الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

كأس القارات.. هواة تاهيتي ونسور نيجيريا .. لقاء بلا ملامح

بينما تبدو المنافسة على لقب كأس القارات حلماً بعيد المنال على منتخبي تاهيتي ونيجيريا لكرة القدم، يبحث كل من الفريقين عن بداية جيدة له في البطولة عندما يلتقيان اليوم في إطار منافسات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة التي تستضيفها البرازيل حالياً. وتبدو المواجهة بين المنتخبين غداً بلا ملامح في ظل الترشيحات الهزيلة لكل منهما في هذه البطولة، باعتبارهما الفريقين الأقل قوة وخبرة بين المنتخبات الثمانية المشاركة في البطولة الحالية. ويمكن وصف المباراة بين الفريقين اليوم بأنها أكثر المواجهات غير المعتادة في بطولة مثل كأس القارات لأنها تجمع بين منتخب تاهيتي بطل أوقيانوسيا والذي لم يكن يحلم أو يفكر في الوصول لهذه البطولة والمنتخب النيجيري الذي يخوض البطولة بعد مشكلة هائلة تتعلق بمستحقاته المالية لدى الاتحاد النيجيري للعبة. ويعتمد منتخب تاهيتي، أضعف فرق البطولة، على مجموعة من اللاعبين الهواة ولا يضم سوى محترف واحد فقط، ما يعني افتقاد الفريق أي خبرة في مواجهة الكبار خصوصاً أنها المشاركة الأولى له في البطولات الكبيرة، وهو ما يجعل فوز الفريق بلقب البطولة أمراً مستحيلاً. وفي المقابل، يحظى المنتخب النيجيري بطل أفريقيا بقدر أكبر من الخبرة والاحترافية حيث سبق له أن خاض نهائيات كأس العالم أربع مرات كان آخرها في مونديال 2010 في جنوب أفريقيا. ورغم هذا، جاءت مشكلة الفريق مع الاتحاد النيجيري حول المستحقات المالية للاعبين لتضع مشاركة الفريق في البطولة الحالية في مهب الريح. ووصل المنتخب النيجيري إلى البرازيل قبل أقل من يومين على مباراته الأولى في البطولة. وتمثل كل دقيقة لمنتخب تاهيتي في البطولة الحالية تجربة وذكرى لن تنسى، خصوصاً عندما يلتقي الفريق منتخب إسبانيا بطل العالم وأوروبا على استاد ماراكانا العريق في ريو دي جانيرو. ويسعى إيدي إيتايتا (43 عاماً) المدير الفني للفريق ولاعبوه إلى بذل كل ما بوسعهم حتى لا يتحول الحلم الجميل الذي يعيشونه حالياً إلى «كابوس مزعج»، وفق ما أكد ستيفي تشونغ هوي مهاجم منتخب تاهيتي. وخسر منتخب تاهيتي صفر - 7 أمام منتخب تشيلي للشباب (تحت 20 عاماً) في مباراة ودية خاضها قبل أيام، ويدرك الفريق أنه بقدر روعة بطولة كأس القارات وتجربة المشاركة فيها بقدر ما ستكون المهمة صعبة للغاية على أرض الملعب. وذكر إيتايتا «سنجرب أسلوباً خططياً خاصاً، لعبنا بشكل دفاعي أكبر لأن لاعبينا ليس لديهم بعض الخصائص مثل السرعة والمهارة، ولكن في كرة القدم يمكن أن تلعب بأسلوب دفاعي وتهاجم أيضاً». ويتضح من تصريحات المدرب ولاعبيه أن منتخب تاهيتي لا يعاني الأوهام ولا يفكر في قدرته على الفوز بلقب البطولة، بل إنه يرى أن تحقيق أي فوز أو تسجيل هدف في البطولة يمثل سيناريو غير مرجح في مشاركته بهذه البطولة. وأكد إيتايتا «طموحنا الواقعي هو أن نحافظ على نظافة شباكنا لشوط واحد». ورغم فوز الفريق بلقب بطولة كأس أمم اتحاد أوقيانوسيا، يحتل منتخب تاهيتي المركز 138 في التصنيف العالمي لمنتخبات اللعبة ويمثل دولة لا يزيد تعدادها على 300 ألف نسمة، كما يضم الفريق أربعة لاعبين من عائلة واحدة. ورغم هذا، يجسد منتخب تاهيتي حلم ملايين المشجعين حول العالم والذين يلعبون الكرة من أجل المتعة فقط، ويستغرقون في أحلام اليقظة بشأن اللعب أمام نجوم عالميين مثل تشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وإيكر كاسياس نجوم المنتخب الإسباني. وأوضح مدرب تاهيتي «نحن هنا لنمثل الملايين من لاعبي كرة القدم الهواة وكذلك ملايين المشجعين». ومن المؤكد أن المواجهة اليوم أمام المنتخب النيجيري المجهد ستكون اختباراً متوسط القوة قبل مواجهتي الفريق التاليتين أمام منتخبي إسبانيا وأوروغواي. وفي المقابل، سيكون لدى المنتخب النيجيري الكثير ليخسره في حال تعثره أمام هذا المنتخب المتواضع. وصرح إيفي أمبروسي مدافع الفريق «إنها مباراة ندرك أننا بحاجة للفوز فيها، لا يمكننا إهدار أي فرصة، الصدمات الكبيرة حدثت من قبل في مثل هذا النوع من البطولات، ولا نريد أن نكون الضحية هذه المرة». وهدد لاعبو نيجيريا بمقاطعة البطولة بشكل تام بعد تعادل الفريق 1-1 مع مضيفه الناميبي في ويندهوك الأربعاء الماضي ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل. ورفض اللاعبون المكافأة التي قدمها الاتحاد النيجيري، المتأزم مالياً، على تعادلهم خارج ملعبهم حيث بلغت المكافأة 2500 دولار لكل لاعب وهي نصف ما كان ينتظره اللاعبون. وحدث الأمر نفسه بعد فوز الفريق على مضيفه الكيني 1-صفر في نيروبي قبلها بأيام. ورفض اللاعبون السفر إلى البرازيل الخميس الماضي مثلما كان محدداً سلفاً وظل الفريق في ناميبيا، ولكنه سافر بعدها من ويندهوك إلى جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا ثم ساو باولو في البرازيل ليصل بعدها إلى بيلو هوريزونتي، ويبدو أن النزاع مع الاتحاد النيجيري حسم بالفعل.
#بلا_حدود