السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

ندرة مدربين

تعاني أندية رأس الخيمة من غياب رياضة تنس الطاولة على صعيد المنافسات المحلية وحتى على مستوى الأندية نفسها. وأرجع إداريون غياب المنشط من الساحة إلى ضعف الدعم المقدم من قبل اتحاد تنس الطاولة، ما أدى إلى عزوف عدد كبير من اللاعبين عن ممارسة اللعبة. وكشف لـ «الرؤية» أمين سر نادي رأس الخيمة أحمد المهري عن توقف المنشط داخل النادي منذ أكثر من عامين، عازياً هذا الأمر إلى عدم وجود إقبال من قبل اللاعبين بسبب ضعف البنية التحتية للعبة. وأوضح المهري «إن تنس الطاولة واحدة من الرياضات التي تحتاج إلى المتابعة منذ مرحلة التكوين في المدارس»، مشيراً إلى أن دور الأندية يتمثل في صقل تلك المواهب والإشراف عليها باحترافية من أجل تقديم اللاعبين بالشكل الأمثل. ومن جانبه، أقر مدير نادي مسافي سعيد المزروعي بضعف الدعم المقدم من اتحاد تنس الطاولة والذي لا يشجع إدارات الأندية على الاستمرارية في تلك الرياضة، واصفاً إياها بالمكلفة. ولفت المزروعي إلى أن نادي مسافي لا يمتلك أدنى مقومات استمرارية النشاط، من قاعات أو مدربين، مشيراً إلى أن الدعم المقدم من اتحاد تنس الطاولة لا يفي بالتزامات المدربين واللاعبين، ولا يغطي تكلفة المعسكرات المهمة، على حد تعبيره. وأوضح «نشاط تنس الطاولة توقف منذ أكثر من عامين وسط ظروف معلومة للجميع، ودون تدخل من اتحاد اللعبة لإيجاد حل لهذه المسألة». في سياق متصل، أشارت المنسقة الإعلامية لنادي فتيات رأس الخيمة للشطرنج انتصار الزعابي إلى استحداث المنشط داخل النادي من أجل التنويع وجذب المشاركين، مؤكدة أن العوائق المادية تقف عقبة أمام التطور لارتباطها باستقطاب المدربين المؤهلين الذين هجروا المنطقة.
#بلا_حدود