الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

ذهبيتان للخاطري والفلاسي

حصد أبناء الإمارات تسع ميداليات ملونة (ذهبيتان و4 فضيات و3 برونزيات) في منافسات اليوم الأول من الجولة الأولى لبطولة أبوظبي غراند سلام للجوجيستو، في صالة توم برادلي بلوس أنجلوس أمس الأول. وأحرز مصبح الخاطري ذهبية وزن تحت 69 كغ للحزام البنفسجي، وناصر أحمد الفلاسي ذهبية وزن تحت 77 كغ للحزام الأبيض، وفضية لكل من إبراهيم الحوسني في وزن تحت 69 كغ للحزام البنفسجي، وجاسم عبيد في وزن تحت 77 كغ للحزام الأزرق، وعبيد الكعبي في وزن تحت 69 كغ للحزام البني، وخليفة السويدي في منافسات الناشئين للحزام الأزرق تحت وزن 69 كجم. وجاءت البرونزيات الثلاث عن طريق خالد البلوشي في الحزام الأزرق لوزن تحت 60 كغ، وأحمد الكتبي في وزن تحت 77 كغ للحزام البني، وحميد ياسر الكعبي في وزن تحت 66 كغ. اهتمام حضر المنافسات وزير الدولة لشؤون التعليم العالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، واللواء ركن طيار عبدالله الهاشمي الوكيل المساعد للخدمات المساندة في وزارة الدفاع، وقنصل الدولة في لوس أنجلوس عبدالله السبوسي، ورئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني ناصر أحمد السويدي. كما حضر المنافسات المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو فهد علي الشامسي، ورئيس مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب المصاحبة محمد حسن السويدي، وعدد كبير من طلبة الإمارات الدارسين في أمريكا. تطور توجه الدكتور أحمد الفلاسي بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمه ورعايته للعبة الجوجيتسو في الإمارات والعالم، ما أسهم في تطورها عبر تنظيم المسابقات والبطولات المحلية والعالمية، التي تسهم في اكتشاف وصقل وتأهيل الأبطال. وأضاف «عرفت من المنظمين للبطولة أن عدد المشاركين من مختلف دول العالم تضاعف أكثر من مرتين، حيث كان 400 لاعب ولاعبة في الجولة نفسها العام الماضي، وتضاعف هذا العام حتى تجاوز الرقم 1000 لاعب ولاعبة من 37 دولة، ما يعكس مدى النجاح التنظيمي والدعائي للبطولة، وللعاصمة أبوظبي التي باتت عاصمة الجوجيتسو على المستوى العالمي». وأبدى الفلاسي فخره برؤية المكانة المميزة التي تحظى بها دولة الإمارات في تلك اللعبة، في واحدة من الدول العظمى في العالم، مشيراً إلى أن تجربة أبوظبي كانت سبّاقة في تحقيق نقلة نوعية عالمية للعبة بشكل عام، بعد نشرها على المستوى المحلي. وأردف «الرياضة أصبحت وثيقة الصلة بأمور كثيرة، بما فيها العلاقات الدولية، وفي ظني أن بطولة أبوظبي غراند سلام وكل أنشطة اتحاد الجوجيتسو خارج البلاد ومنها الجولات التأهيلية لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، والتي تقترب من الـ 30 دولة، تعزز روابط الصداقة بين الدول، وتقدم أبوظبي في أبهى صورة للعالم». وتابع «أهم ما يميز مشروع أبوظبي في لعبة الجوجيتسو، أن كل القائمين عليها يؤمنون بفكرتها وقيمها وأهميتها للأجيال الجديدة، ومن أجل ذلك انتشرت اللعبة في المدارس والشرطة والقوات المسلحة، والكثير من القطاعات، ولهذا فنحن في الطريق الصحيح».
#بلا_حدود