الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

بعد إصراره على استبعاد كاسياس.. مورينيو يواصل هوايته في إثارة الجدل

سيترك المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم البرتغالي جوزيه مورينيو منصبه بشكل مثير للجدل بدلاً من الخروج في أجواء تصالحية، بعدما استبعد إيكر كاسياس حارس الفريق الملكي والمنتخب الإسباني من المباراة التي جمعت الريال مع أوساسونا أمس. وانخرط مورينيو في صراع مرير مع كاسياس منذ ديسمبر الماضي، معتقداً أن الحارس الدولي كان يسرب معلومات سرية من داخل غرفة الملابس، إلى صديقته الصحافية التي كانت بدورها تنشر مثل هذه الأنباء. وأقدم مورينيو على إسقاط كاسياس من حساباته في المباراة المصيرية أمام ملقة في ديسمبر الماضي، زاعماً أن الحارس البديل أنطونيو أدان في حالة بدنية أفضل من كاسياس. ولكن أدان ظهر بصورة مهتزة وتسبب في هزيمة الريال 2-3، ما أبعد الفريق عن منافسة برشلونة على اللقب. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها كاسياس من حسابات المدير الفني للريال منذ عام 2002. ويعد كاسياس الرجل الأول في صفوف المنتخب الإسباني بعدما قاد الماتادور لإحراز لقب كأس العالم، إضافة إلى لقبين متتاليين في كأس الأمم الأوروبية. وشارك كاسياس في كأس ملك إسبانيا، وتعرض لكسر في إصبع اليد اليسرى أمام فالنسيا ليغيب عن الملاعب لمدة شهرين، لكن مورينيو لم يظهر أي تعاطف معه. وحث مورينيو ناديه على التعاقد مع دييغو لوبيز 31 عاماً الحارس الثاني في إشبيلية، ليحل سريعاً مكان كاسياس في صفوف النادي الملكي، وساعد الفريق على الوصول إلى المربع الذهبي في دوري أبطال أوروبا. واستمر لوبيز في حراسة عرين الريال بعد شفاء كاسياس، ولكنه ارتكب العديد من الأخطاء في مباراة دورتموند ضمن المربع الذهبي لدوري الأبطال، وكذلك في هزيمة الفريق أمام أتليتكو مدريد في نهائي كأس إسبانيا. وسقط بيبي أيضاً من حسابات مورينيو بعد أن أكد الأول أن المدرب يبدي عدم احترامه تجاه كاسياس. وأعلن رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز قبل أسبوعين أن عقد مورينيو تم إنهاءه بالتراضي بين الطرفين، لينهي بذلك ثلاث سنوات عاصفة قضاها المدرب البرتغالي مع الريال. ويعتزم مورينيو العودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز عبر بوابة فريقه السابق تشيلسي، وفقاً لتقارير إعلامية. وكان من المتوقع أن يشارك كاسياس أمام أوساسونا أمس، لا سيما أن لوبيز لن يشارك بسبب خضوعه لعملية في الأذن، ما فتح المجال أمام مورينيو لينهي مسيرته في سمو عبر دفن الأحقاد مع كاسياس. ولكن مورينيو واصل هوايته في إثارة الجدل حيث استبعد كاسياس دون أن يقدم أي أسباب، كما استبعد بيبي وسيرجيو راموس وكريستيانو رونالدو اللاعبان اللذان انتقدا المدرب بشكل علني، إلا أن مورينيو أرجع السبب في استبعاد راموس ورونالدو إلى معاناتهما من إصابات عضلية.
#بلا_حدود