الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

291 بحاراً من 39 دولة يتنافسون على لقب الشراع العالمي

تنطلق اليوم منافسات بطولة نهائيات كأس العالم للشراع الحديث، التي ينظمها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في منطقة كاسر الأمواج في كورنيش أبوظبي، بدعم مجلس أبوظبي الرياضي، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. وتعتبر جولة أبوظبي النهائية الأهم في سباقات الشراع الحديث على مستوى العالم، يتسابق فيها 291 بحاراً من 39 دولة من مختلف أنحاء العالم. وحددت اللجنة الفنية للبطولة إقامة المنافسات في عشرة سباقات شراعية منها سباقات للذكور: وهي الليزر استاندرد، قوارب ‏فئة 470، الألواح الشراعية ‎ RSXقوارب‎ ،FINN ‎منافسات القوارب فئة 49‏er ‎، ومنافسات الكايت سيرف. كما حددت اللجنة أيضاً مسابقات ‏للإناث: الليزر راديال، قوارب فئة 470، منافسات الألواح الشراعية‎ ،RSX ‎قوارب الفئة 49‏er FX ،‎، منافسات الكايت ‏سيرف، والمنافسات المختلطة بين الذكور والإناث للقوارب فئة ناكراً 17. وأعدت اللجنة المنظمة للحدث مركزاً إعلامياً متكاملاً لاستقبال ‏مراسلي ووكالات الأنباء العالمية المشاركة في تغطية الحدث العالمي، حيث من المتوقع أن يشاهده أكثر من مليوني مشاهد عبر ‏العالم. وتشهد جولة أبوظبي حدثاً تاريخياً بوجود 15 بحاراً أولمبياً سبق لهم الفوز بميداليات في دورات الألعاب الأولمبية، وتقام المنافسات في أربعة مواقع بحرية، الأول أمام مقر نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، والثاني أمام فندق قصر الإمارات، والثالث أمام «المارينا مول»، والرابع على كورنيش العاصمة، وتم تخصيص 150 ألف دولار جوائز للفائزين في الحدث العالمي. وأثنى وفد الاتحاد الدولي للشراع، ووفد الحكام الدوليين للشراع بالتنظيم والتجهيزات الدولية الملائمة للحدث، وكانت اللجنة المنظمة وفرت كافة الاحتياجات والتسهيلات اللازمة. يذكر أن إمارة أبوظبي ستستقبل نهائيات كأس العالم للشراع لمدة ستة أعوام مقبلة عام 2019. ويأتي هذا الدعم من أجل الارتقاء برياضة الشراع ونشرها بين الشباب والمتسابقين من أبناء الدولة، وانطلقت أمس المنافسات غير الرسمية بالتجارب الحرة للبحارة المشاركين، إذ تم السماح لهم بالتدريب على مدار يومين من أجل التعود على أجواء السباق. ورحب رئيس اتحاد الإمارات للشراع والتجديف الحديث الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان بضيوف الدولة، مؤكداً «نحن سعداء باستضافة هذا الحدث المهم، وأن الشراكة مع الاتحاد الدولي للشراع (إيساف) تسهم في نجاح الحدث، موجهاً الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي، ونادي أبوظبي للرياضات الشراعية على التنظيم الجيد للحدث. وأكد الشيخ خالد بن صقر أن النادي أصبح علامة مضيئة في مسيرة الرياضات البحرية في الدولة، مضيفاً «من دون شك، أن مشاركة 291 بحاراً من مختلف أنحاء العالم يعكس مدى أهمية البطولة، وتحديداً جولة أبوظبي التي ستعلن عن أبطال العالم في جميع الفئات المشاركة. وأفاد أن اتحاد الشراع والتجديف، يولي اهتماماً خاصاً بهذه البطولة، ويدعمها بكافة السبل المتاحة، منوهاً بأن الجميع يسعى لإنجاحها وخروجها بالشكل الذي يليق باسم عاصمة الإمارات التي عودتنا على الإبهار الدائم. من جانبه، وجه رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت أحمد ثاني الرميثي الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي، على الدعم غير المحدود لكافة الأحداث والبطولات التي ينظمها النادي، مؤكداً أن «دعم المجلس هو الرافد الرئيس لكل النجاحات التي تتحقق على أرض الواقع». وأوضح الأمين العام لاتحاد الإمارات للرياضات الشراعية عبدالله العبيدلي أن استضافة الحدث يعد إنجازاً كبيراً لأهمية البطولة، ونظراً لما تحتويه من نخبة من أفضل نجوم رياضة الشراع في العالم. وأردف المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت ماجد عتيق المهيري أن البطولة تعد واحدة من المسابقات الكبرى على أجندة الفعاليات الرياضية في العاصمة أبوظبي، مشيراً إلى أن الحدث يسهم في تنمية معرفة الشباب الإماراتي بالشراع الحديث.
#بلا_حدود