الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

اجتياز إجراءات الوزن

يشارك منتخب الإمارات الوطني للجوجيتسو اليوم في منافسات دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية على شاطئ مدينة دانانج الفيتنامية. ويمثل الدولة في البطولة كل من فيصل الكتبي، خلفان بالهول، يحيى الحمادي، سلطان الظاهري، زايد المنصوري، طالب الكربي، وسعود الحمادي، وفي منافسات السيدات تخوض أربع فتيات التحدي اليوم وهن وديمة اليافعي، ميثا درويش في وزن 45 كغ، وأسماء الشريم، موزة الشامسي في وزن 49 كغ. واطمأن رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو عبدالمنعم الهاشمي عبر اتصال هاتفي مع بعثة منتخب الإمارات للجوجيتسو على آخر الاستعدادات ومدى جهوزية اللاعبين واللاعبات لخوض منافسات الدورة. جهوزية عالية أكد رئيس الوفد فهد علي الشامسي جهوزية الفريق، وكذلك جميع الأمور المتعلقة بالتنظيم والتحكيم، موضحاً أن منتخب الإمارات جاهز للتحدي، وسيبحث اعتباراً من اليوم عن التتويج، وأن ما تحقق في النسخة الرابعة الماضية في مدينة بوكيت التايلاندية بإحراز أبطالنا تسع ميداليات ملونة من بينها أربع ذهبيات، وتصدرهم منافسات البطولة في الترتيب العام، من الممكن أن يتحقق في حال تركيز اللاعبين الإماراتيين. وأجريت أمس عملية الوزن في فندق اللاعبين (ترونغ سون تونغ)، إذ أشرف عليها طاقم التحكيم في البطولة وعدده عشرة حكام برئاسة البرازيلي أليكس باز رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي، وتجاوز لاعبونا بنجاح هذا الإجراء بحضور مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو يوسف البلوشي، وإداري المنتخب في البعثة يوسف البيرق. ويتضمن برنامج اليوم منافسات في أوزان 62، و85، وفوق 94 كغ للرجال، ووزن 49 كغ للسيدات، ثم تحصل كل الفرق على راحة مدتها ساعة واحدة تستأنف المنافسات بعدها بنزالات وزن 69 كغ للرجال، وتحت 94 كغ للرجال أيضاً، تليها نهائيات أوزان 62، و85، وفوق 94 كغ للرجال، و49 كغ للسيدات، ونهائيات الرجال تحت 69 كغ، والسيدات تحت 45 كغ بدون توقف. وتختتم منافسات اليوم الأول بنزالات الأدوار النهائية في أوزان 45 كغ للسيدات، و49، و69، وتحت 94 كغ للرجال ليسدل اليوم الأول ستار التحدي في الساعة العاشرة مساء بتوقيت دانانج، السابعة بتوقيت أبوظبي. استعدادات مبكرة من ناحيته أكد بطل الإمارات العالمي فيصل الكتبي صاحب ذهبيتي 94 كغ، والوزن المفتوح في النسخة الأخيرة وقائد منتخبنا الوطني أن الاستعدادات لتلك البطولة بدأت بعد بطولة العالم الأخيرة في أبوظبي أبريل الماضي، وتضمنت المشاركة في دورة أبوظبي الرمضانية، ثم معسكراً داخلياً في أبوظبي، وآخر في سيرلانكا حتى بات الفريق في أفضل حالة فنية وبدنية ونفسية، ولا يفكر لاعبوه إلا في التتويج. وعن طموح اللاعبين ومدى تركيزهم عبر وجوده معهم بشكل دائم أوضح الكتبي «كل اللاعبين يدركون أنهم في مهمة وطنية، ويفكرون في الميداليات ومعانقة المجد، والعودة إلى أرض الوطن بإنجاز غير مسبوق». وعن مشاركة بعض الوجوه الجديدة للمرة الأولى في تحدٍ خارجي ذكر الكتبي «اختيار اللاعبين جرى بالاعتماد على الكفاءة والجودة، ومهمة اللاعب الذي يجرى انتقاؤه حالياً للمنتخب لم تعد سهلة لأن الخيارات أصبحت كثيرة، وأنا أظن أن من جاؤوا إلى دانانج هم الأفضل حالياً في الدولة، وليس لديهم أي قلق أو توتر لأنهم استعدوا جيداً، وسبق لهم جميعاً أن شاركوا في تحديات قوية سابقة». منافسة قوية وأبان الكتبي أن البطولة مهمة للغاية وأن فيتنام تشارك بأكبر بعثة، ولها باع طويل في اللعبة، كما أن منغوليا، إيران، الأردن، كازاخستان، الكويت، وتركمانستان كلها دول قوية، وتملك لاعبين على أعلى مستوى «لا نفكر إلا في أنفسنا وثقتنا كبيرة في تصدر جدول الترتيب العام، بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه اللعبة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي عبدالمنعم الهاشمي». أهداف عالمية ربط مدير الإدارة الفنية لاتحاد الإمارات للجوجيتسو يوسف البلوشي بطولات الإمارات المحلية والخارجية بالأهداف القارية والعالمية، بمعنى أن كل ما خاضه اللاعبون من منافسات في المرحلة الأخيرة كان يصب في خانة إعدادهم لتلك اللحظة. وبيّن البلوشي «كان معسكر سيرلانكا أهم محطات الإعداد لتلك البطولة، وقد اخترناها لتكون شبيهة بطقس وأجواء فيتنام، وبالفعل تدربنا في أجواء مفتوحة على البحر مثل تلك الأجواء لتكون هناك محاكاة كاملة للواقع الذي سنواجهه في دورة الألعاب الشاطئية، ونجح المعسكر بشكل كبير»، مضيفاً «نتوقع ألا تكون المنافسات سهلة في ظل ما تابعناه من مشاركة واسعة لأبطال آسيا في كل الأوزان، بعيداً عن نظام الأحزمة، لكننا عازمون على حصد الميداليات وتصدر المنافسات بشكل عام».
#بلا_حدود