الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

بعد تغلبها على زيمبابوي برباعية.. مصر تواصل تقدمها بثبات في تصفيات مونديال البرازيل

واصل المنتخب المصري لكرة القدم تقدمه بثبات في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2014 في البرازيل بفوز ثمين 4-2 على مضيفه منتخب زيمبابوي أمس، ضمن منافسات الجولة الرابعة في المجموعة السابعة من التصفيات. وقطع المنتخب المصري شوطاً هائلاً على طريق التأهل للمرحلة النهائية من التصفيات، حيث رفع رصيده إلى 12 نقطة في صدارة المجموعة بعد الفوز في المباريات الأربع التي خاضها حتى الآن، بينما تجمد رصيد زيمبابوي عند نقطة واحدة في المركز الرابع الأخير في المجموعة ليودع التصفيات رسمياً بغض النظر عن نتيجة مباراتيه المتبقيتين في المجموعة. ويدين المنتخب المصري بالفضل الكبير في الفوز الثمين أمس إلى لاعبه محمد صلاح نجم بازل السويسري، حيث صنع الهدف الأول لزميله محمد أبو تريكة ثم سجل الثلاثة أهداف الأخرى (هاتريك). وجاءت بداية المباراة سريعة من جانب المنتخب المصري الذي دخل اللقاء مهاجماً منذ الدقيقة الأولى، بحثاً عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وتمكن بالفعل من هذا في الدقيقة السادسة عن طريق أبو تريكة، عندما مرر إليه صلاح كرة عرضية تلقاها أبو تريكة بتسديدة داخل المرمى مسجلاً الهدف الأول. وواصل لاعبو مصر هجماتهم في محاولة لتعزيز النتيجة، ما دفع منتخب زيمبابوي لشن هجمات على مرمى شريف إكرامي، لكن دون خطورة حقيقية. وفي الدقيقة 22 سجل منتخب زيمبابوي هدف التعادل عبر موسونا، مستغلاً خطأ دفاعياً من جانب محمود فتح الله، لتسكن الكرة شباك إكرامي. وكاد المنتخب المصري يسجل هدفه الثاني عن طريق محمد صلاح الذي انطلق بالكرة وتوغل بها داخل منطقة الجزاء، لكنه سددها بغرابة خارج المرمى في الدقيقة 30. وشعر لاعبو مصر بخطورة الموقف، فبادلوا المنافس الهجمات وبدت لديهم رغبة أكيدة في تسجيل هدف ثان، وتوالت الفرص الضائعة واحدة تلو الأخرى. وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، قدم محمد أبو تريكة هدية رائعة لصلاح الذي انفرد بحارس زيمبابوي وأسكن الكرة في المرمى، مسجلاً الهدف الثاني لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب المصري 2-1. واشتعلت الإثارة في الشوط الثاني، وكثف لاعبو مصر من هجماتهم في محاولة لمضاعفة النتيجة وتسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف. وانتظر لاعبو الفريق حتى الدقيقة 71، ليسجل الهدف الثالث عبر صلاح عندما قدم أبو تريكة هدية أخرى إليه لينفرد صلاح بحارس زيمبابوي ويسكنها بسهولة في المرمى مسجلاً الهدف الثالث. ولم يمر على الهدف وقت طويل حتى استقبلت شباك إكرامي الهدف الثاني من خطأ فادح عندما تلقى خاما بيليات عرضية نموذجية انقض عليها برأسه، لكنها مرت من بين يدي إكرامي إلى داخل المرمى. ولم يهدأ المنتخب المصري حتى أحرز هدف الاطمئنان مجدداً في الدقيقة 84، عندما أهدى أبو تريكة الكرة إلى محمد صلاح ليسدد كرة أرضية زاحفة في المرمى مسجلاً الهدف الرابع.
#بلا_حدود