السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

جولة استعادة التوازن

تفتتح اليوم الجولة الـ 12 من دوري الخليج العربي بأربع مواجهات قوية، يسعى في الأولى دبا الفجيرة إلى تحقيق هدفه النقطة الـ 17، عندما يستضيف على ملعبه الساعة ١٦:٤٥ الوصل صاحب المركز الخامس بثمانية عشرة نقطة. ويطمح النواخذة إلى تحقيق الفوز الرابع على التوالي، بينما يأمل الضيف تعزيز رصيده بالنقطة الحادية والعشرين للاقتراب أكثر من مربع الكبار. ويشهد استاد محمد بن زايد في أبوظبي المباراة الثانية بين فريقي الجزيرة والإمارات، يخوض فخر أبوظبي أول مباراة في الدوري تحت قيادة علي الجنيبي المدرب المؤقت الذي تم تعيينه بعد إقالة البرازيلي ابيل براغا. وتجمد رصيد الجزيرة عند النقطة الـ 11، وفي المرتبة ذاتها أيضاً، ويحتاج للفوز حتى يقفز بعيداً عن مرحلة الخطر. ويأمل فريق الصقور في ألا تزيد جراحه بخسارة أخرى، بعدما تلقى ثلاث هزائم متتالية في الجولات الأخيرة، ليتجمد رصيده عند النقطة الـ 13 في الترتيب العاشر. في المواجهة الثالثة، يستضيف النصر على استاد آل مكتوم صاحب المركز الثالث في الدوري بـ21 نقطة، ضيفه الشعب متذيل ترتيب المنافسة بنقطتين في الجولة الـ 12 عشر من دوري الخليج العربي. إلى ذلك يستقبل الوحدة في اللقاء الأخير ضيفه الشارقة المنتشي على ملعبه استاد آل نهيان في أبوظبي الساعة ١٩:٣٠، باحثاً عن فوز يعيده لسكة الانتصارات من جديد، ويمتلك في جعبته 16 نقطة في الترتيب السادس. الطرف الثاني في اللقاء الملك الشرقاوي الذي استعاد توازنه من جديد، وهو الآن في الترتيب الـ 12 بـ 11 نقطة. بوكير: عدم التفريط في النقاط الـ 6 المتبقية يعوّل المدير الفني للفريق الأول لنادي دبا الفجيرة الألماني ثيو بوكير على حصد النقاط الست المقبلة قبل ختام منافسات الدور الأول من دوري الخليج العربي. وأوضح الألماني في المؤتمر الصحافي التقديمي أمس الأول «نطمح إلى حصد النقاط الست من المباراتين المقبلتين أمام الوصل اليوم، والشارقة في الجولة المقبلة، وذلك لتأمين موقف الفريق مبكراً في بقائه ضمن دوري الأضواء»، مشيراً إلى أن الفريق سيواجه في الدور الثاني مباريات قوية تجمعه بفرق المقدمة. وأضاف مدرب دبا «تختلف مباريات الدور الثاني عن الأول، وفرق المقدمة تسعى إلى حصد النقاط وعدم التفريط فيها لتأمين موقفها، أما فرق القاع فتعمل جاهدة للخروج من النفق المظلم بعد ترميم صفوفها في فترة الانتقالات الشتوية، لذا يحتم ذلك علينا أن نحصد النقاط المتبقية من الدور الأول». وأكد المدرب الألماني أن الغيابات المستمرة للاعبيه لن تؤثر في الفريق ونتائجه، بل ستدفعهم لمضاعفة الجهد لتعويضهم، مبيناً أن النواخذة يرفع دائماً شعار تحقيق الفوز بمن حضر. من جانبه وصف لاعب دبا الفجيرة أحمد البحرين مباراة فريقه أمام الوصل بالصعبة، موضحاً أنهم يواجهون فريقاً غير سهل، وصاحب انتصارات وخبرة في الدوري، لافتاً إلى أنهم أكملوا جاهزيتهم لهذا اللقاء لتقديم مباراة جيدة كما اللقاءات الثلاثة الماضية. وأضاف «هدف الفريق تجميع نقاط اللقاءين المقبلين، ليضمن بقاءه في الأضواء، وعلينا ألا نخسر هذا اللقاء لأهمية نقاطه»، داعياً جماهير الفريق لمساندته في هذه المواجهة الصعبة أمام فريق الوصل صاحب التاريخ الكبير والقاعدة الجماهيرية الكبرى. من جهته اعترف مدرب فريق الوصل الأرجنتيني غابرييل كالديرون بصعوبة مهمة فريقه أمام دبا الفجيرة اليوم، مضيفاً «في البداية يجب أن أثني على هذا الفريق الذي يعتبر من أكبر مفاجآت الدوري، قياساً بما يقدمه من مستويات باهرة ونتائج جيدة». وأضاف كالديرون في مؤتمر صحافي أمس الأول «سندخل المباراة وفي بالنا الحصول على النقاط والمنافسة بقوة لبلوغ المربع الذهبي قبل نهاية المرحلة الأولى من الدوري، وأثق بقدرة اللاعبين على تفهم ذلك، فضلاً عن ثقتي بامتلاكهم الرغبة والطموح في تحقيق الأهداف التي رسمنا لها قبل بداية الموسم». وأوضح مدرب فريق الوصل أن وضعية فريقه الحالية في الدوري وكأس الخليج العربي الذي ضمنوا فيه التأهل إلى الدور نصف النهائي، تبدو مبشرة للغاية، على الرغم من حاجة الفريق للتدعيم على مستوى اللاعبين المحليين، وهو الأمر الذي تناقش فيه مع إدارة النادي وستكشف الأيام المقبلة الكثير حوله». من جانبه، أكد مهاجم الإمبراطور كايو كانيدو أن طموحاتهم في الفترة المقبلة هي المنافسة على المراكز الثلاثة الأولى في الدوري، وأنهم سيعملون من أجل تجنب أي خسارة في الجولات المقبلة، لافتاً إلى أن فريق دبا الفجيرة وحسب ما يملك من معلومات عنه يعد من أفضل فرق الدوري في الموسم الجاري. وتوقع كانيدو أن تأتي المواجهة مفتوحة على جميع الاحتمالات، نظراً إلى توافر فرصة تحقيق الفوز لدى الجانبين، مشيراً إلى أن الحذر واحترام الخصم هما المدخلان للعبور بنتيجة إيجابية من فريق دبا الفجيرة. الجنيبي: جاهزون فنياً وبدنياً لمباراة الإمارات أكد المدير الفني المؤقت لفريق الجزيرة علي خميس الجنيبي أن الروح المعنوية بلغت مستويات عالية في معسكر الفريق قبل مواجهة الإمارات، مبيناً «نحن جاهزون فنياً وبدنياً لمواجهة الإمارات». وأضاف الجنيبي أن «الروح المعنوية والقتالية العالية التي أظهرها اللاعبون في التدريبات الماضية تبشر بأن الفريق سيغير الصورة التي ظهر بها في الأسابيع السابقة، وسيقدم مستوى يليق باسم ومكانة نادي الجزيرة، ونحن متفائلون بقدرتنا على كسب هذه المباراة وحصد نقاطها الكاملة». وتابع «الإمارات لديه لاعبون أجانب على مستوى عال ومواطنون متميزون، وعندهم مدرب قدير صنع لهم بصمة واضحة في الأداء، ونحن في الجهاز الفني درسنا هذا الفريق جيداً وأصبحنا نمتلك فكرة جيدة عن نقاط القوة والضعف في أدائهم، ما جعلنا نعمل بشكل مكثف على وضع الخطة التي تساعد اللاعبين في التغلب على هذا المنافس». وأفاد المدرب بأن بارك جونغ ومسلم فايز عادا إلى التشكيلة، بعد أن استوفيا عقوبة الإيقاف بغيابهما عن المباراة السابقة أمام الفجيرة، ونحن سعداء بعودة بارك لأنه يقدم الكثير من الحلول للفريق في وسط الملعب، وسعداء أيضاً بانتظام ياسر مطر في التدريبات، متمنياً أن يستعيد جاهزيته البدنية الكاملة في أقرب وقت ممكن. وأوضح مدافع الجزيرة محمد عبد الله أن اللاعبين تجاوزوا الماضي، ووجهوا تركيزهم بشكل كامل للمباريات المقبلة، مؤكداً «سنضع الماضي خلف ظهورنا ونفكر فقط في مباراة الإمارات، وفي كيفية الحصول على النقاط الثلاث من هذه المباراة الهامة، متابعاً «فوزنا على الإمارات سيكفل لنا التقدم في جدول الترتيب والابتعاد ولو قليلاً عن المراكز المتأخرة، وسيعيد الجزيرة إلى سكة الانتصارات». من جانبه وصف مدرب فريق الإمارات البرازيلي باولو كاميلي مباراة اليوم أمام مستضيفه الجزيرة بالمهمة والصعبة لكلا الفريقين، مشدداً في الوقت ذاته على أنه يجب أن يعود الصقور بنقاط المباراة كاملة. وأقر كاميلي في المؤتمر الصحافي أمس الأول بصعوبة مواجهة اليوم أمام الجزيرة لكونه فريقاً قوياً وكبيراً، وترتيبه المتأخر لا يعني أنه ضعيف. إن مهمتنا لن ستكون سهلة، بل على العكس، فوضعية فخر أبوظبي ومركزه سيكونان دافعاً ليلعب بقوة أمامنا ويعمل على الفوز. وأضاف البرازيلي «إن الغيابات في صفوفه ليست مؤثرة، حتى إذا كان الغائبون من الأجانب، وكما ذكرت من قبل، واجهنا دبا الفجيرة وهو يلعب بأجنبي واحد، وفاز علينا ونحن أيضاً لعبنا معظم مبارياتنا بثلاثة أجانب أو اثنين وحققنا الفوز في بعض المواجهات». ورأى مدرب الصقور أن فريقه سيكون في وضع أفضل في مباراة اليوم من المواجهات السابقة، لأنه سيسترجع بعض اللاعبين العائدين من الإصابات، لكن الفريق قد يفقد خدمات هيثم علي الذي سيغيب بسبب زفافه. وأوضح كاميلي «نحن دائماً نلعب للفوز، سواء أكان على أرضنا أو خارجها، ولا نتخوف من أي منافس، غير أننا سنكون مطالبين بالتمركز الجيد والابتعاد عن الأخطاء أمام فريق مثل الجزيرة، علينا أن نكون مركزين من البداية حتى النهاية». من جهته اعتبر عبد الله علي لاعب وسط الإمارات مباراة اليوم طريقاً لاتجاه واحد، مضيفاً «أصبحنا في وضع يحتم علينا الفوز، فقدنا ما يكفي من النقاط، ولم نكن نستحق الخسارة أمام الوحدة والشباب، بينما كنا سيئين أمام دبا ولم نقدم المطلوب». يوفانوفيتش: الكوماندوز ليس خصماً سهلاً نفى المدير الفني لنادي النصر الصربي إيفان يوفانوفيتش أن تكون مباراتهم أمام الشعب الباحث عن البقاء ضمن دوري الخليج العربي مضمونة أو مؤكدة، موضحاً «الفرق التي تصارع من أجل البقاء غالباً ما تكون خطيرة، ويجب احترامها والتعامل معها بحذر وذكاء». وأشار مدرب العميد إلى أن بعض القرارات التحكيمية التي شهدتها المواجهة الأخيرة، مثل عدم عبور هدف الأهلي الأول خط المرمى، وعدم احتساب هدف صحيح للاعب بيتروبيا بداعي التسلل، هي أخطاء تحدث في كرة القدم. ورفض الصربي وضع أولوية للبطولات بالنسبة للعميد، مبيناً «النصر ناد كبير والأندية الكبيرة المحترفة لا تفضل بطولة على حساب أخرى، بل إنه يخوض جميع البطولات وينافس على الفوز دون التقليل من أي بطولة سواء أكانت محلية أم قارية». ونفى يوفانوفيتش أن يكون قد شجّع أحد لاعبيه على الحصول على الإنذار في مباراة الأهلي الماضية بهدف إيقافه أمام الشعب، معتبراً أن اللقاء غير مهم ومحسوم للعميد، مضيفاً «لا، لم أشجع أي لاعب على الحصول على الإنذار الثالث، ولم أفعل ذلك استخفافاً باللعب ضد الشعب». وطالب يوفانوفيتش اتحاد كرة القدم الإماراتي بمراعاة فريقه لدعم مشاركته في دوري أبطال آسيا، موضحاً «من المحير أن مباراتنا الأولى في كأس رئيس الدولة، الذي هو بطلها في النسخة الماضية، ستقع في الـ27 من فبراير المقبل، بينما تبدأ مهمة النصر في الآسيوية في الـ 23 من الشهر ذاته». بدوره أكد لاعب خط وسط النصر سالم صالح أن صفوف العميد ليست بحاجة إلى تدعيم في الانتقالات الشتوية، معتبراً أن ذلك لن يشكّل هاجساً لفريقه، وأن العميد لا يحتاج إلى «عناصر إضافية». من جهته شدد مدرب فريق الشعب الإيطالي والتر زينغا على ضرورة مواصلة فريقه لأدائه الجيد والمحافظة على فوزه الأول في الموسم الأسبوع الماضي أمام بني ياس بهدفين من دون مقابل ضمن مباريات الجولة السابعة لمنافسة كأس الخليج العربي. وأضاف الإيطالي إلى أنه يسعى إلى إيجاد التوازن لمختلف صفوف الفريق، لافتاً إلى أن الانتصار على السماوي منح لاعبي فريقه مزيداً من الثقة والحماس والرغبة في تحقيق الأفضل في جولات مسابقة الدوري المقبلة. وتوقع مدرب الشعب قي مؤتمر تقديمي لمباراة اليوم أمام مستضيفه فريق النصر ضمن الجولة الـ 12 لدوري الخليج العربي أن يأتي اللقاء قوياً من واقع حاجة الفريقين إلى النقاط. وتابع المدير الفني «ندرك وضعيتنا الخطرة في جدول ترتيب المنافسة، بيد أننا متمسكون بالأمل، وسنقاتل حتى آخر مباراة لنا في الدوري، دافعنا الرغبة والسعي لتقديم الأفضل قياساً بتطور مستوى الفريق من مباراة إلى أخرى، ومجدداً ثقته بكتيبة الكوماندوز وقدرتهم في الوصول بالفريق إلى بر الأمان». وأوضح المدرب «أن هناك علاقة طيبة تربطني بالفريق، وأحتفظ بصداقات قوية مع لاعبي وإداريي نادي النصر، لكنني أعود اليوم إلى ملعبه خصماً له ومطالباً بالتركيز مع فريقي الحالي الشعب طيلة 90 دقيقة»، بينما يفقد الفريق في مواجهة اليوم خدمات الثنائي محمد سالم وراشد الهاجري. وأشار زينغا إلى أن كرة القدم لا تعرف المستحيل، ونجاح أي مدرب مع فريقه يرتبط بمقومات عدة، أهمها عزيمة اللاعبين ورغبتهم الجادة في تحسين مستواهم، والسعي لتقديم الأفضل، فضلاً عن التعاون المشترك على المستويين الإداري والفني. أغيري: غيابات وتبديلات أكد المدير الفني لفريق الوحدة المكسيكي خافيير أغيري، أن المواجهة ستكون مختلفة عن المباراة التي جمعت الفريقين في بطولة كأس الخليج العربي منذ يومين، موضحاً «سنرى على الأقل أربعة تغيرات تقريباً على تشكيلة الفريقين عن آخر مباراة». وأضاف مدرب العنابي في المؤتمر الصحافي قبل المباراة «نعاني من بعض الغيابات المتمثلة في حمدان الكمالي ومحمد الظاهري بداعي الإيقاف، ومحمد سيف وخالد باوزير للإصابة، وبالتالي ستكون هنالك فرصة لمشاركة حسين فاضل وأحمد راشد في اللقاء، مع عودة دينلسون وتيغالي اللذين لم يشاركا في آخر لقاء للإيقاف». وزاد «لا توجد مشكلة من إشراك فالديفيا وإسماعيل مطر معاً في التشكيل، فالفريق لا يعتمد على لاعب بعينه، والكل شاهد في آخر مباراة دخلنا بتشكيل كله من اللاعبين المواطنين، وهذا دليل على مدى تطور مستوى اللاعبين الشباب في النادي، كما يؤكد على قوة الفريق بشكل عام». واختتم المكسيكي حديثه «فوجئت بقرار إيقافي، قيل إنني دفعت الحكم الرابع أو اصطدمت به، لم يكن هنالك أي تصرف سيئ من طرفي تجاه الحكم، واعترضت إدارة النادي على هذا القرار، ونحن في انتظار الرد، لكن الأهم في النهاية هم اللاعبون وليس المدرب». من جانبه، شدد لاعب وسط الوحدة الدولي التشيلي خورخي فالديفيا على اختلاف المباراة التي ستجمع فريقه بنظيره الشارقة عن آخر مباراة جمعت الفريقين، والتي انتهت بفوز العنابي بهدفين. وأوضح فالديفيا «الشارقة فاز في آخر مباراتين له في البطولة، بينما نحن خسرنا آخر مباراة، ويجب علينا التعويض، خصوصاً أن المباراة على ملعبنا وبين أنصارنا». من جهته اعترف مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري بصعوبة مواجهة اليوم أمام فريق الوحدة، مبيناً «نواجه العنابي في مباراتين مختلفتين في ظرف ستة أيام، وهي فترة في اعتقادي ليست كافية للتحضيرات بصورة جيدة». وشدد العنبري في مؤتمر صحافي تقديمي لمباراة فريقه اليوم أمام مستضيفه فريق الوحدة ضمن الجولة الـ 12 من دوري الخليج العربي على ضرورة العودة من معقل العنابي بالعلامة الكاملة. وأضاف مدرب الملك «نحترم طموح العنابي وسعيه للظفر بلقب البطولة، لكونه فريقاً قويأً ويؤدي بشكل جيد، ويضم عناصر وطنية وأجنبية على مستوى عال من المهارة الفنية تمكنهم من استغلال المساحات بشكل جيد، ولكننا ذاهبون إلى استاد آل نهيان بروح قتالية عالية ورغبة أكيدة في تحقيق نتيجة إيجابية». وكشف العنبري عن رغبته في إجراء تغييرات على مستوى التشكيل الذي أدى به مباراة كأس الخليج الأخيرة، مؤكداً ستكون هناك بعض التغييرات على مستوى اللاعبين الأساسيين قياساً بأهمية المباراة، وحاجتنا للفوز لتحسين وضعيتنا في جدول ترتيب المنافسة. وتمنى المدير الفني لفريقه تحقيق نتائج جيدة قبل فترة توقف المنافسة، يسعى عبرها لتحسين موقعه والابتعاد عن دائرة الخطر قبل انتهاء الدور الأول للمنافسة، مؤكداً جهوزية فريقه وخلو كشفه من الغيابات. من جانبه، أشار مدافع الشارقة بدر عبدالرحمن إلى أن فريقه لم يقدم الأداء المتوقع في مباراته السابقة أمام الوحدة في كأس الخليج العربي، لافتاً إلى أن الخسارة أفقدت الفريق قوة الدفع والروح المعنوية في بقية مباريات الدوري.
#بلا_حدود