الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

البايرن يسعى لتجاوز كبوته وأتلتيكو يتربص ببرشلونة

 يأمل بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب أن يتجنب «الفخ» الإنجليزي، لدى استقباله مانشستر يونايتد اليوم في إياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما يمتحن برشلونة الإسباني خبرته في مواجهة قوة مواطنه أتلتيكو مدريد في معقله «فيسنتي كالديرون». ويبدو بايرن ميونيخ مرشحاً لبلوغ الدور نصف النهائي من ملعبه «اليانز ارينا» للمرة الثالثة على التوالي وتكرار سيناريو موسم 2009-2010 حين تخطى يونايتد في الدور ذاته بعد فوزه ذهاباً 2-1 بفضل هدف قاتل للكرواتي إيفيتسا أوليتش (2+90)، ثم خسارته إياباً في «اولدترافورد» 2-3 في مباراة كان متخلفاً فيها بثلاثية نظيفة. وأصبح الطريق ممهداً أمام النادي البافاري لكي يتخلص من فريق إنجليزي آخر بعد أن تخطى عقبة أرسنال في الدور السابق، رغم أنه لم يتمكن ذهاباً في «أولدترافورد» من تحقيق فوزه الثامن على التوالي في المسابقة بعيداً عن «اليانز ارينا» بعد أن أنهى لقاء الذهاب بالتعادل 1-1. وتشير جميع المعطيات الفنية إلى أن يونايتد الذي سبق أن خسر أمام بايرن في مناسبة أخرى في هذا الدور، وذلك في موسم 2000-2001 (3-1 بمجموع المباراتين)، لن يكون مرشحاً للفوز في معقل النادي البافاري، إذ خسر مرتين وتعادل مثلهما في زياراته الأربع السابقة. وفي حال فشل يونايتد في تحقيق النتيجة المرجوة في ملعب «اليانز ارينا» أمام بطل الدوري الألماني، سيخرج من الموسم خالي الوفاض بعد أن فقد الأمل في الاحتفاظ بلقب الدوري المحلي ولا حتى الحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى المسابقة الموسم المقبل، إضافة إلى خروجه من المسابقتين المحليتين، ما وضع مدربه الجديد الأسكتلندي ديفيد مويز في وضع لا يحسد عليه في موسمه الأول كخلف لمواطنه الأسطورة إليكس فيرغوسون الذي قاد يونايتد إلى قهر بايرن ميونيخ في النهائي التاريخي عام 1999 حين كان الأخير متقدما 1-صفر حتى الوقت بدل الضائع قبل أن يتمكن البديلان تيدي شيرينغهام والنروجي أولي غونار سولسكيار من خطف الكأس الغالية من يدي النادي البافاري. ويعول يونايتد على واقع قد يصب في مصلحته ومتمثل في أن بايرن الذي مُني السبت أمام أوغسبورغ (صفر-1) بهزيمته الأولى في الدوري هذا الموسم والأولى في 54 مباراة منذ أن سقط أمام باير ليفركوزن 1-2 في 28 أكتوبر 2012 عندما كان بقيادة يوب هاينكيس، لم يخرج فائزاً على ملعبه من مواجهاته الأربع الأخيرة مع الإنجليز، إذ خسر هذا الموسم أمام مانشستر سيتي 2-3 في دور المجموعات، لكنه كان ضامناً تأهله، ثم تعادل مع أرسنال 1-1 في إياب الدور الثاني بعد أن فاز ذهاباً في لندن 2ـ صفر، كما خسر أمام أرسنال العام الماضي على ملعبه أيضاً صفر-2 بعد أن هزمه في لندن 3-2، في حين خسر أمام تشلسي بركلات الترجيح في المباراة النهائية للمسابقة القارية عام 2012 والتي أقيمت في ميونيخ. ويعود الفوز الأخير لبايرن الذي يكفيه التعادل صفر ـ صفر في مباراة اليوم على فريق إنجليزي في ملعبه إلى سبتمبر 2011 حين تغلب على مانشستر سيتي 2 ـ صفر. وسيعود إلى النادي البافاري نجومه الكبار بعدما أراحهم المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا في مباراة السبت، ولم يضعهم حتى على قائمة الاحتياط، ومنهم القائد فيليب لام والفرنسي فرانك ريبيري والهولندي أريين روبن، لكنه سيفتقد لاعبي الوسط باستيان شفاينشتايغر والإسباني خافي مارتينيز بسبب الإيقاف ومواطن الأخير تياغو الكانتارا والسويسري كزيردان شاكيري بسبب الإصابة. وفي الجهة المقابلة، يأمل يونايتد أن يعول في مباراة اليوم على واين روني الذي غاب عن مباراة السبت في الدوري ضد نيوكاسل يونايتد (صفر-4) بسبب إصابة في أصبع قدمه، خصوصاً في ظل غياب المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي بسبب إصابة في ركبته، وعدم تمكن الإسباني خوان ماتا الذي سجل هدفين في مباراة السبت، من المشاركة مع «الشياطين الحمر» في دوري الأبطال لأنه لعب في المسابقة هذا الموسم مع فريقه السابق تشلسي. برشلونة يمتحن خبرته في مواجهة قوة أتلتيكو يخوض برشلونة اختباراً صعباً للغاية في ضيافة غريمه المحلي أتلتيكو مدريد الذي يتصدر ترتيب الدوري المحلي مباشرة أمام النادي الكاتالوني. ويأمل برشلونة الخروج فائزاً من معركته الأولى، وفي المواجهة الثانية على ملعب «فيسنتي كالديرون»، مع رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الذين سيتواجه معهم مرة أخرى هذا الموسم، وذلك في المرحلة الأخيرة من «لا ليغا» في مباراة ستحدد على الأرجح هوية البطل. وسيكون باب التأهل إلى نصف النهائي بين الفريقين الإسبانيين مفتوحاً على مصراعيه، بعد أن فرض التعادل نفسه سيد الموقف مجدداً بينهما بانتهاء لقاء الذهاب في «كامب نو» على نتيجة 1-1. ويبدو أن التعادل أصبح عنوان المواجهات بين برشلونة وأتلتيكو، إذ فشل أي منهما في الخروج فائزاً للمباراة الرابعة بينهما هذا الموسم. واعتقد الجميع أن برشلونة سيستفيد من عاملي الأرض والجمهور والدفع المعنوي الرائع الذي حصل عليه منذ فوزه على غريمه الأزلي ريال مدريد في معقل الأخير في الدوري المحلي، لكي يقطع نصف الطريق نحو بلوغ دور الأربعة للمرة السابعة على التوالي (إنجاز قياسي)، لكن النادي الكاتالوني فشل حتى في حسم الفصل الأول من مواجهته مع أتلتيكو الذي يتصدر الدوري المحلي بفارق نقطة عن «بلاوغرانا» الذين يدينون بتجنب الهزيمة الأولى لهم في ربع النهائي منذ 2003 إلى البرازيلي نيمار الذي أدرك التعادل ذهاباً، ليكون اللاعب الوحيد من أصحاب الأرض الذي يسجل في شباك أتلتيكو هذا الموسم (سجل في ذهاب كأس السوبر 1-1). ولم يتمكن برشلونة من إلحاق الهزيمة الأولى بفريق سيميوني في المسابقة القارية هذا الموسم، لكي يقطع شوطاً مهماً نحو تكرار سيناريو مواجهته القارية الأخيرة ضد فريق من بلده وكانت في موسم 2010-2011 حين تخلص في نصف النهائي من قطب العاصمة الآخر ريال مدريد (2ـ صفر و1-1). كما فشل النادي الكاتالوني في تحقيق فوزه الخامس مقابل خمس هزائم من أصل عشر مباريات خاضها ضد فريق من بلده في المسابقات القارية، علماً بأنه خاض مواجهة قارية أخرى عام 2006 ضد فريق إسباني، وكانت في كأس السوبر الأوروبية ضد إشبيلية (صفر ـ3). ويأمل برشلونة أن يتمكن إياباً من الخروج فائزاً لكي يكرر سيناريو المواجهتين السابقتين اللتين خرج منهما منتصراً أمام فريق إسباني في هذه المسابقة بصيغتيها القديمة والحالية، إذ إنه وصل إلى النهائي في موسم 1960-1961 حين تغلب على ريال مدريد 4-3 في مجموع مباراتيهما في الدور الأول وموسم 2010-2011 على حساب الفريق ذاته في الدور نصف النهائي. وفي المقابل، يأمل أتلتيكو الذي يخوض ربع النهائي للمرة الأولى منذ 1997 (خرج على يد أياكس أمستردام الهولندي) مقابل 16 لغريمه الكاتالوني (يصل إلى هذا الدور للمرة السابعة على التوالي وهو رقم قياسي)، البناء على نتيجة لقاء الذهاب لكي يصل إلى دور الأربعة للمرة الأولى منذ 1974 (وصل إلى النهائي وخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني) لأن عليه المحافظة إياباً على نظافة شباكه لكي يحقق هذه الغاية بفضل الهدف الذي سجله له ذهاباً البديل البرازيلي دييغو.
#بلا_حدود