الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

لارا صوايا رئيسة لسباقات الفرسان المتدربين

قررت الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة (إفهار) في اجتماعها أمس الأول في باريس تسمية المديرة التنفيذية لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية رئيسة لجنة سباقات السيدات لارا صوايا، رئيسة الفرسان المتدربين والسباقات في الاتحاد الدولي (إفهار). وأقر الاجتماع قبول عضوين جديدين (إيران والبرتغال)، والموافقة على نظم ولوائح السباقات المصنفة، وفي خطوة ضخمة إلى الأمام تمت الموافقة على إنشاء الاتفاقية الدولية، التي تهدف إلى الربط المشترك بين معظم البلدان الأعضاء للاتفاق بينها. وشكر رئيس «إفهار» سامي جاسم البوعينين الدعم اللامحدود من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للطفولة والأمومة (أم الإمارات)، عبر المهرجان الذي وصل إلى مرحلة هائلة من التطور وأحدث صدى كبيراً، وفتح المجال للاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة. وأكد البوعينين «تطورت (إفهار) وسباقات الخيول العربية بشكل كبير في الآونة الأخيرة، ولارا صوايا كمديرة تنفيذية للمهرجان استحقت هذا المنصب الجديد لحبها الحقيقي للخيول، وأحدثت تحسناً كبيراً في سباقات السيدات والفرسان المتدربين، وهو اختيار صادف أهله». وأوضح البوعينين «اليوم كان لدينا أفضل اجتماع لـ (إفهار)، وأصبحت الأمور واضحة أعضاء عبر النظم والقوانين التي اعتمدت، إضافة إلى انضمام عضوين جديدين (إيران والبرتغال)». وأوضحت لارا صوايا «ندين بالفضل في النجاحات الكبيرة للمهرجان إلى الدعم اللامحدود لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ولسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للطفولة والأمومة (أم الإمارات). وأكملت صوايا «بمناسبة تسميتي رئيسة للفرسان المتدربين والسباقات في (إفهار) إلى جانب المهام السابقة، أعتبره تحدياً جديداً، ونحن مستعدون لهذه المهمة الصعبة على الرغم من الأعمال الكثيرة، ولكنها تنضوي تحت لواء تطوير الخيول العربية الأصيلة وهو الهدف الرئيس للمهرجان، وبناء على رؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، تتركز جهودنا حول مدارس التدريب وتطويرها، ومساعدة الأجيال الجديدة والسيدات، والهدف الأول الترويج لسباقات الخيول العربية وهي محرك أساسي». وأكد أمين المال في الاتحاد الدولي (إفهار) فيخ دي رويتر «حدث التطور الهائل في (إفهار) بعد الدعم المتميز لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وقطر، وستنضم سلوفاكيا إلى (إفهار) قريباً ولديها مسبقاً ميدان وسباقات خيول عربية أصيلة، كما أنها تفتح المجال أيضاً لبلدان أوروبا الشرقية، وتسعى (إفهار) للنمو والوصول الي الهدف المنشود». واعتبر سكرتير «إفهار» ماتس غينبيرغ أن الاتفاقية الدولية تجمع سلسلة من المقالات تحدد أفضل الممارسات الموصى بها في مجالات هادفة من إدارة السباقات والتي تشمل أنساب الخيول، نقل الأجنة، سباقات الأعمار، تصدير الشهادة والتسجيل، وسباقات التكافؤ والسباقات المصنفة. وأبانت نائبة رئيس «إفهار» وممثلة المملكة المتحدة جيني هاينز «نحن نتطلع إلى نجاح الاتفاقية الدولية، ونأمل قبل نهاية العام أن نعرف أين نقف، وهذا يمنح تصوراً واضحاً للشروط المختلفة». وهنأ عضو اللجنة التنفيذية في (إفهار) ممثل هيئة الإمارات لسباقات الخيل أحمد علي الحمادي، لارا صوايا على المنصب الجديد، ما يؤكد دور الدولة، ونتيجة مباشرة للجهود الكبيرة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في دعم سباقات الخيول العربية الأصيلة، ممتدحاً انضمام إيران والبرتغال إلى عضوية «إفهار». وذكر العضو الفخري لـ «إفهار» يف بلانتان، الذي كان أحد الأعضاء المؤسسين للمنظمة، أن الاتفاق الدولي خطوة إيجابية إلى الأمام، كل دولة لديها قوانين خاصة بها، ولكن الاهتمام الأساس يتعلق بالسلالات والحد الأدنى المطلوب المحافظة وصون أمانة السباقات. وأكدت رئيسة رابطة الخيول العربية في الولايات المتحدة الأمريكية كاثرين سموك أن الاتفاق الدولي الذي خرج به اجتماع (إفهار) مهم للغاية، مضيفة «فكرة جيدة وسنعرف الآن موقع كل بلد، لقد حققت مبادرات مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول وقطر، خطوة مهمة في التطور الذي صاحب (إفهار) في الفترة الأخيرة».
#بلا_حدود