الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

التسجيل في سبخة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنظم قيادة الوحدات المساندة مهرجانها الرابع للرماية في الفترة من الـ 22 من يناير إلى الثاني من فبراير 2016 على ميدان الرماية في سبخة الحفار في أبوظبي. وأشار المنسق العام للمهرجان العقيد الركن محمد عبدالوهاب بن دخان إلى أن المهرجان يمثل جزءاً مهماً من صور التفاعل والتواصل الاجتماعي بين القوات المسلحة والمجتمع المدني، ويعد من المهرجانات الرائدة في الدولة، ويحظى بدعم واهتمام كبيرين من قبل القيادة، ويستقطب عدداً كبيراً من الزوار والمؤسسات المشاركة في المعرض المصاحب للمهرجان، إضافة إلى مشاركة مختلف فئات المجتمع من عسكريين ومدنيين ذكوراً وإناثاً وأندية الرماية وطلاب المدارس في الدولة. ولفت بن دخان ـ في مؤتمر صحافي عُقد أمس في نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي وحضره المتحدث الرسمي باسم المهرجان الرائد الدكتور عارف محمد العاجل ونائب مدير شركة إتش برودكشن الجهة المنسقة للفعاليات حبيب الياسي ـ إلى أن المهرجان يتضمن هذا العام العديد من المناشط منها مسابقات الرماية ومنافسات متنوعة أخرى مثل الرماية الإلكترونية للأولاد والبنات، واستعراض فرقة فنون الوحدات المساندة. وأوضح أن التسجيل سيبدأ في ميدان سبخة الحفار اعتباراً من العاشر من يناير المقبل وفقاً لبعض الشروط منها أن يكون المشارك من مواطني دولة الإمارات ويحمل بطاقة هوية سارية المفعول، وأن يشارك الرامي في مسابقة واحدة فقط. وأكد أن المهرجان يهدف إلى تنمية مهارات أبناء الدولة في الرماية الفردية والجماعية، وتعزيز روح التنافس وتعزيز حب الوطن والولاء إلى حكومتنا، وتعزيز التلاحم بين القوات المسلحة وأفراد المجتمع، مشيراً إلى أن مهرجان هذا العام وسط أجواء تنافسية بين أبناء وبنات الوطن ليبقى الهدف الأسمى من هذه المنافسة هو حب الوطن والتضحية والفداء من أجل الحفاظ على مكتسباته الوطنية. وأبان بن دخان «ينقسم المهرجان إلى أقسام عدة، لكن المنشط الرئيس للمهرجان هي مسابقات الرماية، ويصاحبها معرض يتيح للجمهور التعرف إلى الوحدات العسكرية التي تتشكل منها القوات المسلحة وشركات التصنيع العسكري الوطنية التي تعد مفخرة للدولة وشعب الإمارات». وتتضمن مسابقات الرماية على الأسلحة الوطنية الصنع مثل البندقية عيار 5.56 ملم فردي والمسدس كاركال عيار تسعة مليمترات فردي رجال ونساء والبندقية عيار 22 (سكتون) أولاد وبنات، إلى جانب مسابقات إسقاط الصحون بندقية عيار 5.56 ملم ومسابقة إسقاط الأطباق بالشوزن. وتخصص مسابقة إسقاط الصحون لأندية الرماية، بينما تخصص بندقية السكتون للأولاد والبنات من عمر 13 إلى 17 عاماً. ويحصل الفائزون بالمراكز الثلاثة الأوائل في مسابقات البندقية ام 16 ومسدس كاركال على سيارات، ومن الرابع حتى الـ 20 جوائز نقدية، ويحصل الفائزون في مسابقات بندقية السكتون وإسقاط الصحون على جوائز نقدية إضافة إلى جوائز أخرى، كما خصصت مسابقة للجمهور في رماية الشوزن ورصدت لها جوائز قيمة للفائزين.
#بلا_حدود