الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

أبيض الشباب يبدأ «حلم المونديال» بمواجهة الكنغارو

يستهل منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم (مواليد 1995) مشواره في نهائيات كأس آسيا (19 سنة) مساء اليوم، عندما يلاقي نظيره الكنغارو الأسترالي على أرضية استاد يانغون في الساعة الرابعة عصراً (بتوقيت الإمارات)، السادسة والنصف بتوقيت ميانمار، التي تحتضن منافسات البطولة الآسيوية. وتأتي المباراة في إطار الجولة الأولى لحساب المجموعة الثانية، التي تضم كذلك منتخبيّ أوزباكستان، وإندونيسيا اللذين يلتقيان مساء اليوم كذلك. واختتم منتخبنا الوطني تحضيراته أمس للمباراة القوية التي تجمعه بمنتخب له ثقله في القارة الآسيوية، وركز الجهاز الفني خلال الحصتين التدريبيتين اللتين أجراهما، على تطبيق الجوانب الفنية والتكتيكية التي سيتبعها الأبيض أمام الكنغارو الأسترالي. ويدخل (أبيض الشباب) المواجهة بعد أن تسلم الدكتور عبدالله مسفر، مدرب المنتخب، زمام الأمور الفنية في مايو الماضي، وبدأ أولى مراحل إعداده خلال الفترة من 14 أغسطس حتى 7 سبتمبر في مدينة براتيسلافا السلوفاكية، التي خاض خلالها سبع مباريات ودية من ضمنها ثلاث مع منتخبات سلوفاكيا، الدنمارك، وجورجيا، خسر في أول تجربتين بنتيجة هدف دون مقابل، فيما كسب الثالثة بثنائية، وعلى صعيد المواجهات الأخرى، لعب ضد أربعة أندية من دوري الدرجة الأولى السلوفاكي، كسب مباراتين وتعادل في مثلهما. فيما توج بلقب البطولة الدولية الودية، التي أقامها اتحاد الكرة في نهاية سبتمبر الماضي، بمشاركة منتخبات عمان وألبانيا وأذربيجان، وجنى خلالها الأبيض سبع نقاط من انتصارين وتعادل، قبل أن تتجه البعثة صوب ماليزيا لإجراء معسكر إعدادي اختتم يوم الجمعة الماضي، بعد أن كسب فيه منتخبنا تجربتين ضد منتخب ماليزيا بهدف وحيد، وفرق الأكاديميات المعتمدة في كوالالمبور بثنائية نظيفة، وبعد وصول بعثة المنتخب إلى ميانمار يوم الجمعة الماضي، اختتم الجهاز الفني بقيادة مسفر سلسلة تجاربه بالتعادل بهدف لمثله مع الشمشون الكوري. الأبيض يفقد 15 لاعباً يفقد منتخبنا الوطني في أولى المباريات ضد المنتخب الأسترالي جهود رباعي المقدمة راشد الهاجري، الذي لم يتعاف من الإصابة التي لحقت به في الودية التي أقيمت ضد اليابان في يوليو الماضي، وكذلك أحمد ربيع وخالد باوزير، اللذين أصيبا في مباراة كوريا الجنوبية الأخيرة بتمدد في العضلة الخلفية. فيما لحق بهما أمس الأول المهاجم عبدالله كاظم، بعد أن أصيب في الحصة التدريبية الرئيسة بنفس إصابة ربيع وباوزير، وحرمت الظروف الأسرية الطارئة اللاعب بدر بلال، الذي يلعب في المنطقة الأمامية من خوض غمار البطولة، بعد عودته فجر أمس إلى الدولة. وينضم اللاعبون الخمسة إلى قائمة التسعة لاعبين الذين غابوا عن المنتخب في الفترة الماضية، يتقدمهم عمر جمعة ربيع، بالإضافة إلى الإصابة التي لحقت بحمد الجنيبي في معسكر سلوفاكيا بقطع في الرباط الصليبي. وبالرغم من الظروف الصعبة التي يعشها المنتخب من إصابات وغيابات، إلا أن اللاعبين يؤدون تدريباتهم والمباريات الودية بحماس عالٍ، كما أن الجهاز الفني بقيادة الدكتور مسفر يؤكد أن المنتخب بمن حضر، والجميع على قدر المسؤولية، ويبقى هدف اللاعبين تقديم كل ما يمكن، وبذل كافة مجهوداتهم والتغلب على الظروف لرفع راية الدولة عالياً في المحفل الآسيوي. الكنغارو مكتمل الصفوف أشار مدرب أستراليا إلى أنهم يفقدون لاعبيّن أساسين في المنافسات نتيجة إصابتهما مؤخراً، مبيناً أنهم أقاموا معسكراً إعدادياً في تايلاند قبل التوجه لميانمار للمشاركة في البطولة، موضحاً أن هدفهم التأهل إلى كأس العالم للشباب تحت 20 عاماً، ومن أجل تحقيق هذا الطموح يجب أن نقدم مستوى مميزاً في أربع مباريات. وربما تكون الظروف تهيأت بشكل أفضل للكنجارو الأسترالي ، الذي يدخل البطولة مكتملاً بعض الشئ، وذلك بعدما أعلن المدرب الأسترالي بول أوكون عن تشكيلة الفريق التي ضمت في معظمها لاعبين من الدوري الأسترالي، إلى جانب كاميرون بورغس (فولهام الإنجليزي)، وكريس إيكونوميدس (لاتسيو الإيطالي)، وبيتر سكابيتس (ستوك سيتي الإنجليزي). وأعرب أوكون في المؤتمر الصحافي الذي انعقد صباح أمس، عن تفاؤله بفرص فريقه في البطولة القارية، ذاكراً: كانت استعداداتنا جيدة للبطولة، من خلال مجموعة من المعسكرات التدريبية، ومباريات ودية أمام فرق قوية. مسفر: المنتخب لا يقف عند لاعب واحد استهل الدكتور عبدالله مسفر مدرب منتخبنا الوطني، حديثه في المؤتمر الصحافي الذي سبق المباراة بيوم، معرباً عن سعادته وتقديره الكبير بالترحيب الذي وجدته بعثة المنتخب في ميانمار، متمنياً أن تعود المسابقة بالفائدة على جميع المنتخبات المشاركة، وأن تكون ميانمار فأل خير على المنتخب، وأن يحقق النتائج المطلوبة ويرفع راية الإمارات عالياً. وحول مدى جاهزية الأبيض للمباراة الأولى، ذكر مسفر «إن المنتخب رغم الغيابات والإصابات التي عانى منها في الفترة الماضية، والتي تعرض لها الثلاثي ربيع وباوزير وكاظم في الأيام الماضية، بجانب سفر بدر بلال لظروف أسرية طارئة، إلا انه متفائل بالمجموعة والعناصر الحالية»، مؤكداً ثقته بجميع اللاعبين، وأن المنتخب لا يقف عند لاعب واحد، بل الجميع على قدر التحدي والمسؤولية، متمنياً أن تتلاءم الظروف مع المنتخب خلال منافسات البطولة الآسيوية. واعتبر مسفر أن المجموعة التي يوجد فيها منتخبنا الوطني الأقوى، خاصة أنها تضم منتخبات لها وزنها وثقلها في القارة، الأمر الذي يعني أن الأبيض على موعد مع مباريات قوية وعلى مستوى عالٍ، لكنه أشاد بالإمكانات التي تتمتع بها فرقته، مؤكداً مرة أخرى ثقته الكبيرة بالمجموعة الحالية رغم الغيابات والإصابات، ذاكراً أن اللاعبين تتملكهم الرغبة والحماس لتقديم وبذل كل ما يمكن. خلفان مبارك: قادرون على مواجهة التحدي أكد قائد منتخبنا الشاب ولاعب نادي الجزيرة خلفان مبارك أن اللاعبين مقدرون للجهود الذي بذلوها برفقة الطاقمين الإداري والفني خلال المعسكرات الإعدادية والتجارب الودية السابقة. وبخصوص المباراة الأولى التي يستهلها الأبيض ضد أستراليا قال: نحن متعودون على أن لا نستهين بأحد ولا أحد يستهين بإمكاناتنا، ندخل كل مباراة على أنها نهائي، خاصة اللقاء الأول الذي إذا حققنا الفوز فيه سيسهل من مشوارنا. وتابع: اللاعبون على أتم الاستعداد والجاهزية البدنية والفنية والذهنية، وقادرون على مواجهة أي فريق في أي ظروف وفي أي وقت، الجميع يريد أن يثبت ذاته، ولو لدقيقة واحدة في الملعب، لذلك فإننا لن نلتفت لمسألة الغيابات رغم أهمية العناصر الغائبة. وعن مدى أثر ضغط المباريات (يوم راحة فقط)، ذكر خلفان: ركز الدكتور مسفر على هذا الجانب من خلال البطولة الودية التي استضفناها في دبي، واعتدنا على الضغوطات، والمنتخبات التي شاركت يشبه اأسلوب لعبها المدارس التي سنواجهها في دور المجموعات، في النهاية كل منتخب سيطبق أسلوبه، وسنفرض نفسنا وأسلوبنا في كل مباراة. وأضاف: مثلما أوضحت فإن أستراليا ستكون محطة الانطلاقة، ونأخذ كل مباراة على محمل الجد، لا تهاون ولا نفكر سوى في الفوز، لا شئ غير النقاط الثلاث، طموحنا وحلمنا منصب نحو المونديال. شذرات موسى عباس: متفائلون خيراً بالمنتخب أعرب عضو لجنة المنتخبات، مشرف منتخبنا الوطني للشباب الدكتور موسى عباس، عن تفاؤله بالعناصر التي تضمها قائمة الأبيض الشاب، ذاكراً: أكملنا استعداداتنا لمباراتنا الأولى أمام منتخب أستراليا، من النواحي البدنية والتكتيكية والفنية وكذلك الجانب الذهني والنفسي، وأجرينا الإعداد المطلوب، سواء في سلوفاكيا أو دبي أو ماليزيا قبل الوصول إلى ميانمار. وأضاف عباس «بالنسبة للمجموعة التي نوجد فيها، أعتبرها متوازنة وحظوظ المنتخبات الأربعة متساوية، فقط علينا أن نأخذ كل مباراة على حدة، متمنياً أن نحقق الهدف المنشود، وبخصوص الإصابات والغيابات، فان المنتخب يمتلك البديل الجاهز والجميع مستعد للآسيوية، وتحقيق الفوز في المباراة الأولى سيكون بمثابة مفتاح التأهل لدور الثمانية»، مشيرا إلى أنه تحدث مع اللاعبين، وطلب منهم عدم الاستعجال والصبر في أول امتحان. محمد عبدالباسط: سنقاتل للظفر بالنقاط الـ ٣ أوضح محمد عبدالباسط لاعب مركز الارتكاز لمنتخبنا الوطني ونادي الوحدة، أنهم يدخلون المواجهة الأولى ضد الكنجارو الأسترالي على درجة عالية من التركيز والجاهزية الكاملة، لافتاً إلى أنهم يحترمون المنافس ويعملون له ألف حساب، لكنه ذكر أن لهم أهدافً يسعون إلى تحقيقها والوصول إليها مهما كانت الصعوبات. وأضاف عبدالباسط: رغم الغيابات والنقص الذي نعاني منه، لكن أؤكد أننا سنلعب بروح عالية وسنقاتل داخل أرضية الملعب للظفر بالنقاط الثلاث، حيث إن أعيننا نحو الفوز ولا غيره، ونسعى لعبور أولى المباريات لنخطو الخطوة الأولى بطريقة صحيحة، في سبيل الوصول لحلم مونديال الشباب 2015 بنيوزيلندا. الدوس يجتمع باللاعبين بحكم خبرته في مشواره الطويل مع نادي العين ومنتخبنا الوطني الأول، حرص إداري منتخبنا الوطني سالم جوهر على الاجتماع مع لاعبي (أبيض الشباب) في بهو الفندق مساء أمس الأول، وقدم لهم العديد من النصائح التي يجب أن يدخلوا بها المباراة الأولى. ويركز سالم جوهر على الجانب الفني والنفسي مع اللاعبين، مستفيداً من خبراته الطويلة التي قضاها في المستطيل الأخضر، التي توج بها بالعديد من الألقاب، أبرزها دوري أبطال آسيا 2003 مع الزعيم العيناوي. منتخبنا يظهر بالأحمر عقد الاجتماع الفني الخاص بمباريات المجموعة الثانية، صباح أمس في فندق يانغون وحضره خالد بن حجر مدير المنتخب، وتقرر أن يرتدي منتخبنا الزي الأحمر الكامل في لقاء اليوم، فيما يرتدي الحراس الأسود الكامل، بينما يظهر الكنجارو الأسترالي بالزي الأصفر المعتاد. وتم خلال الاجتماع الاتفاق على الأوجه التنظيمية، سواء تلك الفنية أو الإعلامية والأمنية والصحية والتنظيمية.
#بلا_حدود