الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

عائدات «الملكي» تتجاوز عتبة الـ 500 مليون يورو

يسيطر نادي ريال مدريد منذ ثمانية أعوام على قائمة أغنى أندية العالم، معادلاً بذلك رقم مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي تربع على التصنيف قبله لمدة ثمانية مواسم أيضاً. إلا أن سرّ تفوق النادي الملكي هو أنه أول فريق يتعدى عتبة الخمسمئة مليون يورو كعائدات جملية في عام واحد. وتطورت إيراداته بنسبة سبعة في المئة، لتصل إلى 512.6 مليون يورو الموسم الماضي بفارق 29.6 مليون يورو عن جاره برشلونة. وسيرسخ الموسم الماضي في ذاكرة المدريديين بعد أن حقق فيه زملاء رونالدو نجاحاً باهراً، إذ حققوا لقب الليغا للمرة الـ 32 في تاريخهم برصيد مئة نقطة، الرقم الذي وصل إليه برشلونة هذا العام. وسجل أبناء مورينيو طوال الموسم 121 هدفاً في 32 مباراة، واستطاعوا أن يصلوا إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ومن ثم خرجوا على يد بايرن ميونيخ الألماني. وأسهم هذا النجاح في رفع مداخيل التذاكر بنسبة 2 في المئة، لتصل إلى 126.2 مليون يورو. وارتفعت مداخيل البث للنادي الملكي بنسبة تسعة في المئة، لتصل إلى 199.2 مليون يورو بفضل المباريات الودية المتعددة بين الولايات المتحدة ،الصين، وعدد من البلدان الأوروبية. وحقق الريال من المداخيل التجارية ربحاً وفيراً بنسبة تسعة في المئة لتصل إلى 187.2 مليون، معتمدة على ارتفاع عمليات بيع سلع النادي. وتعكس هذه الأرقام قوة العلامة التجارية للنادي الملكي، وشعبيته التي تهيمن على مختلف بلدان العالم. وبدأ نادي العاصمة الإسبانية موسمه بإعلان اتفاقية رعاية تاريخية مع «طيران الإمارات»، والمجموعة البنكية الإسبانية «بي بي في إي». ومدد النادي في الموسم الماضي عقده مع «أديداس» إلى عامي 2019 - 2020. أما عقد رعاية قميصه مع «بوين» فقد انتهى مع نهاية موسم 2012-2013، وحلت شركة طيران الإمارات الاسم الجديد على قمصان اللاعبين، وهي صفقة من شأنها أن تعزز مداخيل النادي الملكي، وأن تقوي مكانته في صدارة الأندية للعام التاسع على التوالي.
#بلا_حدود