الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

جهود مستنزفة

تستنزف أندية طاقات لاعبيها في دوري الخليج العربي لكرة القدم لتتأثر مشاركاتها في البطولة الآسيوية وكأس صاحب السمو رئيس الدولة في أواخر الموسم. وأرجع رئيس لجنة التدريب في اتحاد الإمارات لكرة القدم عبدالله حسن تراجع مستوى فريقي العين والأهلي في بداية الموسم، وإخفاق الفرسان في المحافظة على لقب الدوري، والزعيم على لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وخروج العين من دور الـ 16 آسيوياً، إلى إرهاق واستهلاك اللاعبين في الدوري بسبب البرمجة الضاغطة، مستشهداً على ذلك بتذبذب مستويات نجوم الفريقين الكبار هذا الموسم. ووصف حسن فريق النصر حائز بطولة كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي هذا الموسم بالفريق الأكثر استقراراً وثباتاً في الموسم الرياضي الحالي، مبيناً «عانت الفرق الأخرى من تذبذب مستمر في المستوى والنتائج، في حين وضع النصر هدفاً لكل مسابقة شارك فيها، وتمكن من تحقيق أهدافه بنسبة كبيرة، سواء في دوري الخليج العربي الذي بدأ منافساً قوياً فيه، قبل أن يتراجع ليستمر كفاحه في كأس المحترفين الذي نجح في الظفر به، ليتحول بعدها لبطولة الأندية الخليجية التي وصل فيها للدور نصف النهائي، وأخيراً بطولة كأس رئيس الدولة التي توج بها وهو إنجاز كبير يحسب للاعبيه وجهازه الفني وإدارته». وأضاف «من العوامل التي ساعدت النصر على تحقيق هذه الأهداف الأفكار المرتبة إدارياً وفنياً، والتجريب المستمر لمدربه على مستوى التشكيلة، وصولاً إلى الاستقرار والقدرة على العطاء ووجود نوعية ممتازة من اللاعبين تملك الطموح والرغبة في تحقيق الإنجازات». وبخصوص فريق الشباب الحائز على البطولة الخليجية للأندية أكد حسن أن الجوارح شاركوا كمنافس قوي في جميع بطولات هذا الموسم، ونجح في الخروج بلقب بطولة الأندية الخليجية، بينما كان الأقرب للحصول على الدوري في أوقات كثيرة، ولكنه افتقد الثبات في النتائج ليبتعد في آخر المشوار. ولفت إلى أن بقية الفرق عانت كثيراً من الاستقرار الفني، لتتأرجح تبعاً في نتائجها، ضارباً مثلاً بفرق الجزيرة والوحدة وبني ياس والوصل، بينما أشار إلى أن الشارقة ظل يعتمد على لاعبين شباب هذا الموسم بغرض بناء فريق للمستقبل، لذلك ظل خارج دائرة المنافسة على الألقاب.
#بلا_حدود