الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

الأهلي يفقد قواه بعد تغيير جلده على مستوى الأجانب

فقد فريق الأهلي الكثير من قواه بعد تغيير جلده على مستوى الأجانب قبل بداية المرحلة الثانية من دوري الخليج العربي لكرة القدم، لا سيما أن الثلاثي الجديد السعيدي وإيفرتون روبيرو وكوون، لا يزالون في طور الانسجام والتأقلم مع الفريق الذي تأثر كثيراً هجومياً. وعمق فريق الوصل أزمة حامل اللقب هذا الموسم بعد أن ألحق به هزيمة تاريخية برباعية بيضاء في الجولة الـ 16 من دوري الخليج العربي الجمعة الماضية في أكبر مفاجآت الدوري هذا الموسم. وازدادت معاناة الأهلي بعد الخسارة، وتضاءلت فرصته في المحافظة على لقبه بعد أن تعثر في الجولة الـ 15 وسقط أمام مضيفه الشباب ليفقد ست نقاط في جولتين بعد بداية المرحلة الثانية التي لم يكسب فيها سوى مواجهة الشارقة فقط. ولم تقف معاناة الأهلي عند حد استبدال الأجانب فقط فالمهاجم الوطني أحمد خليل اشتكى كثيراً من الإهمال وعدم المشاركة وصرح في أكثر من مرة بأنه يشعر بالظلم قبل أن تمنعه الإصابة الأخيرة من المشاركة أساسياً. ويرى مدرب الفريق أولاريو كوزمين أن الظروف الفنية لفريقه هذا الموسم لم تكن تسير على النحو المطلوب، مقدماً حزمة من المبررات بعد الخسارة أمام الوصل اعتبرها سبباً كافياً لتراجع حامل اللقب من بينها الإرهاق البدني الذي تعرض له الدوليون في أعقاب مشاركتهم مع منتخب الإمارات في أمم آسيا الأخيرة. ورفض كوزمين التعليق على صفقات الفريق الأخيرة معللاً بأنهم لم يجدوا الفرصة الكافية للحكم عليهم، مستبعداً تقديم الاستقالة، مفضلاً الصمود إلى آخر المشوار. إجمالاً سعت إدارة الأهلي إلى تعويض غياب سياو وغرافيتي اللذين كان لهما الفضل الأكبر في إنجازات الموسم الماضي ولكن الزمن غير كافٍ لجني ثمار الصفقات الجديدة، فالفريق أضاع فرصة المحافظة على لقب كأس الخليج أولاً، وحالياً يُلوّح الدوري بتحية الوداع الأخيرة ما لم تحدث مفاجأة من مفاجآت الساحرة المستديرة في باقي الجولات.