الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

صقل المهارات مسؤولية شخصية

اعتبر مدافع العين والمنتخب الوطني مهند العنزي تطوير اللاعب لمهاراته أمر منوط به، وليس بمدرب الفريق، مشيراً إلى أن مسؤولية المدرب في الفريق تنحصر في توظيف قدرات اللاعبين لصالح الجميع. وأوضح العنزي لـ «الرؤية»: «اللاعب الذي يجتهد في تطوير نفسه ذاتياً هو من يستحق أن نطلق عليه لقب محترف، سواء كان أجنبياً أم محلياً»، مبيناً أن قدرات اللاعبين تختلف من لاعب لآخر حسب اجتهادات اللاعبين في التدريبات الجماعية والفردية. وكشف مدافع العين عن تعاقده مع مدرب خاص لتطوير قدراته خارج إطار تدريبات النادي، مضيفاً «أسعى إلى أن أكون الخيار الأول لمدربي في النادي والمنتخب باجتهادي وتطبيق الاحتراف الكامل على نفسي». وتابع العنزي «لا يُعقل أن يعتمد اللاعب على مدرب الفريق في تطوير نفسه، فالمدرب عليه أن يشرف على 22 لاعباً أو أكثر، والوقت المتاح للمدرب معنا يتمثل في حصتين تدريبيتين في اليوم إذا لم تكن حصة واحدة، ما يعني أن نصيب اللاعب مع المدرب من الزمن يتمثل في أقل من 20 دقيقة في التدريب». وفضل المدافع الدولي أن يعمل اللاعب مع مدرب خاص حتى يسهّل على مدرب الفريق مهامه في التركيز على تطويع قدرات اللاعبين لمصلحة الفريق وليس تطوير الأفراد. وزاد «أندية الإمارات في سنواتها الاحترافية الأولى ومن الظلم مقارنتها بدوريات سبقتها بسنوات، ومع هذا فكل أندية الدولة محترفة وتسعى نحو الأفضل عبر تعاقدها مع لاعبين عالميين وجلب مدربين ذوي أسماء كبيرة، ما انعكس إيجاباً على مستوى الدوري فنياً». وأكد العنزي أن الاحتراف وحده لا يكفي دون تطوير، موضحاً «للأسف أنديتنا لا تملك مدربين خاصين بتطوير اللاعبين أسوة باللاعبين الأوروبيين، وربما هي الحلقة الأضعف في دورينا».
#بلا_حدود