الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

تجربة ودية ثانية

أجرى منتخب الإمارات الأولمبي حصة تدريبية رئيسة أمس الأول على ملعب ذياب عوانه استعداداً لمباراته الودية الثانية أمام نظيره المنتخب الصيني غداً على استاد نادي الضباط في دبي ضمن تحضيراته لنهائيات كأس آسيا (تحت 23 عاماً) في العاصمة القطرية الدوحة في الـ 12 حتى الـ 30 يناير المقبل. وعمل عبرها الجهاز الفني بقيادة المدرب عبدالله مسفر على وضع لمساته الفنية وخططه التكتيكية على معالم تشكيلته التي ستحدد ملامحها بشكل كبير عقب المباراتين المقبلتين ضد الصين وكوريا الجنوبية. ومنح الجهازان الإداري والفني اللاعبين راحة سلبية أمس أول حتى عصر أمس من أجل أخذ قسط من الراحة، نظراً للجدول الضاغط بعد المباريات التي شاركوا فيها ضمن دوري الخليج العربي إلى جانب معسكر المنتخب. وفضل الجهاز الفني ملاقاة منتخبات ذات وزن ثقيل لأنها تعدّ تجارب حقيقية تمنحهم فرصة حقيقية للوقوف على مستوى المنتخب، وتوفر لهم الاحتكاك المطلوب، وترسم بعدها ملامح المشاركة المقبلة، علماً بأن الأبيض كان كسب التجربة الأولى ضد كوريا الشمالية بثلاثية نظيفة الأسبوع الماضي. خبرة شامبيه وصف مدرب حراس منتخب الإمارات الأولمبي الحارس أحمد شامبيه باللاعب مكتمل المواصفات، نظراً لما يتمتع به من خبرة نتيجة لمشاركته المستمرة في دوري الخليج العربي مع النصر، وحالياً هو من أكثر حماة العرين تميزاً في الدوري. ولفت شاكر إلى أن شامبيه يتفوق على زملائه بعامل الخبرة لأنه لعب الكثير من المباريات في الدوري وبعدد كامل من الدقائق، وهو من الحراس الذين يعودون بسرعة بعد الإصابة لأنه ليس من النوع الذي يزيد في الوزن. مرحلة مهمة أكد المدافع سالم سلطان أنه وزملاءه يعُون أهمية المرحلة المقبلة، كون الكرة الإماراتية باتت ضمن مقدمة سلم ترتيب القارة الآسيوية، وبالتالي تنتظر الجماهير منا الظهور الأمثل وتحقيق النتائج الإيجابية. وبين أنهم سيكونون على قدر الثقة باعتبارهم الجيل الرديف للمنتخب الأول، ومطالبين بتكرار ما حققه جيل لندن 2012، «نعلم مدى صعوبة المهمة، لكنها ليست مستحيلة، وعلينا الالتزام بتعليمات الجهازين الإداري والفني والانضباط والجدية خلال التدريبات، والعامل الأهم التركيز». نضوج حمزة بدأ الحارس حسن حمزة، حسب مدرب حراس الأولمبي سمير شاكر، ينضج في صفاته التي يتحلى بها من القيادة والاتصال والتنظيم الدفاعي. واعتبر شاكر ذلك عوامل إيجابية ساهمت في الارتقاء بمستواه بشكل كبير وإحداث نقلة نوعية في فترة زمنية وجيزة، بيد أن خبرة المباريات التي لعبها مع ناديه الشباب والتجارب الودية التي خاضها مع المنتخب الأولمبي أكسبته المزيد من الخبرة وأوصلته إلى أحسن حالاته. وعن الميزة التي يتمتع بها حمزة، أوضح شاكر: تكمن ميزته وموهبته في سرعة رد فعله ودوره القيادي داخل أرضية الملعب. ثقة أكد شاكر أن الحارس محمد سعيد بوسنده يتمتع بعدد من الصفات الإيجابية، من ضمنها توجيهاته السديدة للمدافعين وميزة التعامل مع الكرات العرضية، لكن الإصابة التي تعرض لها قبل التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا في الرباط الصليبي أثرت فيه قليلاً. وأردف «ثقتي عمياء في بوسنده، وتابعته بعد عودته من الإصابة حيث لعب مباريات في دوري الرديف، هو موهوب ويحب عمله حارس مرمى بشكل غير طبيعي ومواظب على حضور التدريبات وذكي ويملك قدرة استيعابية كبيرة، ويسعى لتطوير ذاته، ليكون في مقدمة الحراس في الدولة». واختتم «بكل صراحة، بوسنده هو الحارس المقبل بقوة في سماء الكرة الإماراتية».
#بلا_حدود