الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

التوجيه بنظام للتميز المؤسسي .. وتكريس الإبداع في المنظومة الرياضية

وجه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بوضع نظام للتميز المؤسسي في المؤسسات والأندية الرياضية لأبوظبي مواكبة لتطورات المرحلة الحالية، وتكريس ثقافة الابتكار والإبداع والتميز في عمل المنظومة الرياضية للارتقاء بمستوى الأداء الرياضي إدارياً وفنياً، بما يكفل المزيد من النتائج الإيجابية للرياضة والرياضيين. وترأس سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان أمس الأول الاجتماع الدوري لمجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي في مقر المجلس، بحضور أعضاء المجلس، رئيس لجنة الألعاب المصاحبة محمد خليفة القبيسي، ورئيس لجنة الفروسية مطر اليبهوني، وممثل قطاع رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة محمد فاضل الهاملي، وممثل قطاع رياضة السيارات عبدالله عبد الرضا الخوري، وممثل قطاع الرياضات البحرية سعيد سيف سعيد الرميثي، إلى جانب الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي عارف حمد العواني. وأكد سموه أهمية رفد المجتمع بالمبادرات النوعية والأنشطة الرياضية الهادفة، دعماً لممارسة رياضية واسعة لشباب وشابات الوطن، ومساعي رفع سقف طموحاتهم وتنمية مستوى تفاعلهم وتواصلهم الرياضي بشكل أكبر، بما يعزز خطط النماء والتقدم والحد من المخاطر والمعوقات الصحية. وناقش الاجتماع في أجندة أعماله البرامج التطويرية والمبادرات الساعية إلى تحقيق التميز لرياضة أبوظبي، إلى جانب اعتماد الخطط والتوصيات الداعمة للنهج الوطني الرائد الذي سار عليه مجلس أبوظبي الرياضي منذ تأسيسه، للارتقاء بمسيرة الحركة الرياضية لكل الرياضات ولجميع الرياضيين وعموم فئات المجتمع. واطلع سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان على مسار العمل في الشؤون الفنية للألعاب الجماعية والفردية لرياضة أبوظبي كافة، وما شملته من مسابقات وأنشطة وورش عمل وبرامج تطوير ومبادرات وحملات ومؤتمرات، إضافة لنتاجات استضافة العاصمة للمناشط الرياضية الدولية، والتي أشار سموه بخصوصها إلى أهمية مواصلة جهود الارتقاء والتنمية وتقديم المشاريع الفاعلة التي تصب في مسار تحقيق أهداف وتطلعات القطاع الرياضي، والذي بات يلعب دوراً جوهرياً في دعم الموارد الاقتصادية والسياحية والاجتماعية للدولة. كما تابع سموه البيانات والتقارير المالية لقطاع رياضة أبوظبي بصفة عامة ولمجلس أبوظبي الرياضي على وجه الخصوص المعتمدة من لجنة التدقيق الداخلي. وأوصى سموه بتطوير الهيكل التنظيمي الإداري والهوية الإعلامية لمجلس أبوظبي الرياضي، واطلع أيضاً على الأجندة الرياضية لأبوظبي لعام 2015 والدور البارز الذي لعبه المجلس في استقطاب البطولات العالمية التي شملت العديد من الألعاب وانعكاسها الإيجابي في تطور ونمو المنظومة الرياضية في أبوظبي، كما وجه سموه برفع عدد المناشط الرياضية المجتمعية في الأجندة الرياضية. وشدد سموه على أهمية أن تكون الأجندة الرياضية لأبوظبي ملبية لتطلعات المستهدفين بجميع فصول السنة وألا تقتصر على أشهر معدودة فقط، ونوه بضرورة إبراز الهوية الإعلامية لرياضة أبوظبي حسب المعايير الدولية المعتمدة، لتعزيز الوجهة الرياضية لإمارة أبوظبي وتأكيد أهميتها ومكانتها الرائدة في طليعة مدن العالم باستضافة أهم الفعاليات والأحداث الرياضية.