الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

صفقة أوزيل تحول عشق فينغر من فرنسا إلى ألمانيا

أطلق أرسين فينغر مدرب «مدفعجية» أرسنال حملة كشافين مركزة استهدفت كبار نجوم البوند سليغا الألمانية، في محاولة من المدرب الفرنسي لإضافة المزيد من اللاعبين إلى تشكيلته التي تزايد فيها النفوذ الألماني بعد انضمام مسعود أوزيل أخيراً، وبعد وصول تقرير فريق كشافيه وضح أنه يستهدف ثنائي بوروسيا دورتموند ماركو ريوس، وإيكاي غوندوغان، وكذلك لارس بيندر نجم وسط فريق باير ليفركوزن، ولم تقف طموحات فينغر عند هذا الحد، بل يطالع بعين الخبير البولندي لوكاس بيشيك المدافع الأيمن لفريق دورتموند، كونه يبحث عن بديل لمدافعه باكاري سانيا الذي يغادر بصفقة حرة نهاية الموسم الحالي. ضغوط مكثفة يعاني فينغر ضغوطاً كبيرة لتطوير تشكيلته بعد أن أمضى أرسنال ثمانية أعوام بلا بطولة، لذلك طلب فينغر من كل كشاف اقتراح لاعبين لكل خانة مع دخول الصيف، وفتح نافذة الانتقالات، وجاءته التقارير مركزة جميعها على الثلاثي الألماني، غوندوغان، ريوس، وبندر، وكانت خيبة الأمل قد أصابت «المدفعجية» بعد رفض عرضهم شراء بيندر لاعب ليفركوزن مقابل 18.5 هذا الصيف. كلوب يرفض بيع ريوس وغوندوغان أضاف يورغن كلوب مدرب فريق دورتموند الزيت إلى نار الإحباط التي يعانيها جمهور أرسنال، عندما أعلن بوضوح عدم نيته بيع المهاجم ريوس، ولا نجم الوسط غوندوغان، ورغم ذلك مازال اللاعبون تحت رادار فينغر، وكان كل من بيرميرتساكر، ولوكاس بودولسكي، وسيرغ نابري قد انضموا إلى أندية فيردر بريمن، وكولون، وشتوتغارت على التوالي خلال المواسم القريبة الماضية، وحتى الناشئ ذو الستة عشرة عاماً غوديون زيلاليم أصبح دولياً ألمانياً. كذلك لاعب الوسط المهاجم توماس إيستفيلد (20 عاماً) المتوقع انضمامه إلى قائمة «المدفعجية» تم توقيعه هو الآخر من بوروسيا دورتموندز، ويؤكد المراقبون أن هذا التحول نحو المواهب الألمانية وجلبها إلى ملاعب الإمارات هو خطة مركزة من فينغر وستيف رولي كبير كشافيه، وهو ما أكدته صحيفة سبورتس ميل صبيحة الثلاثاء، أن اهتمام كشافي أرسنال بتوجيه من فينغر بمسعود أوزيل بدأ عام 2007، عندما تفجرت مواهب صانع الألعاب للمرة الأولى مع فريق شالكه الأول، ومنذ ذلك التاريخ وسع رولي، كذلك بتوجيه من فينغر شبكة كشافي أرسنال في الملاعب الألمانية، ويبدو أن سياسة فينغر آتت أكلها أخيراً. وعلاوة على ريوس ودغوندوغان وبندر، أبدى أرسنال اهتمامه الكبير بمعجزة فريق شالكه جوليان دراكسلر خلال الصيف، لكن النادي لم يكن مستعداً لدفع شرطه الجزائي، الذي حدده ناديه بأربعين مليون إسترليني، رغم أنه مازال في التاسعة عشرة. خيبة يناير تتكرر صيفاً حاول البروفيسور فينغر خلال نافذة يناير لانتقالات اللاعبين الحصول على توقيع ثنائي من بايرن ميونخ الحارس مانويل نويرو ماريوغوتزه، الذي كان لايزال لاعباً مع البايرن، وكذلك باءت جهوده بالفشل، قبل أن تنتعش آماله في نجاح مهمته الألمانية بعد تسجيل أوزيل. كذلك يؤكد النقاد أن معرفة فينغر المكثفة باللاعبين الفرنسيين جعلته يركز على تسجيل أمثال باتريك فييرا إيمانويل بوتيت تيري هنري، وروبرت بيريز بعد وصوله إلى الأراضي الإنجليزية. ولاحقاً تحول اهتمام فينغر تحولاً ملحوظاً نحو المواهب الإسبانية بالتعاقد مع فرانسيس كاجيجاو كرئيس لفريق كشافيه، وهو الذي اقترح سيسك فابريغاس لفينغر.
#بلا_حدود