الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

تشيلسي يقلب الطاولة والريال يتأهل بشق الأنفس

تأهل ريال مدريد الإسباني بشق النفس إلى الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعد خسارته أمام مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني صفر-2، وقلب تشيلسي الإنجليزي الطاولة على ضيفه باريس سان جرمان الفرنسي وفاز عليه 2-صفر أمس الأول في إياب ربع النهائي. وسجل ماركو ريوس هدفي بوروسيا دورتموند (24 و37)، والألماني أندريه شورله (32) والسنغالي ديمبا با (88) هدفي تشيلسي. وكان ريال مدريد فاز ذهاباً 3-صفر، فيما خسر تشيلسي 1-3 الأسبوع الماضي، وتأهل لتسجيله خارج القواعد. الريال ينجح في الثأر من دورتموند على ملعب «سيغنال إيدونا بارك»، أفلت ريال مدريد من هزيمة مذلة جديدة أمام الفريق الألماني بعد أن قدم عرضاً سيئاً للغاية وخاصة في الشوط الأول، إذ لم تسنح له سوى فرصة وحيدة حصل من خلالها على ركلة جزاء أهدرها نجمه الأرجنتيني إنخل دي ماريا. وكاد النادي الملكي يدفع ثمن إهدار ركلة الجزاء والأخطاء الدفاعية القاتلة التي تسببت في هدفي الفريق الألماني، لكن مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي تدارك الموقف مطلع الشوط الثاني بإشراكه إيسكو مكان أسيير يارامندي غير الموفق، والذي كان سبباً في الهدف الثاني بعدما ارتكب المدافع البرتغالي بيبي خطأ قاتلاً تسبب في الهدف الأول، كما أن تألق الحارس العملاق إيكر كاسياس خصوصاً في الشوط الثاني ساهم في تأهل فريقه. ونجح ريال مدريد في الثأر من فريق المدرب يورغن كلوب الذي كان أطاح به من الدور نصف النهائي الموسم الماضي، بالفوز عليه في «سيغنال إيدونا بارك» 4-1 قبل أن يخسر إياباً في مدريد صفر-2، علماً بأن الفريقين تواجها أيضاً في دور المجموعات الموسم الماضي، وفاز دورتموند على أرضه 2-1 وتعادلا إياباً 2-2. كما تواجها في نصف نهائي 1998 عندما تأهل ريال 2-صفر بمجموع المباراتين في طريقه إلى اللقب، وفي الدور الثاني لموسم 2003 عندما فاز ريال على أرضه 2-1 وتعادلا 1-1 إياباً. في المقابل، خرج الفريق الألماني مرفوع الرأس لأنه قدم مباراة كبيرة وكان بإمكانه تكرار فوزه الكبير الموسم الماضي، على الرغم من غياب سبعة لاعبين أساسيين هم سفن بندر والبولندي يعقوب بلاتشيكوفسكي وإيلكاي غوندوغان ومارسيل شميلتسر والصربي نيفن سوبوتيتش والتركي نوري شاهين بسبب الإصابة، والقائد سيباستيان كيهل بسبب الإيقاف. وعاد الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي صاحب السوبر هاتريك في ذهاب الموسم الماضي إلى تشكيلة بوروسيا دورتموند بعدما غاب الأربعاء الماضي بسبب الإيقاف، بيد أنه فشل في هز الشباك واكتفى بالكرة التي جاء منها الهدف الثاني لريوس بعدما ارتطمت بالقائم الأيسر. البلوز إلى المربع الذهبي للمرة السابعة على ملعب ستامفورد بريدج في لندن، تأهل الفريق الإنجليزي للمرة السابعة في المواسم الـ11 الأخيرة. ونجح تشيلسي في تكرار سيناريو موسم 2011-2012 حين خسر ذهاباً أمام نابولي الإيطالي في ذهاب الدور الثاني بالنتيجة ذاتها، ما أدى إلى التخلي عن خدمات المدرب البرتغالي أندري فياش بواش والاعتماد على الإيطالي روبرتو دي ماتيو الذي نجح في اختبار العودة، إذ خرج فريقه فائزاً من ملعب «سان باولو» 4-1 بعد التمديد في طريقه لإحراز اللقب على حساب البطل الحالي بايرن ميونيخ الألماني. وحافظ تشيلسي على نظافة شباكه في «ستامفورد بريدج» للمباراة التاسعة على التوالي، لكنه سيخسر جهود مدافعه الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش صانع الهدف الأول في ذهاب نصف النهائي، لنيله إنذاراً في المباراة ويحمل واحداً آخر من المباريات السابقة. من جانبه، فشل باريس سان جرمان في بلوغ دور الأربعة للمرة الثانية فقط في تاريخه بعد موسم 1994-1995 حين خسر أمام ميلان الإيطالي صفر-3 بمجموع المباراتين، علماً أنه خرج من ربع النهائي الموسم الماضي على يد برشلونة من دون أن يخسر أمام النادي الكاتالوني. وتكرر أمس الأول سيناريو الزيارة الأولى إلى ملعب ستامفورد بالنسبة إلى الفريق الفرنسي، إذ سبق أن خسر عام 2005 بثلاثية نظيفة في الدور الأول. وعمد تشيلسي منذ البداية إلى تسريع وتيرة الأداء لكن التسرع كان أوضح، خلافاً لباريس سان جرمان الذي اعتمد النقل الهادئ للكرة والكثرة من التمرير بين اللاعبين قبل بدء الهجمة مع تضييق المساحات على الخصم والعودة بكل عناصره إلى المنطقة الدفاعية.
#بلا_حدود