الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

الإعاقة الحقيقية هي عجز الإنسان عن الثقة بنفسه

استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس في قصر البحر منتخب الإمارات للمعاقين الذي حقق 25 ميدالية ملونة أثناء مشاركته في دورة الألعاب الآسيوية البارالمبية (الآسياد) في مدينة إنشيون الكورية. كما حقق المنتخب ست ميداليات ملونة في بطولة الخليج الخامسة للإعاقة السمعية التي نظمها الاتحاد الكويتي لرياضة المعاقين أخيراً. وثمّن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الإنجاز الذي حققه منتخب المعاقين، ذاكراً «الإنجاز الأكبر يا أيها الأبطال هو ما تحليتم به من إرادة صلبة، وما تغلبتم عليه من إعاقة تجاوزتم بهما التحديات والعقبات كافة بكل عزيمة وإصرار، وحولتموهما إلى عطاء مبدع وتميز نلتم به المراكز المتقدمة والتفوق والنجاح واعتزاز وطنكم بكم». وأضاف سموه «إنجازكم درس للأسوياء ولذوي الإعاقة، ومثال يقتدى به لشق طريق النجاح ومواصلة الحياة بتفاؤل وأمل أن المقبل أفضل، وأن الإعاقة الحقيقية هي عجز الإنسان عن الثقة بنفسه وتطوير ذاته». وهنأ ولي عهد أبوظبي أثناء الاستقبال، الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، فرسان الإرادة اللاعبات واللاعبين بمناسبة تفوقهم وفوزهم المستحق في مشاركاتهم الخارجية، ودورهم في رفع راية الإمارات عاليةً في المحافل الإقليمية والدولية. وأشار سموه إلى أن هذه الإنجازات هي إحدى ثمار دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه اللـه، ورعايته للرياضة بشكل عام والرياضات الخاصة بالمعاقين بشكل خاص. وثمّن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الروح المعنوية العالية والحماسة الكبيرة للاعبي الإمارات وتحملهم المسؤولية في نيل المراكز الأولى، لافتاً إلى أن رياضة المعاقين تحقق منذ سنوات إنجازات مشرفة ومهمة في البطولات القارية والعالمية، بفضل اللـه والهمة العالية والإرادة الصادقة التي يتحلون بها. وأضاف سموه «إن الرياضة فيها نطاق واسع للإبداع والتطوير، ليس فقط في كسب المنافسات وإحراز البطولات، ولكنها لما تعود به من أثر صحي وبدني ومعنوي في حياة ممارسيها تساعدهم في تكوين شخصيتهم وكسب الثقة بأنفسهم وتطوير ذاتهم، وهذا ما ترجمتموه على أرض الواقع». كما ثمّن ولي عهد أبوظبي أداء الجهازين الإداري والفني لمنتخب الإمارات للمعاقين وجهودهما المميزة التي أثمرت عن تحقيق العديد من الإنجازات، متمنياً للاعبين المزيد من الانتصارات وحصد الألقاب في البطولات المقبلة. من جانبهم، عبّر اللاعبون عن سعادتهم بلقاء الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وحرصه الدائم على متابعتهم وتقديم الدعم لرياضة المعاقين، مشيرين إلى أن هذا الدعم أدى إلى تحقيق ما نطمح إليه جميعاً في الفوز بالمراكز المتقدمة في البطولات كافة التي يشارك فيها منتخب الإمارات للمعاقين. وكان منتخب الإمارات للمعاقين قد شارك في دورة الألعاب الآسيوية البارالمبية (الآسياد) إلى جانب 41 دولة، إذ تسابق 2500 لاعب ولاعبة في 23 رياضة لحصد الألقاب، واستطاع أبطال الإمارات الحصول على المركز الأول خليجياً والثاني عربياً بعد انتزاعهم 25 ميدالية ملونة منها أربع ميداليات ذهبية و12 ميدالية فضية وتسع ميداليات برونزيات. وشارك لاعبو الإمارات في تسع رياضات مختلفة، تمثلت في ألعاب القوى، كرة السلة للكراسي المتحركة، الرماية، البوتشيا، الدراجات اليدوية، كرة الطاولة، رماية القوس والسهم والمبارزة بالسيف على الكراسي المتحركة. فيما شارك منتحب الإمارات لذوي الإعاقة السمعية في بطولة الخليج الخامسة للبولينغ التي أقيمت اخيراً في الكويت، إذ استطاع منتخب الإمارات الفوز بميداليتين ذهبيتين وميدالية فضية وثلاث ميداليات برونزية. رافق بعثة المنتخب رئيس مجلس إدارة اتحاد رياضة المعاقين محمد محمد فاضل الهاملي ونائب رئيس الاتحاد نائب رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية ماجد العصيمي والجهات الراعية والداعمة لرياضة المعاقين.
#بلا_حدود