الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

«الشعرية» يعوض غياب «البرغوث» في استعراض «راقصي التانغو»

قدم أنخيل دي ماريا عرضاً رائعاً قاد به الأرجنتين «راقصي التانغو» لسحق بطلة العالم ألمانيا 4-2 ودياً أمس الأول في إعادة ممتعة لنهائي كأس العالم لكرة القدم في البرازيل هذا الصيف. عوض لاعب مانشستر يونايتد الجديد أنخل دي ماريا والملقب بـ «الشعرية»، غياب القائد المصاب ليونيل ميسي. وتلاعبت الأرجنتين بالمنتخب الألماني على أرضه في أول مباراة للفريقين منذ فازت ألمانيا 1-صفر على الأرجنتين بعد وقت إضافي في النهائي بالبرازيل. وكان أداء جناح الأرجنتين «الذي غاب عن نهائي كأس العالم بسبب الإصابة» في غاية الروعة على ملعب دوسلدورف لدرجة أن العديد من المشجعين الألمان قاموا بتحيته عند استبداله قرب النهاية. وأشركت ألمانيا أربعة فقط من اللاعبين 11 الأساسيين الذين منحوها لقبها الرابع في كأس العالم استعداداً لانطلاق مشوارها في تصفيات بطولة أوروبا 2016 بعد غد ضد أسكتلندا. وحيا المشجعون البالغ عددهم 51132 القائد فيليب لام والمهاجم ميروسلاف كلوسه والمدافع بير مرتساكر الذين اعتزلوا جميعاً اللعب الدولي بعد الانتصار في كأس العالم، بينما غاب عدة لاعبين أساسيين آخرين بسبب الإصابة. ولم يستطع دفاع ألمانيا عديم الخبرة السيطرة على لاعب ريال مدريد السابق دي ماريا في الشوط الأول. وأضاع المهاجم ماريو غوميز «الذي غاب عن كأس العالم بسبب الإصابة» المشجعين ثلاث فرص في الشوط الأول، وأطلقت الجماهير صيحات استهجان ضده أثناء استبداله في الشوط الثاني. وصرح غوميز: «مر وقت طويل وأنا مصاب، لكن من الرائع أن أكون هنا، الأرجنتين فريق رائع وأمام مثل هذه الفرق لا يمكن احتمال الاسترخاء ولو لثانية». واعتبر لوكاس بودولسكي الذي شارك كبديل أن المنتخب الألماني يركز على مباراته في التصفيات الأوروبية يوم الأحد. وأضاف المهاجم الألماني: «العديد من اللاعبين عادوا فقط للتدريبات الآن، المباراة الكبيرة هي أمام أسكتلندا، بالتأكيد نشعر بخيبة أمل، لننسى ما حدث ونركز على مباراتنا في التصفيات».
#بلا_حدود