. وأوضح داليتش أنهم عملوا بجد وبقوة إلى جانب زملائه في الجهاز الفني واللاعبين في الفترة الماضية من أجل بناء فريق قوي يستطيع تقديم كرة القدم التي يطمح لها جمهور العين الكبير. وأضاف: أستطيع القول إننا نجني ثمار جهدنا الآن مع التحسن المتواصل في نتائج ومردود وأداء الفريق، مشيراً إلى أنه واجهتهم معضلة كبيرة في بداية الموسم كانت بمواجهة كبيرة ومهمة أمام الاتحاد السعودي. وتابع: وجدنا أنفسنا مضطرين لتحضير الفريق لمباراتي ربع ونصف النهائي أمام الاتحاد والهلال السعوديين، وقد حققنا نتيجة طيبة في الاستحقاق الأول أمام الاتحاد. وطالب مدرب العين بضرورة طي صفحة الاتحاد والتفكير بمباراة الهلال في الدور نصف النهائي لمواصلة الزحف وتقديم المردود الذي يكفل للفريق الصعود إلى المباراة النهائية وتكرار سيناريو 2003. ميروسلاف ستوتش .. موهبة متعددة المهارات يعتبر السلوفاكي ميروسلاف ستوتش لاعب وسط نادي العين الإماراتي الجديد والقادم إليه من نادي فنربخشة التركي على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد 2014-2015 من أبرز تعاقدات الزعيم هذا الموسم. يلعب ميروسلاف ستوتش اللاعب الدولي السلوفاكي في مركز الجناح أو الوسط المهاجم من مواليد 1989 (24 عاماً)، أظهر منذ صغره مهارات مميزة في كرة القدم، حيث انضم إلى أكاديمية نيترا في سلوفاكيا، وانضم إلى معظم منتخبات سلوفاكيا السنية. لعب ستوتش في الدوري السلوفاكي وفي الفريق الأول لنادى نيترا، وهو في عمر 16 عاماً، وانتقل بعدها إلى نادي تشيلسي الإنجليزي من 2008 حتى 2010، ومن ثم أعاره تشيلسي في تلك الفترة إلى تفنتي الهولندي. وانتقل ستوتش عام 2010 إلى نادي فنربخشة، ولعب معه 70 مباراة سجل 14 فيها هدفاً، ثم أعاره فنربخشة الموسم الماضي إلى باوك اليوناني، وفي يوليو 2014 أصبح ميروسلاف ستوتش لاعب العين الجديد. قدم ستوتش أداء متميزاً في المباريات الودية والرسمية التي ظهر فيها مع العين، خصوصاً في ثمن نهائي دوري أبطال أمام الاتحاد السعودي، حيث أظهر اللاعب أداء رائعاً في وسط الملعب، ما لاقى استحساناً لدى جماهير القلعة العيناوية. يذكر أن ستوتش حصل على جائز الفيفا لأفضل هدف في عام 2012 متغلباً على هدفي البرازيلي نيمار لاعب برشلونة الإسباني، والكولومبي راداميل فالكاو لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي.