الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

سيتي يحافظ على آمال اللقب بأهداف لاتينية

حافظ مانشستر سيتي على آماله في إحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لثاني مرة في ثلاثة مواسم، وزاد من مخاوف الهبوط عند وست بروميتش البيون بفوزه 3ـ1 أمس الأول. وتقدم سيتي بهدفين في الدقائق العشر الأولى عن طريق الثنائي الأرجنتيني بابلو زاباليتا وسيرجيو أغويرو، وأضاف مواطنهما مارتن ديمكليس الهدف الثالث قبل نهاية الشوط الأول، بعدما قلص جراهام دورانز الفارق لوست بروميتش. وقلص سيتي الفارق مع ليفربول المتصدر إلى ست نقاط، لكنه بقي في المركز الثالث وله مباراة مؤجلة. ويملك ليفربول ـ الساعي إلى الفوز بأول ألقابه في الدوري منذ 1990 ـ 80 نقطة من 35 مباراة يليه تشلسي، وله 75 نقطة من 35 مباراة، ثم سيتي وله 74 نقطة من 34 مباراة. ويواجه سيتي، الذي تراجعت فرصه في المنافسة على اللقب بعد الهزيمة أمام ليفربول والتعادل مع سندرلاند المتواضع، مهمة صعبة في المباريات المتبقية، إذ سيحل ضيفاً على كريستال بالاس وايفرتون قبل أن يستضيف إستون فيلا ووست هام يونايتد. وصرح مانويل بليغريني مدرب سيتي لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية «قلنا للاعبين إنه إذا فاز ليفربول بالمباريات الثلاث الأخيرة، وحقق الفوز في 14 مباراة على التوالي، فإنه سيصبح بطلاً، لكن مهمتنا هي محاولة الفوز بمبارياتنا، وبهذه الطريقة قد يشعر ليفربول بضغط». وقد يواجه سيتي احتمال غياب صانع اللعب الإسباني المؤثر ديفيد سيلفا الذي ترك الملعب اليوم محمولاً على محفة. وعلق بليغريني «أن سيلفا أصيب في الكاحل، لكن خطورة الإصابة لن تتحدد قبل يوم الثلاثاء». وأضاف المدرب التشيلي «خاض المباريات الثلاث الأخيرة وهو يعاني بعض الألم في الكاحل. غداً سنحصل على بعض الأنباء. لا ندري ما إذا كان الألم زاد أو أنها مشكلة أخرى». وحصل سيتي على البداية التي يحتاجها في الدقيقة الثالثة، عندما تصدى الحارس بن فوستر لتسديدة أغويرو، لكن الكرة ارتدت إلى زاباليتا الذي وضعها برأسه في الشباك. وضاعف أغويرو التقدم، عندما سدد كرة من خارج منطقة الجزاء في سكنت الزاوية اليمنى لمرمى فوستر. وتأثر وست بروميتش بالهدفين، لكنه قلص الفارق في الدقيقة 16 بعد هجمة مرتدة سريعة انتهت عند دورانز الذي أظهر مهارة جيدة وتجاوز غايل كليشي قبل أن يسكن الكرة في شباك الحارس جو هارت. واستعاد سيتي ـ الذي غاب عنه مجدداً لاعب الوسط يايا توري الذي أصيب خلال الهزيمة في ليفربول يوم 13 أبريل ـ تقدمه بفارق هدفين قبل عشر دقائق على نهاية الشوط الأول حين سدد ديمكليس برأسه في الشباك وهو غير مراقب بعد ركلة ركنية. ولم يشكل وست بروميتش، الذي بقي رصيده 33 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن منطقة الهبوط، أي خطورة تقريباً في الشوط الثاني وكانت أبرز فرصة له عن طريق مورغان أمالفيتانو وتصدى لها هارت.
#بلا_حدود