الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

استضاف  على مائدة إفطار رمضاني.. عبدالعزيز هيكل: أصدقائي يحبون أكل أمي

في معظم أيام الشهر المبارك تحل «الرؤية» ضيفة على نخب رياضية غالبيتهم من نجوم المجتمع الرياضي، خاصة كرة القدم، يسردون ذكرياتهم مع الصوم في رحلة منذ الطفولة وصولاً إلى اليوم، نقف عبر الحوار على مختلف المنعطفات، في قالب رمضاني منوع يحمل صبغة الصيام واجترار ذكريات الشهر الفضيل عبر السنوات المختلفة. مائدة إفطار «الرؤية» هذا اليوم مع مدافع أهلي دبي عبد العزيز هيكل الذي لم يبخل في سرد ذكرياته الرمضانية على مائدة إفطاره لنتبادل أطراف الحديث مع عائلته الرياضية المنقسمة في ميولها بين ناديي الشباب والأهلي، إلا أن كفة الشباب مالت بالكثرة لتبقى كفة الأهلي وحيدة بلاعب واحد هي الأقوى في قلب صاحبة. المنزل التي ترى روعة رمضان هذا العام بتواجد ابنها بجوارها، حيث اعتاد في السنوات الأخيرة قضاء رمضان مع المنتخب في معسكرات وبطولات كان آخرها أولمبياد لندن، وروت تفاصيل إصابة ابنها في رمضان الماضي، ولماذا أسمته بـ «مدللها» الذي تعجز عن رد طلب له، وعن شروط ابنها عندما يدعو رفاقه إلى المنزل لتناول الطعام، وعن أحب الأكلات إلى قلبه ومقالب الطفولة والذكريات الرمضانية التي لا تنسى. ÷ كابتن عبدالعزيز نبارك لك الشهر المبارك ونتمنى معرفة كيف تقضي يومك في رمضان؟ -كل عام والإمارات حكومة وشعباً والأمة الإسلامية والعربية بألف خير ورمضان كريم عليكم جميعاً، ورمضان هو شهر الإيمان، أبدأ يومي بأداء صلاة الفجر ثم أنام لاستيقظ لصلاة الظهر، وبعدها أكون مع صحبة القرآن الكريم حتى صلاة العصر ثم موعد أذان المغرب وتناول الإفطار مع العائلة، وبعد صلاة التراويح اتجه إلى النادي من أجل التمارين، بعدها أساعد عدنان حسين لاعب الأهلي في الدورة الرمضانية التي نظمها في خطوة لدعم الشباب في الأحياء الفقيرة، وتشجيعهم على الرياضة، ثم اتجه إلى المجلس اليومي والذي يضم مجموعة كبيرة من لاعبي ناديي الشباب والأهلي يومياً من بعد التمارين إلى السحور. ÷ عادات رمضانية لا تنساها منذ الطفولة؟ -ارتبطنا بالألعاب النارية في رمضان حتى أصبحت عادة، فكل عام نشتري الألعاب الرمضانية، بالإضافة إلى لعبة كرة طائرة والتي كأنها رياضة رمضانية فقط. ÷ ما الذي تغير في رمضان اليوم عن رمضان الأمس؟ -لا أنسى عندما كنت طفلاً أنني انتظر وقت حمل الأطباق إلى منزل الجيران قبل الإفطار بفارق الصبر، فقد كان الجيران أسرة واحدة ويتبادلون أطباق وأصناف الطعام على عكس اليوم، فقد اختفت معظم العادات القديمة. ÷ ما الجميل في رمضان اليوم ؟ -تعجبني الخيم الرمضانية التي تنتشر في كل مكان اليوم. ÷ كيفك بالمطبخ وأمهر طبخة؟ -أنا عاشق للثريد واللقيمات والفيمتو في رمضان، وأمي تسعد عندنا تراني آكل من أكلها. ÷ هل يسبب لك الصوم أي ارهاق ويجعلك أكثر عصبية ؟ -الصيام يفقد الجسم السوائل الأمر الذي يصعب أداء التمارين اليومية مع النادي، ولكننا اعتدنا على أدائها، خاصة وأننا شاركنا في أولمبياد لندن العام الماضي وفي قطر أيضاً في رمضان، ودخلنا كأس العالم 2009-2010 والصيام أثر على أدائنا. ÷ ما الوجبة التي تفضلها الإفطار أم السحور ولماذا؟ -وجبة السحور أهم بالنسبة لي. ÷ عند قدوم الشهر الفضيل من الذي تحرص على تهنئته أولاً ؟ -أمي وأبوي ÷ من الذي علمك الصيام؟ -أمي ÷ متى بدأت تصوم؟ -عندما بلغت سن العاشرة ÷ ما الطرائف الرمضانية التي لا تنساها؟ -لا أنسى عندما كذبت على أمي وأخبرتها إني صائم عند عودتي مع المنتخب من السفر فكان وقت وصولنا 5 العصر والوالدة جهزت مائدة الطعام بكل مالذ وطاب، ولم أرد أن أغضبها وتظاهرت بالصوم وأكملت اليوم حتى موعد الإفطار. ÷ لاعبون تدعوهم على مائدة إفطارك؟ -عدنان حسين، إسماعيل الحمادي، وحسن إبراهيم، محمد أحمد لاعب العين. ÷ كلمة أخيرة لمن وماذا تقول فيها؟ -الشكر لكم على استضافتكم وكل عام وكل المسلمين بألف خير ورمضان كريم.
#بلا_حدود