الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

الأبيض بلا رديف

جزم رياضيون بأن منتخبات كرة القدم للمراحل العمرية المختلفة تعاني الإهمال المتمثل في اختيارات الأجهزة الفنية. وطالب الرياضيون عبر «الرؤية» بمراجعة المعايير الفنية لإسناد مهام تدريب منتخبات المراحل العمرية، مشددين على أن المدرب الواجب اختياره لتدريب مستقبل الكرة الإماراتية لا بد أن يكون متميزاً. وأضافوا «ظهرت ملامح التراجع جلية منذ مشاركة أبيض الناشئين في بطولة كأس العالم للناشئين التي استضافتها الدولة عام 2013، وها هو أولمبياد ريو دي جانيرو ينكأ الجرح مجدداً بعدم تأهل المنتخب الأولمبي، إضافة إلى المشاركة الضعيفة في بطولة آسيا تحت 23، وأخيراً بطولة الخليج للمنتخبات الشابة. وشدد لاعب المنتخب والعين سابقاً المحلل الفني ماجد العويس على أهمية انتداب أسماء عالمية كبيرة من مدارس عالمية ناجحة في عالم التدريب لتقود عملية التخطيط والتدريب لمنتخبات المراحل العمرية المختلفة. وأضاف «لا تُوجد مواهب كروية جديدة، لأن المواهب الصغيرة دمرتها مجاملات اتحاد الكرة في إسناد مهام تدريب المنتخبات العمرية لهذا وذاك»، متساءلاً: هل كل من حمل شهادة سي أو بي مؤهل لتدريب مستقبل الكرة الإماراتية؟ من جهته، حذر لاعب الوحدة والمنتخب سابقاً والمحلل الفني عادل مطر من عدم وجود منتخب رديف ليحل مكان المنتخب الحالي. وأوضح «إذا لم نسارع في وضع الحلول الناجعة سيأتي يوم يتآكل فيه المنتخب الأول، ويجب أن تشمل المعالجات معايير اختيار المدربين الذين يدربون منتخبات المراحل العمرية من الناشئين والشباب والأولمبي، بحيث يكونون من أصحاب البصمة التدريبية والسيرة القوية في مجال تدريب المراحل العمرية». ومن جانبه، طالب لاعب العين والمنتخب الإماراتي سابقاً المحلل الفني عبدالله علي بمراجعة وتقييم معايير اختيار الكوادر الفنية لمنتخبات الفئات العمرية المختلفة. وأبان علي «ليس مدربو منتخبات المراحل العمرية بالأفضل في الدولة، ولا اللاعبون المختارون هم الأفضل». وأردف «مدربون جاؤوا بالمجاملات، لا يملكون سيرة تؤهلهم لتدريب المنتخبات العمرية بالغة الحساسية، والشهادات التدريبية لا تكفي وحدها». وشدد المحلل الفني على أهمية اتخاذ خطوات سريعة لإنقاذ مستقبل الكرة الإماراتية بالتخطيط السليم والنأي عن المعالجات المتعجلة التي لم تأت بثمار. وأكمل «بعد أعوام قلائل لن يكون لدينا منتخب أول ليحل مكان هذا المنتخب». وزاد «نحن لم نبتعد، بل أبعدنا، وما يحدث حالياً يُنذر بأننا بعد خمسة أعوام سنعود للتراجع من جديد، وسيكون المنتخب الحالي هو حالة طفرة وانتهت، وأقول للقائمين على الأمر: أنقذوا كرة الإمارات».
#بلا_حدود