الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

63 هدفا تعزز ثقة رونالدو لقهر منافسيه

على مدار مسيرته الكروية ، لم يتسرب اليأس إلى نفس اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الأسباني. ولهذا يبدو واثقا من فوزه بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2014. ويعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في حفله السنوي المقرر اليوم عن الفائز بالجائزة التي يتنافس عليها رونالدو مع الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الأسباني والألماني الدولي مانويل نيوير حارس مرمى بايرن ميونيخ الألماني. ويعزز ثقة رونالدو في الحفاظ على الجائزة ، التي أحرزها في العام الماضي ، الأهداف ال63 التي سجلها للريال والمنتخب البرتغالي في مختلف البطولات على مدار عام 2014 . ولم يتحدث رونالدو ، الذي يحتفل بعيد ميلاده الثلاثين في فبراير المقبل ، عن الجائزة مؤخرا. إلا انه أثار الدهشة قبل اشهر عندما صرح"أعتقد أنني أفضل لاعب في العالم". وشهدت السنوات الماضية عدة تصريحات مثيرة للجدل من اللاعب البرتغالي ، ففي عام 2011 قال اللاعب "بعض الناس يهتفون ضدي لأنني لاعب ثري ووسيم وعظيم" مما أثار الاعتقاد بأنه لاعب متعجرف. والحقيقة أنه أول لاعب في التاريخ يكون هناك متحف مخصص له حيث أنشأ رونالدو هذا المتحف في مسقط رأسه بجزيرة مادييرا البرتغالية واستكمله بتمثال كبير له. ولكن هذا المتحف أكد الانطباع السلبي لدى كثيرين عن رونالدو بأنه لاعب متعجرف. وتوج رونالدو مع الريال في 2014 بألقاب كأس ملك أسبانيا ودوري أبطال أوروبا وكاس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية. وكان السجل التهديفي لرونالدو مدهشا مع الفريق في هذه البطولات أيضا حيث أحرز 17 هدفا في دوري الأبطال كما سجل هدفي الفوز 2/صفر على أشبيلية الأسباني في نهائي كأس السوبر الأوروبي في أغسطس الماضي. كما توج رونالدو هدافا للدوري الأسباني في الموسم الماضي برصيد 31 هدفا كما يتصدر قائمة هدافي المسابقة في الموسم الحالي برصيد 26 هدفا وهو الرصيد الذي يتفوق به على رصيد ميسي من الأهداف في الدوري الأسباني عام 2012 حيث حقق ميسي وقتها الرقم القياسي برصيد 50 هدفا. ورغم هذا ، يعيب عليه منتقديه أنه أخفق في أهم بطولة بعام 2014 وهي المونديال البرازيلي حيث سجل هدفا واحدا لمنتخب بلاده في النهائيات مثلما حدث منه أيضا في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا. وفشل رونالدو في قيادة الفريق للعبور من الدور الأول للبطولة بينما وصل ميسي ونيوير للمباراة النهائية وقاد الأخير المنتخب الألماني للفوز باللقب بالتغلب على نظيره الأرجنتيني 1/صفر. ورغم هذا ، كان 2014 عاما رائعا لرونالدو مما يجعله مرشحا بقوة للفوز بالجائزة في حفل الفيفا اليوم. كلام الصورة :
#بلا_حدود